-- -- -- / -- -- --
إدارة الموقع
نقابات المركزية النقابية تطالب بحلول لأزمة 7 فروع صناعية

شركات الميكانيك والإلكترونيك.. لا أجور ولا مشاريع ولا إنتاج منذ 5 أشهر!

إيمان كيموش
  • 3929
  • 8
شركات الميكانيك والإلكترونيك.. لا أجور ولا مشاريع ولا إنتاج منذ 5 أشهر!
أرشيف

ناشدت نقابة عمال قطاع الميكانيك والمعادن والإلكترونيك بالاتحاد العام للعمال الجزائريين وزارة الصناعة التدخل لعقد اجتماع طارئ لحل الأزمة التي تواجه 7 شركات عمومية و25 فرعا صناعيا، قالت إنها “تختنق”، حيث تواجه هذه الشركات تجميد الأجور والمشاريع والإنتاج منذ 5 أشهر، وبلغ أداء هذه الشركات مستويات متدنية شهر فيفري الجاري.

وتؤكد النقابة أن هذه الفروع باتت مهدّدة بالإفلاس وتسريح أزيد من 50 ألف عامل، مؤكدة “نطالب بحوار حول وضعية هذه الشركات، فبعض الفروع خضعت للخوصصة والشراكة الأجنبية وفق قاعدة 51 ـ 49 خلال الـ20 سنة الماضية، والنتائج المحصّلة كانت سلبية جدا، وهو ما يفرض اليوم إيجاد حل جذري وسريع لهذه المشاكل”.

وقال المكلف بالعلاقات العامة بنقابة عمال الميكانيك والمعادن والإلكترونيك صالح سوم، إن الاتصالات متتالية بين العمال والشريك الاجتماعي بخصوص وضعية الشركات، وفي تقييم للوضع اتضح أن شركة “سيغما” بقالمة التي زارها وزير الصناعة فرحات آيت علي بداية الأسبوع لم تدفع أجور عمالها منذ 4 أشهر، وجيرمان بقسنطينة منذ 5 أشهر وشركة الجرارات منذ 3 أشهر، فضلا عن باتيميتال و”أو أن سي سي” التي تجابه ظروفا قاهرة.

ودعا المتحدث السلطات إلى الحوار للتوصل إلى حلول لهذه المؤسسات، والابتعاد عن الخيارات المطروحة سابقا والتي لم تأت بأي نتائج إيجابية خلال العشرين سنة الماضية على غرار الخوصصة والشراكة مع الأجانب، متسائلا “أين هي الشركات المخوصصة في الماضي، معظمها ضحت بالعمال ولم تلتزم بالعقد الاجتماعي”.

وشدد المتحدّث على ضرورة الحفاظ على مناصب العمل، وضمان استقرار المؤسسات والفروع الصناعية العمومية عبر الإنعاش الاقتصادي، وانتهاج منهج الصرامة والمسؤولية، قائلا إن 7 شركات عمومية لم تحظ بأي صفقات منذ 5 أشهر، ولا تتوفر على المادة الأولية للنشاط، وهو ما يجعلها عاجزة عن تسديد أجور العمال، وضرب مثالا بشركة “أو أن سي سي” أو الشركة الوطنية للهياكل المعدنية، التي يفترض أن تربطها شراكات بمجمعات سونالغاز ونفطال وسوناطراك، لكنها لم تستفد من أي عقد خلال الأشهر الماضية.

وعن ملف شركة “أونيام” قال المتحدث إن العمال عادوا لمناصبهم بعد تلقي وعود من الإدارة الجديدة، بتسوية مطالبهم، ويتعلق الأمر بالدرجة الأولى اليوم بتوفير المادة الأولية لعودة النشاط، حيث تستمر حاليا المفاوضات مع البنك الخارجي الجزائري لإعادة تمويل الشركة.

