-- -- -- / -- -- --
إدارة الموقع
اللقاء يلعب يوم 10 جويلية المقبل في البنين

شبيبة القبائل والرجاء يرسمان ثامن نهائي عربي

سليم دريس
  • 1229
  • 1
شبيبة القبائل والرجاء يرسمان ثامن نهائي عربي

تأهل فريقا شبيبة القبائل الجزائري والرجاء المغربي إلى نهائي بطولة كأس الكونفيدرالية الإفريقية.

وصعد شبيبة القبائل على حساب القطن الكاميروني، كما تخطى الرجاء عقبة بيراميدز المصري في نصف النهائي. ويتقابل شبيبة القبائل مع الرجاء في نهائي الكونفيدرالية يوم 10 جويلية المقبل في البنين، وهى ثامن مواجهة عربية في نهائي البطولة.

وبدأت اللقاءات العربية في نهائي الكونفدرالية عام 2006 حين تقابل النجم الساحلي مع الجيش الملكي، وتعادل الفريقان بنتيجة (1-1) في المغرب، ومن دون أهداف في تونس ليتوج النجم الساحلي باللقب.

وشهدت نسخة 2007 صداما عربيا جديدا بين الصفاقسي التونسي والمريخ السوداني، حسمه الصفاقسي بالفوز ذهابا وإيابا بنتيجة (4-2) و(1-0). كما شهدت نسخة 2008 صداما عربيا بنكهة تونسية خالصة بين الصفاقسي والنجم الساحلي، وتفوق الصفاقسي بتعادله (0-0) على ملعبه، و(2-2) في سوسة ليحسم اللقب. وشهدت نسخة 2010 مواجهة بين الفتح الرباطي والصفاقسي، وفاز الفريق المغربي (3-2) في تونس، بعد التعادل دون أهداف في المغرب، وتوج باللقب.

كما توج المغرب الفاسي بلقب 2011 على حساب الإفريقي التونسي، بعدما تبادل الفريقان الفوز بنتيجة (1-0)، وحسمت ركلات الترجيح التتويج للفريق المغربي.

وصعد الزمالك لمنصة التتويج في الكونفدرالية لأول مرة بفوزه على نهضة بركان في نهائي نسخة 2019 بضربات الترجيح، بعدما تبادل الفريقان الفوز بنتيجة (1-0). ورد نهضة بركان بالتتويج بلقب نسخة 2020 على حساب بيراميدز بالفوز بنتيجة (1-0).

أكدت سيطرتها على كوتون سبور ذهابا وإيابا
“الشبيبة” تُنشط سابع نهائي قاري في تاريخها

ستنشط شبيبة القبائل ضد الرجاء البيضاوي المغربي، النهائي السابع في تاريخ مشاركاتها القارية، بعدما تأهلت على حساب كوتون سبور الكاميروني بنتيجة 3-0 (الشوط الأول: 3-0)، سهرة الأحد، بملعب 5 جويلية الأولمبي، لحساب إياب نصف نهائي المنافسة. وتأهل الرجاء البيضاوي إلى المحطة النهائية على حساب نادي بيراميدز المصري، بضربات الترجيح (5-4)، بعدما انتهت مقابلتا الذهاب والإياب بالنتيجة البيضاء (0-0).

وفي الصرح الأولمبي بالجزائر، أكدت شبيبة القبائل نيتها وعزمها في بلوغ نهائي كأس الكونفدرالية وهو أمر لم يحدث لها منذ التتويج الأخير لفريق “الكناري” سنة 2002 بكأس الكاف. وفاز النادي بلقاء الذهاب على ملعب “أحمد أهيدجو” بياوندي (2-1).

ودخل أشبال المدرب الفرنسي دونيس لافان مبكرا في أجواء اللقاء، حيث افتتح المهاجم زكرياء بولحية بوابة التهديف منذ الدقيقة السادسة، فإثر هجمة سريعة لفائدة “الشبيبة”، استفاد بولحية من تمريرة دقيقة لزميله بن شعيرة ليقذف من مداخل منطقة العمليات ويسكن الكرة في شباك الحارس الكاميروني.

