-- -- -- / -- -- --
إدارة الموقع
صيحة الشروق

شرارة ضد الشرور

عمار يزلي
  • 13
  • 0
شرارة ضد الشرور

عندما نتحدث عن ثورة أول نوفمبر 1954، فإننا نستدعي تاريخا كاملا من المقاومات ضد مختلف أشكال الاحتلال والهيمنة الأجنبية على الجزائر قبل الفتوحات الإسلامية، وما بعد الاحتلال الاسباني الفرنسي.عليه، سوف نجد عنصر المقاومة حاضرا في كل أشكال المواقف، في كل أنماط التموقع. غير أن هذه المقاومة تختلف شكلا كما تختلف مضموما حسب طبيعة و نمطية معتنقها و متغيرات الموقف و الموقع. و هكذا سوف نميز بين ثلاثة أشكال من المقاومات من الاستعمار الفرنسي :

المقاومة النشطة: الممثلة في المقاومة الشعبية المنظمة والعفوية، سواء تلك التي اتخذت طابعا ثوريا أو عصيانا تمرديا جماعيا أو فرديا.

المقاومة الهادئة: الممثلة في المقاومات السياسية و الثقافية من خلال أشكال المعارضة المتاحة أو الرد الثقافي الاجتماعي لمشاريع الأجهزة الثقافية المدرسية و مشاريع التطبيق و التصالب العرقي أو التمسيح وأشكال أخرى من النسخ الهوياتي و المسخ الثقافي الاجتماعي.

المقاومة الرمزية: ممثلة في كل الأشكال الثقافية والسلوكية التي شكلت أدوات التعبير عن المقاومة الفكرية : رواية قصة مقالات صحافية، شعر، أهازيج .. ..إلخ.

وبين هذه الأشكال الثلاثة، تنمو أشكال ثقافية أخرى و التي يمكن أن نسميها “بالثقافات السفلى” أو “الثقافات الهامشية” ، الممثلة في النكتة، التعاليق، الدعاية، مختلف أشكال السب و الشتم، اللعن والكلام الماجن و الألفاظ النابية : اللغة السوقية كما هو مشاع عنها.

في كل الحالات والأوضاع، كانت المقاومة حاضرة. حاضرة في فلسفتها وفي كنه ذاتها، و لم تكن هذه الأشكال منفصلة عن بعضها و لا في منطق منافسة بغرض إزاحة شكل لآخر، خاصة خلال مرحلة المقاومة النشطة (1830-1900)، حيث تعايشت فيها كل أشكال المقاومات تقريبا. غير أنه مع بداية المرحلة الثانية (1900-1945)، و رغم بروز مقاومات فردية أو حركات نشطة محدودة في الزمان و المكان، فقد اتخذت المقاومة طابعا سلميا ثقافيا و سياسيا و اجتماعيا.

وما الثورة التحريرية 1954ـ 1962، إلا الشكل والتمثل الأخير لكل الأشكال السابقة للمقاومة ضد الاحتلال..تليها اليوم مقاومات ثقافية وسلوكية تجاه بقايا الاستعمار التي لم تنته بخروجه من الباب..ولا حتى بدخوله من النوافذ…

أضف تعليقك

جميع الحقول مطلوبة, ولن يتم نشر بريدك الإلكتروني. يرجى منكم الإلتزام بسياسة الموقع في التعليقات.

لقد تم ارسال تعليقكم للمراجعة, سيتم نشره بعد الموافقة!
التعليقات
0
معذرة! لا يوجد أي محتوى لعرضه!