-- -- -- / -- -- --
إدارة الموقع
أرملة المجاهد مصطفى مغفور تستصرخ بوتفليقة:

“سيدي الرئيس.. عائلة رفيقك مهدّدة بالطّرد من مسكنها بوهران”

جواهر الشروق
  • 13217
  • 23
“سيدي الرئيس.. عائلة رفيقك مهدّدة بالطّرد من مسكنها بوهران”
ح.م

بعبارات تحمل الحسرة والألم، وعيون غائرة اغرورقت دمعا، روت السيدة سعدية، زوجة المجاهد مصطفى مغفور، رفيق بوتفليقة أيام الدراسة، معاناتها اليومية مع “كابوس” الطرد من المسكن الوظيفي، الذي تشغله رفقة أولادها منذ أكثر من عقدين من الزمن بمتوسطة لخضر حفيظ في حي سافينيون بوهران.

الدردشة مع السيدة سعدية تُعيدك إلى الزمن الجميل، إلى زمن الوفاء للأصدقاء ورفاق الكفاح المسلح. زوجها المجاهد مصطفى مغفور الذي وافته المنية قبل سنوات، واحد من هؤلاء، ولد بمدينة مسيردة بتلمسان سنة 1936، وتلقى تعليمه بالمدرسة الإسلامية لمدينة وجدة المغربية، أين التقى بتلميذ أصبح رفيقه في الجهاد، إنّه عبد العزيز بوتفليقة رئيس الجمهورية حاليا.   وحسب ما روته السيدة سعدية، فإنّ والد زوجها المجاهد مصطفى مغفور، المدعو الحاج امحمد، كان تاجرا كبيرا، حيث كون ثروة طائلة، لم يبخل بها على المجاهدين، كما فتح بيته لهم، مؤمنا لهم الإيواء والإطعام، ونظرا لتقديسه للعلم والعلماء، بعث بابنه مصطفى رفقة شقيقه عبد المجيد في بداية الخمسينات إلى المدرسة الإسلامية بوجدة؛ لما كان لها من مكانة كبيرة وسط المغاربة والجزائريين في ذلك الوقت،

وحسب الصورة الملتقطة في 1949 التي قدمتها لـ”الشروق” السيدة سعدية، يظهر زوجها رفقة بوتفليقة الذي كان يبلغ من العمر آنذاك 12 سنة، صورة بالأبيض والأسود لـ32 تلميذا رفقة أستاذهم الفرنسي، من بينهم تلميذ أبيض البشرة ترتسم على محياه ابتسامة عريضة، ويرتدي قميصا أبيضا، وتسريحة شعره كلاسيكية على الموضة” في ذلك الوقت، هذا الفتى لم يكن سوى عبد العزيز بوتفليقة، الذي أصبح له شأن كبير في الثورة وبعد الاستقلال، ليتدرّج في المسؤولية من وزير للشباب والرياضة، ثم حمله حقيبة الخارجية، إلى أن يعتلي سدّة الحكم في البلاد.

أما صديق رئيس الجمهورية تقول السيدة سعدية، الذي كان يخبئ سلاح الثوار في منزل العائلة بمسيردة ويستقبل جرحى الثورة لمداواتهم، تنكر له المسؤولون في جزائر الاستقلال، وهو الذي رفض أن يتقاضى منحة المجاهدين، واستحلف زوجته وأبناءه ألا يأخذوا فلسا من الدولة لأنه كما قال جاهد في سبيل الله ولا يريد جزاء ولا شكورا من أحد، بل نيل الثواب في دنيا الآخرة، لتجد عائلته نفسها اليوم مهدّدة بالطرد من المسكن الوظيفي الذي شغلته في 1991 بمتوسطة لخضر حفيظ في حي سافينيون بوهران، باعتبار أنّ المجاهد مصطفى مغفور كان مديرا لها، وبعد وفاته بسنوات، وتحديدا في 2006 بدأت المعاناة ـ تقول السيدة سعدية ـ مع كابوس الطرد من هذا المسكن، فكلما يعيّن مدير جديد للمتوسطة “يستصدر قرارا بطردنا… سئمنا سيدي الرئيس.. عائلة رفيقك في الدراسة مهدّدة بالطرد إلى الشارع.. أين سنذهب لا نملك المال الكافي لشراء مسكن..”… هكذا استصرخت السيدة سعدية الرئيس بوتفليقة، مناشدة إياه التدخل لكي لا تطرد رفقة أبنائها من المسكن الذي عاشت به لأكثر من عقدين من الزمن، أو تمكنها السلطات من مأوى بديل يلمّ شملها.