هذا الهدف عزز من ثقة رفاق متوسط الميدان عزيز بن عبدي في سبيل التحكم أكثر بالكرة وصنع المزيد من الهجومات بغية قتل المباراة مبكرا، وهو ما أتى بثماره.

ففي الدقيقة (37) تمكن المدافع “الهداف” سوياد من إضافة الإصابة الثانية عبر ركلة جزاء نفذها وسجلها سوياد (د 37).

ورغم التقدم في النتيجة بهدفين نظيفين، لم يهدأ بال مدرب شبيبة القبائل الذي بقي واقفا ومنح لاعبيه التعليمات بعدم التراجع نحو الخلف ومواصلة الضغط الهجومي ضد دفاع المنافس وخاصة تفادي التراخي.

وأمام عجز لاعبي كوتون سبور على تهديد مرمى الشبيبة بفرص خطيرة، أثمر ضغط القاطرة الهجومية لفريق “الكناري” بهدف ثالث، حينما تمكن المتألق بولحية من تسجيل الهدف الثالث لفريقه (د 45+1)، والثاني في رصيده خلال المقابلة، لينتهي الشوط الأول بتفوق واضح لشبيبة القبائل على حساب ضيفه كوتون سبور الكاميروني (3-0).

وخلال المرحلة الثانية، وبعد ضمانهم للتأهل إلى الدور النهائي بفعل نتيجتي الذهاب والإياب (5-1)، اعتمد زملاء القائد بن سايح على تسيير بقية مجريات مواجهة نصف النهائي أمام ممثل الكاميرون الذي فشل في تحقيق الاستفاقة إلى غاية إعلان الحكم التونسي صافرة نهاية المقابلة بفوز شبيبة القبائل (3-0).

وبمناسبة هذا اللقاء، أكدت شبيبة القبائل سيطرتها على كوتون سبور، بفوزها برابع لقاء جمع بين الناديين منذ بداية المنافسة، بعدما سبق أن تقابلا في مرحلة المجموعات، وفازت الشبيبة 1-0 في تيزي وزو و2-1 في غاروا، وستواجه “الشبيبة” في اللقاء النهائي نادي الرجاء البيضاوي المغربي في “داربي” مغاربي واعد، وذلك يوم السبت 10 يوليو بكوتونو (البنين).

تصريحات.. تصريحات.. تصريحات.. 

شريف ملال رئيس شبيبة القبائل:
سنعمل جاهدين للفوز بالكأس

“خضنا مقابلة صعبة للغاية أمام المنافس الكاميروني. الحمد لله أن اللاعبين عرفوا كيفية التسجيل مبكرا وتسيير الشوط الثاني بامتياز لنحقق فوزا جميلا وتأهلا مستحقا إلى المباراة النهائية التي سنعمل جاهدين للفوز بها والتتويج بالكأس القارية بحول الله”.

كريم قاصد  مساعد مدرب شبيبة القبائل:
لاعبونا أبانوا تركيزا كبيرا

“الحمد لله أننا حققنا تأهلا مستحقا إذ لعبت هذه المباراة على مرحلتين, الأولى في الكاميرون حيث فزنا بمقابلة الذهاب (2-1)، والمرحلة الثانية اليوم بالجزائر، حيث أبان لاعبونا عن تركيز كبير فوق الميدان للفوز بثلاثية نظيفة، وأشكرهم على ذلك. لكن الأهم سيكون في النهائي عندما نفوز ونتوج باللقب الإفريقي”.

عزيز بن عبدي وسط ميدان شبيبة القبائل:
نجحنا في تسيير المنافسة

أشكر جميع زملائي على جديتهم فوق أرضية الميدان ومردودهم الجيد، حيث حرمنا المنافس من لعب الكرة وسيطرنا على أغلبية فترات المواجهة. هذا الأداء لم يأت من فراغ بل نحن نشتغل بجدية خلال التدريبات. صراحة لم نسطر النهائي كهدف من البداية، حيث لعبنا مقابلة بمقابلة ونجحنا في تسيير المنافسة. نحن نتطور رويدا رويدا وإن شاء الله سنصل إلى مبتغانا”.