أضف تعليقك

جميع الحقول مطلوبة, ولن يتم نشر بريدك الإلكتروني. يرجى منكم الإلتزام بسياسة الموقع في التعليقات.

لقد تم ارسال تعليقكم للمراجعة, سيتم نشره بعد الموافقة!
التعليقات
8
  • سوق

    تقول راك في سوق وليس مصنع عدد اشخاص اكبر بي 100 مرة من اماكن مستعملة ههه لا انتاج لا والو غير تفياس قيل و قال......اين انتم يا شعب كوري جنوبي

  • المتأمّل في بلدي

    تربّينا على عقلية "البايلك" منذ 1962 نقطة أوّل سطر..

  • قل الحق

    هل المؤسسات العمومية تابعة لسلطات مركزية دورها البحث و التحري و التحقيق في نجاعة طرق التسيير و كفاءة المسيرين و اتخاذ الاجراءات اللازمة في وقتها ام انها تترك الحبل على الغارب الى ان تنفجر الامور ثم تكتفي بتصريحات، السلطة الرقابية لمختلف الوزارات غائبة تماما و بالتالي فالمشكل في هذه الوزارات قبل ان يكون في شركات اصبح مسيروها الفاشلون يعتقدون انها ملكيتهم الخاصة و انهم ارباب لا موظفين و كل هذا بسبب غياب الرقابة الدورية و المحاسبة.

  • salmani

    المهم هي الصحراء الغربية و الباقي إشاعة

  • ملاحظ

    اللوبي الفرنسي يريد تحطيم ما تبقی من الصناعة المحلية كالالكترونيك والميكانيك هو نفس السيناريوا الذي عشناها مع شركة ايني enie وسوماكوم الوطنية من قبل والمخلفات الانجازات الراحل هواري بومدين من طرف الرٸيس الحكومة الاسبق احمد اويحي وفتح خوصصة لمقربيه العصابة اللوبي الفرنسي الذي نفسه يريد عودة الجزاٸر لعصر الحجري بعد ان ارجعوا الصناعة لصفر وتسريح العمال ومع الوزير الصناعة الحالي ينتهج نفس سياسة بوشوارب سيقود الصناعة نحو الحاٸط

  • الطاهر عين الطيبة المدية

    ما أهلك الشركات العمومية الثنائي ( النقابات و الإدارة ) النقابات في الجزائر تستغل العمال البسطاء و بنفاق و تشوطين لإغراضها الخاصة . و الإدارة في الشركة في انزواء منغلق عن التسيير و الإنتاج. وكثرة المسؤولين و كثرة المدراء الذين يستهلكون نسبة كبيرة رأس مال الشركة كأجور و امتيازات . إلا أن عقلوهم تبقي عاجزة عن إيجاد الحلول في التموين و التمويل و الإنتاج و التحديث و التطوير ثم التسويق
    و تهالك الشركات العمومية و قدم خطوط الإنتاج و الآلات مع صمت النقابات ما هو إلا تواطؤ ضمني المؤدي للإفلاس. والمعلوم أن الشركة كلما زادت المبيعات ذالك يؤدي التطوير و التحديث و لزيادة الأجور

  • علاء الدين نجيب

    لا يمكن للشركات العمومية او الخصوصية أن تتطور وتحقق النجاح طالما بقيت رهينة بالدعم العمومي او الاستفادة من مشاريع وصفقات عمومية في النهاية المطاف هي مدينة في استمراريتها الة الخزينة العامة لكن اذا ارادت فعلا تحيق النجاح وتحقيق الاستقلالية عليها الرهان على التصدير فالتصدير هو النشاط المدر للعملة الصعبة والطريق الوحيد لتحقيق الاستقلالية

  • Mohdz

    بعد مقال أمس الذي يتحدث عن أزمة الزيت هاهو مقال آخر يتحدث عن أزمة أخرى , رجعتونا للتمانينات , الله لا تربحكم . أفونسي لاريار .