-- -- -- / -- -- --
إدارة الموقع

شافيز‮.. ‬والحكام‮ ‬العرب‮!‬

الشروق أونلاين
  • 1195
  • 0
شافيز‮.. ‬والحكام‮ ‬العرب‮!‬

إبراهيم‮ ‬قارعلي
يكون الرئيس الفنزويلي، هيغو شافيز، قد دخل التاريخ العربي والإسلامي من أبوابه الواسعة، وسجل بالذهب اسمه في صفحاته الخالدة، حين يقرر سحب سفير بلاده من إسرائيل إحتجاجا على المجازر البشعة التي ترتكبها قوات جيش الاحتلال الإسرائيلي في حق الأبرياء العزل من الفلسطينيين‮ ‬واللبنانيين،‮ ‬خاصة‮ ‬بعد‮ ‬مذبحة‮ ‬قانا‮ ‬التي‮ ‬حصدت‮ ‬أرواح‮ ‬الأطفال‮ ‬الرضع‮ ‬وحتى‮ ‬الأجنة‮ ‬في‮ ‬بطون‮ ‬الأمهات‮!‬

لقد اعتاد الرئيس الفنزويلي، هيغو شافيز، أن يتخذ مثل هذه المواقف البطولية التحريرية لفائدة الشعوب المغلوبة على أمرها، خاصة تلك الشعوب التي كافح من أجل استقلالها وحريتها مثلما هو الشأن بالنسبة إلى الشعب الفلسطيني واللبناني، بل إن الرئيس الفنزويلي قد كان في مقدمة‮ ‬قادة‮ ‬الشعوب‮ ‬الذين‮ ‬وقفوا‮ ‬في‮ ‬وجه‮ ‬الهيمنة‮ ‬الأمريكية‮ ‬التي‮ ‬أصبحت‮ ‬تبيح‮ ‬دماء‮ ‬الشعوب‮ ‬من‮ ‬أجل‮ ‬ثرواتها‮ ‬البترولية‮!‬

إن الدولة الفنزويلية وهي تقدم على سحب سفيرها من تل أبيب، ليست عضوا في جامعة الدول العربية وليست عضوا في منظمة المؤتمر الإسلامي، حتى تكون مجبرة أن تتخذ مثل هذا الموقف الدبلوماسي إحتجاجا على العدوان الإسرائيلي على لبنان، فلا العروبة ولا الإسلام يجمع بين الفنزويليين‮ ‬واللبنانيين‮ ‬أو‮ ‬الفلسطينيين،‮ ‬ولكن‮ ‬عندما‮ ‬يتعلق‮ ‬الأمر‮ ‬بالدفاع‮ ‬عن‮ ‬القضايا‮ ‬العادلة،‮ ‬خاصة‮ ‬عندما‮ ‬يتعلق‮ ‬الأمر‮ ‬بالكفاح‮ ‬من‮ ‬أجل‮ ‬الحرية،‮ ‬فإنه‮ ‬سرعان‮ ‬ما‮ ‬تذوب‮ ‬الفوارق‮ ‬المذهبية‮ ‬والإديولوجية‮.‬

وعلى العكس من الرئيس الفنزويلي، هيغو شافيز، فإن الحكام العرب قد راحوا منذ البداية يزكون العدوان الإسرائيلي على لبنان ويؤكدون حق إسرائيل في الدفاع عن نفسها! ويصفون المقاومين اللبنانيين بالمغامرين، وقد وصل الأمر بأشباه علماء الدين إلى تحريم نصرة هؤلاء المقاومين،‮ ‬لا‮ ‬لشيء‭ ‬إلا‮ ‬لأنهم‮ ‬رفضوا‮ ‬الغطرسة‮ ‬الصهيونية‮ ‬الأمريكية‮.‬

إن الرئيس الفنزويلي وهو يقدم على هذا الموقف الدبلوماسي لا تزال الدول العربية تتودد إلى إسرائيل وتقيم معها علاقات دبلوماسية وتجعل من أراضيها قواعد عسكرية للقوات الأمريكية، فهل وصلت النخوة العربية بأي حاكم من الحكام العرب ليقول مثلما قال هيغو شافيز: “من المثير‮ ‬للسخط‮ ‬أن‮ ‬نرى‮ ‬دولة‮ ‬إسرائيل‮ ‬تواصل‮ ‬عمليات‮ ‬قصف‮ ‬وقتل‮ ‬كل‮ ‬هؤلاء‮ ‬الأبرياء‮ ‬بطائرات‮ ‬أمريكية‮”‬؟‮!.‬

‮.. ‬ويبقى‮ ‬الأخطر‮ ‬من‮ ‬كل‮ ‬هذا‮ ‬أن‮ ‬قوات‮ ‬جيش‮ ‬الاحتلال‮ ‬الإسرائيلي‮ ‬قد‮ ‬أصبحت‮ ‬تقتل‮ ‬اللبنانيين‮ ‬بفتاوى‮ ‬إسلامية‮ ‬وبأموال‮ ‬عربية‮.‬

لا‮ ‬أحد‮ ‬من‮ ‬الحكام‮ ‬العرب‮ ‬يستطيع‮ ‬أن‮ ‬يكون‮ ‬في‮ ‬مستوى‮ ‬الرئيس‮ ‬الفنزويلي،‮ ‬لأنه‮ ‬لم‮ ‬يرث‮ ‬الحكم‮ ‬عن‮ ‬أبيه،‮ ‬ولا‮ ‬يخش‮ ‬ى‭ ‬أن‮ ‬تنزعه‮ ‬من‮ ‬الحكم‮ ‬أمريكا،‮ ‬وقد‮ ‬حاولت‮ ‬من‮ ‬قبل‮ ‬وفشلت‮!!!‬

أضف تعليقك

جميع الحقول مطلوبة, ولن يتم نشر بريدك الإلكتروني. يرجى منكم الإلتزام بسياسة الموقع في التعليقات.

لقد تم ارسال تعليقكم للمراجعة, سيتم نشره بعد الموافقة!
التعليقات
0
معذرة! لا يوجد أي محتوى لعرضه!