المجاهد مصطفى رحل عن الدّنيا وفي فؤاده ألف ذكرى من حكايا الوفاء والتضحية من أجل الوطن، خزّان من الذكريات مع رفقاء السلاح الذين قضوا نحبهم دون أن يسجلوا شهاداتهم للأجيال المتلاحقة، وها هي عائلته اليوم تستنجد بالرئيس بوتفليقة شخصيا لكي لا تطرد من مسكنها، أو تُمنح لها شقة لائقة عرفانا بتضحيات الأب مصطفى، الذي أفنى حياته مجاهدا في ساحات الوغى، ومدرّسا ثم مديرا يلقّن النشء أصول العلم والتربية… فهل سيستجيب الرّئيس لصرخة السيدة سعدية يا ترى؟

أضف تعليقك

جميع الحقول مطلوبة, ولن يتم نشر بريدك الإلكتروني. يرجى منكم الإلتزام بسياسة الموقع في التعليقات.

لقد تم ارسال تعليقكم للمراجعة, سيتم نشره بعد الموافقة!
التعليقات
23
  • قطب الجزائري

    لمذا نطلب من هؤلاء المساكين إخلاءالسسكن ونتغاضى عن أصحاب الفيلات الوظيفية في الأحياء الراقية ونسارع لتقديم عقد التنازل بالدينار الرسمي ربي يكون معاكم لا تخرجوا من مسكنكم الله يكون في عون الأساتذة والمعلمين والمدراء القدامى مساكين حقروهم لأنهم من سلك التربية روحوا شوفوا صحاب موريتي و حيدرة هذه مسكينة حسدتوها في سكن صغير

  • souf_yan

    السكن الوضيفي سكن وضيفي كمل وضيفته إروح لوكان الرئيس نفسه يعطوه سكن في جهةأخرى معليه هما يبقوا في السكن الوضيفي ويكريو دارهم لناس أخرين وقلك ماعندناش واحد خدام 40سناء ومجاهد مقدرش يبني دار إروح يسكن في قربي في الجبل علي رايو

  • استاذ متقاعد جديد

    هذا مصير كل وطنى يضحى بنفسه.لا حق لها لان زوجها كان استاذا وكان مديرا وبعد وفاته رحمه الله ها هى العائلة تهدد بالرمى فى الشارع.ارحموها ايها الاطفال الذين درستم عند المرحوم.اقول للاخت ان امثالك فى التربية كثيرون وخاصة المتقاعدون التى طلبت منهم الوزيرة مؤخرا اخلاء المساكين والا سترمى بهم الى الشارع بلا حياء ولا شفقة ولا رحمة.حسبنا الله ونعم الوكيل على مسؤولى هذا البلد.فى الوقت الذى نرى فيه فى القطاعات الاخرى التلاعب بالسكنات والرشوة.اقول لمن يعارض اضراب الاساتذة هذه من مطالب النقابات رد الاعتبار.

  • كرهت لبلاد

    شيء مؤسف ياحكومة العار اللهم لا تحاسبنا بما فعل السفهاء منا

  • عبد الله

    هؤلاء الذين يشغلون سكنات وظيفية و لا يملكون غيرها لا يجوز طردهم الى العراء، و لا يحق ان ينقلوا الا الى مسكن يلم شعتهم، سواء كانت تربطهم علاقة بالرئيس ام لا، يستوي في هذا كل الجزائريين. ان الدستور يكفل للمواطن المسكن اللائق وتوفير العمل الذي يؤمن حاجاته، هذان مطلبان ينجر عن التماطل في تحقيقهما اكبر المشاكل في البلاد.
    اذا كانت القيادات تروم الى الرقي و التطور، فيجب ان تجعل الانسان راسمالها ، اذ كيف بمن يعيش مهددا في مأواه و قوت يومه ان يفقه للابداع معنا، او ان يحرك دواليب الصناعة.

  • mohammed

    iiiiiiiiiiiiiiiiiiih yazaman klito lrala o sabito lmala
    fhamtoni al jazayriyin

  • حسبنا الله

    رفيقك؟؟ رفق المدرسة أم الجبل؟
    وهل الرئيس يعرف الجبل؟
    كفا كذبا على الناس يا جماعة !
    وأتحدى كل من يدعي انه مجاهد
    أن يأتي بشهود و يحكي لنا عملية واحدة في الجبال !