بسبب نهائي الكاف
“الكناري” يطلب تأجيل نهائي كأس الرابطة.. وهذا رأي “لافان”

قالت مصادر مقربة من بيت شبيبة القبائل، إن الرئيس شريف ملال سيقدم طلبا إلى الرابطة المحترفة لكرة القدم من أجل تأجيل نهائي كأس الرابطة المقرر يوم 5 جويلية المقبل أمام نجم مقرة، بحجة انشغال الفريق بالتحضير لنهائي كأس الإتحاد الإفريقي أمام الرجاء البيضاوي المغربي يوم 10 جويلية في البينين.

وكان رئيس الرابطة المحترفة لكرة القدم، عبد الكريم مدوار، قد أكد في تصريحات إعلامية، قبل أسبوع أن نهائي كأس الرابطة سيلعب بنسبة كبيرة يوم 5 جويلية المقبل، وذلك عقب تقديم هيئته لطلب رسمي إلى الجهات المسؤولة لإجراء نهائي كأس الرابطة يوم 5 جويلية في الملعب الأولمبي، على اعتبار أن التاريخ يصادف عيدي الاستقلال والشباب، علما أن مدوار بات ينتظر رد الوزارة الأولى للإعلان الرسمي عن تاريخ إقامة النهائي، الذي سيجمع بين فريقي شبيبة القبائل ونجم مقرة.

ومعلوم أن شبيبة القبائل ستنشط نهائي كأس الإتحاد الإفريقي يوم 10 جويلية المقبل، أمام الرجاء البيضاوي المغربي في العاصمة البينينية “كوتونو”، ما يعني أن الشبيبة ستدخل أجواء النهائي الإفريقي بعد أيام قلائل، من خلال التحضير للموعد الذي يتطلب تركيزا كبيرا، فضلا عن الابتعاد عن المواجهات الرسمية محليا لتفادي إصابة اللاعبين، وبالتالي حرمان الفريق من خيرة لاعبيه في النهائي الواعد، علما أن الشبيبة، وحسب ذات المصادر ستسافر يوم 7 جويلية المقبل إلى البينين، أي قبل ثلاثة أيام من موعد النهائي.

يحدث هذا في الوقت الذي أكد فيه مدرب الشبيبة دونيس لافان أنه سيكون جاهزا وفريقه لخوض أي لقاء يبرمج من قبل الجهات الوصية، قبل أن يؤكد أنه ليس المسؤول عن مثل هذه القرارات في الفريق، حيث قال لافان في هذا الصدد “لا يهمني اللعب يوم 5 جويلية أو تاريخ آخر، كمدرب لشبيبة القبائل سيكون هدفي تجهيز اللاعبين للموعد، أؤكد أنه سيكون لدينا متسع من الوقت لتحضير نهائي “الكاف”، وفي الأخير لست أنا من يقرر، هناك مسؤولين في الفريق والكلمة الأخيرة تعود لهم”.

مدرب شبيبة القبائل دونيس لافان
تأهلنا مستحق.. الفضل يعود إلى اللاعبين وسنقول كلمتنا في “كوتونو”

ثمّن مدرب شبيبة القبائل، الفرنسي دونيس لافان، الدور الذي لعبه عناصره في المسابقة القارية لبلوغ النهائي الذي وصف بـ”الشاق”، معتبرا أن الإنجاز يحسب للاعبيه الذين ظهروا بمستوى تنافسي كبير طيلة مشوار مباريات كأس “الكاف”، خصوصا عقب تحقيقهم لنتائج إيجابية خارج الديار، في الوقت الذي اعتبر التقني الفرنسي التأهل على حساب كوتون سبور ثمين بالنظر إلى قوة المنافس الذي سعى لفرض منطقه منذ ضربة البداية، غير أن قوة وصلابة زملاء بولحية حالت دون تحقيق مبتغاه، حيث قال لافان في تصريحات عقب نهاية المباراة:

