الجمعة 27 نوفمبر 2020 م, الموافق لـ 11 ربيع الآخر 1442 هـ
الشروق العامة الشروق نيوز
إذاعة الشروق
ح.م

“أخيرا اتطلقنا.. مش نحنا الخايبين العرس خايب” “سيلفي الطلاق” لتونسيين بعد انتهاء جلسة طلاقهما يثير جدلا!.

الطلاق تونس سيلفي
600

6 تعليق
  • الأحدث
  • الأقدم
  • رزاق

    وهل تجربتكما الخايبة تعمموها على الجميع؟؟

  • خليفة

    غراءب و عجاءب في تصرفات بعض العرسان سواء في زواجهم او طلاقهم ،زوجات تشترط الديدجي على الزوج ،و اخرى تشترط المطعم الفلاني و النزل الفلاني، و الشاطىء الفلاني ،و الاكل الفلاني الى اخر القاءمة و في اخر المطاف لا ينجح الزواج ،و البدعة الاخيرة هي حفلات الطلاق و سلفي الطلاق و غيرها من الطقوس التي ما انزل الله بها من سلطان ،عرسان لا يعرفون من الزواج الا اسمه و من العقد الا رسمه ،عرسان يحتاجون الى تاهيل كثيف قبل الزواج و بعده حتى يتعلمون الابجديات الاولية و المعاني العميقة و الاهداف النبيلة للزواج.

  • ناصر

    ربي يهدي من خلق، يحتفلون بفعل أبغض الحلال إلى الله، العمل الوحيد الذي يقرب فيه إبليس شيطانا منه، هو عندما ينجح في التفريق بين المرء وزجه بالتطليق ………..

  • مستغرب

    هل هم اهل ليثيروا الجدل بل من اثار الجدل التافهين متابعيهم على صفحاتهم او قنواتهم باليوتيوب
    التافهين
    فشلهم وصبيانيتهم وعدم اهليتهم ليكونوا زوجين ناجحين
    علقوها على العرس
    وكأن العرس قام ونظم نفسه بنفسه ودعاهم للارتباط ثم تركهم وهرب

    الظواهر الغريبة التي باتت تظهر مؤخرا بمجتمعاتنا تعبر خطر حقيقي
    وجب ان تخضع لدراسات باحثي علوم الاجتماع وعلم النفس
    ظواهر التفكك الاسري
    كثرة الطلاق لاتفه الاسباب
    غرق بالماديات والتركيز على المظاهر الخارجية بدل البناء الداخلي العقل والنفس
    تشويه سمعة بيوت الزوجية من مواقع التواصل
    التشجيع على هدم الاسر
    اهمال تربية اجيال صالحة وتحمل مسؤوليات شاقة لاجلهم

  • محمد رضا

    بل انها كانت صفقة تجارية غير مربحة و اضطر الطرفان لفسخ العقد وهذا ليس له بالزواج من صلة الا العنوان .

  • كمال

    تغيرت الاحوال في عصرنا الرديءء هذا،اين غلابت الاصول و طغت تصرفات الهوى الخفيف التي كانت تقتصر على المقطوعين منىالشجرة،واصبحو اصحاب العبر و المثل الذي يجب اتباعه،كانت الاصول تبنى عبر الاجيال و كل جيل يربي من يتبعه،غير انه في جيلنا الخير حصلت قطيعة و انكسرت السلسلة و اصبح الجيل الاخير دون توجيه و رعاية يسرح و يمرح كقطيع الكباش

close
close