  • hana

    atlob mn esayida sa3diya e saber psk el hokoma mathab rire roha

  • فريد

    لا تتفاجئوا الكل سوف يخرج من دياره هذا حكم عدل طرش ودنيك و ضب لسانك ما دخلنيش أنا وسي

  • benhamou

    الساام اطلب من الاخت سعدية الله يوفقك و اريد فى هده الصورة ااذا كان فىهل اسماء ان تبيني اسم صالح علي و صالح عمر وشكرا.

  • taztouza

    l ALGERIE ne doit pas oublier ses enfants qui se sont sacrifiés pour le pays pendant la guerre de liberation et durant la decennie noire. SINON, il n y aura plus de patriotisme mais seulement des traitres

  • Abdo

    ما يحس بالجمرة غير لي عافس عليها ربي يهون على كل مغبون
    لي عندو كلمة طيبة يقولها ولا يسكت

  • estouestsudnord

    مراوغة تاريخية ..للتضليل والفاهم يفهم

  • سفيان

    ربي يهديك ياسعدية لم اجد ماقوله حبستيلي مخي...صيغة المسكن هي وظيفية مايعني ان البقاء من عدمه مرتبط بالوظيفة و ما دخل الرئيس في هذا؟؟
    اطالب السلطات بتطبيق القانون و ايقاف هذه المهازل تع المساكن الوظيفية لشعب لا يعرف قدره...اتركوا المكان للموظفين الجدد فهذه القصة تشبه تمام قصة عمال القنصلية الفرنسية بالي براهيم الذين رفضوا اخلاء تلك السكنات التي هي ملك للقنصلية.
    شعب طماع جيعان مش تاع خير.

  • سفيان

    ربي يهديك ياسعدية لم اجد ماقوله حبستيلي مخي...صيغة المسكن هي وظيفية مايعني ان البقاء من عدمه مرتبط بالوظيفة و ما دخل الرئيس في هذا؟؟
    اطالب السلطات بتطبيق القانون و ايقاف هذه المهازل تع المساكن الوظيفية لشعب لا يعرف قدره...اتركوا المكان للموظفين الجدد فهذه القصة تشبه تمام قصة عمال القنصلية الفرنسية بالي براهيم الذين رفضوا اخلاء تلك السكنات التي هي ملك للقنصلية.
    شعب طماع جيعان مش تاع خير.

  • بدون اسم

    واصبح الجهاد نقمة على اهله؟..رحم الله زمن ماقبل 1954

  • بدون اسم

    يا ناس اسمه سكن وضيفي يعني سكن موقت و ليس سكن دايم و بما ان زوجك كان مدرس و مديرا فلما لم يحسب نهار هذا اليوم من حقك ان تطالبي بسكن و لأكن ليس من حقك البقاء في هذا المنزل

  • احميدة النيشيتي

    أعتقد أن الصورة مأخوذة من مدرسة الإمام الغزالي ( Ecole Charcot سابقا ) بمدينة وجدة - طبعا - .

  • الى اين تذهب الجزائر?

    والله يصعب علي الفهم ما يجري في بلادي, كيف يصح لسعداني و امثاله يتلاعبونا بشقق في قلب باريز و في سويسرا و من ضحى بالنفس و النفيس من اجل الحرية و كرامة الشعب الجزائري و ادى فريضته من الاول الى الاخر و يرفض اخذ فلس واحد من اموال الجزائري اذا صح الامر و بعد وفاته يطرد من الفيلة عفوا من شقة الواضيفة?

  • Bilal

    لوكان بقي فخامته قاعد على الارض خيرله من شاريطة لعلالي اللي يتحاسب عليها عند جبار السماوات والارض///كل واحد يتحاسب على نفسه والمسوءلون يتحاسبو على غيرهم///اللهم ألطف بنا

  • احمد

    ايام زمان الرومي بوبريطة كان القنون فوق الجميع والشطرب للودنين للبونيشات

  • HOCINE

    بغض النضر عن كونه كان مجاهد وصديق الرئيس عبد العزيز بوتفليقة في الدراسة. يجب على الدولة ان تحترم ابنائها الذين خدموا ونضلوا لتحرير الجزائر من المستعمر. وتقول زوجته انه لم ياخد اي مقابل او امتيازات خاصة مثل البعض. يجب على الدولة ان تعطيها مسكنا محترما لكي تاوي نفسها واولادها . احتراما وتقديرا لهذا المجاهد النزيه وصاحب قناعة. قليلا ما توجد في وقتنا هذا. اللهم كن في عوم المستضعفين والمخلصين من عبادك .

  • فريد من الجزائر

    يا جماعة الشروق اريد صورة لطاب جنانو وهو يحمل سلاحا اي سلاح اثناء ثورة التحرير ...حتى ننسى فكرة* راحة المجاهد *...