“أظن أننا لعبنا مباراة قوية في شوطها الأول التي تميزت بمستوى عال، بالنظر إلى رغبة الفريق المنافس مباغتتنا منذ البداية، نحن سعينا للحفاظ على عذرية شباكنا لتفادي الدخول في متاهة الحسابات، صحيح أن الكاميرونيين كانوا يطمحون للتدارك في الشوط الأول، لعبوا بقوة، لكن عناصري كانت لهم كلمتهم وأجهضوا كل محاولاتهم، فضلا عن تسجيل ثلاثة أهداف ثمينة حطموا بها معنويات الزوار، الجميع لاحظ أننا دخلنا في المباراة منذ صافرة البداية، لذلك أقول أن المباراة لعبت في شوطها الأول، خصوصا وأن اللعب كان مفتوحا من الجهتين”.

وكانت شبيبة القبائل قد بلغت نهائي كأس الإتحاد الإفريقي، الأحد، عقب تغلبها على نادي كوتون سبور الكاميروني بثلاثية نظيفة، ومجموع خمسة أهداف لهدفين في المباراتين، حيث ستلتقي الشبيبة بالرجاء البيضاوي في النهائي يوم 10 جويلية المقبل في العاصمة البينينية “كوتونو”، علما أن ممثل الكرة المغربية كان قد تأهل على حساب نادي بيراميدز المصري بِواقع ضربات الترجيح (5-4)، عقب انتهاء مباراة الإياب في وقتها الأصلي بِالتعادل السلبي في المغرب، وهي النتيجة ذاتها للقاء الذهاب بِمصر.

أما عن تراجع أداء الشبيبة في الشوط الثاني، فقد أرجع التقني الفرنسي ذلك إلى كون فريقه كان قد حسم وبنسبة كبيرة التأهل إلى النهائي، رغم أنه أكد أن عناصره فوتت على الفريق إضافة ما لا يقل عن ثلاثية أخرى، حيث قال لافان في هذا الصدد “صحيح أن أداء الفريق تراجع في المرحلة الثانية، على اعتبار أن اللاعبين كانوا قد ضمنوا التأهل، وبالتالي سيروا بقية مجريات اللقاء بإحكام، لتفادي الإصابات بالدرجة الأولى، على العموم هو فوز كبير ورائع يثبت تطور الفريق والمشوار الكبير المحقق في المسابقة القارية، خصوصا وأننا خسرنا مباراة واحدة أمام الملعب المالي، نحن في النهائي وهذا ما يهمنا”.

وبخصوص اللقاء النهائي، الذي سيخوضه أبناء “جرجرة” بعد 11 يوما، قال لافان إن كل شيء سيلعب في البينين ويبقى الهدف الأول والأخير التتويج باللقب قائلا “تنتظرنا مباراة صعبة في 10 جويلية أمام الرجاء البيضاوي الذي أعتبره فريقا متخصصا في رابطة الأبطال، سنصطدم بمنافس قوي، لكننا سنلعب بشكل عادي، ونحضر جيدا للقاء النهائي بهدف التتويج، سيكون بالنسبة لي من المؤسف خسارة النهائي بعد هذا المشوار الرائع في المسابقة”.

أضف تعليقك

جميع الحقول مطلوبة, ولن يتم نشر بريدك الإلكتروني. يرجى منكم الإلتزام بسياسة الموقع في التعليقات.

لقد تم ارسال تعليقكم للمراجعة, سيتم نشره بعد الموافقة!
التعليقات
1
  • Haron

    على الورق الرجاء اقوى بكثير احسن هجوم واحسن دفاع لكن شبيبة القبائل عندها تجربة في كأس الكاف 3 بطولات متتالية وهذه التجربة قد تكون هي مفتاح التتويج حض سعيد الفريقين Et que le meilleur gagne