الإثنين 28 ماي 2018 م, الموافق لـ 12 رمضان 1439 هـ آخر تحديث 00:20
الشروق العامة الشروق نيوز بنة تي في
إذاعة الشروق
الأرشيف

إيمان هدى فرعون

حملت وزيرة البريد وتكنولوجيات الإعلام والاتصال والرقمنة، إيمان هدى فرعون، بعض شركات المناولة مسؤولية تدهور خدمات الانترنت في الجزائر، بسبب تحايلها أحيانا في تركيب المعدات وفي مرات أخرى بسبب افتقادها للخبرة المطلوبة، وكشفت عن إدخال تعديلات على العقد المبرم بين اتصالات الجزائر وشركات المناولة الوطنية من أجل مرافقتها وتفادي وقوع تجاوزات.

ردّت إيمان هدى فرعون، الأربعاء، على انشغالات نواب المجلس الشعبي الوطني الذين ناقشوا مشروع قانون التجارة الإلكترونية، وتمحورت جل تدخلاتهم على معضلة تدفق الإنترنت، وقالت الوزيرة: “التقارير المعدة حول الجزائر في مجال خدمات الإنترنت واستعمال التكنولوجيا كلها مغلوطة ويفتقد معدوها إلى المصداقية المطلوبة”، مشيرة إلى أن الانتقادات الموجهة للجزائر سببها عدم تنازلها لفتح السوق الوطنية في مجال الاتصالات أمام المستثمرين الأجانب”. ومصرحة: “الجزائر تعتمد على المتعامل التاريخي اتصالات الجزائر من باب الحفاظ على السيادة الوطنية.. هذه الأخيرة من شأنها المساهمة في ضخ أموال إضافية للخزينة العمومية”، وتابعت الوزيرة قولها “لا يجب أن نقارن أنفسنا بالدول الإفريقية التي تتعامل مع الأجانب في مجال الانترنت”.

وعادت إيمان هدى فرعون، لتبرّر أسباب تدهور تدفق سرعة الإنترنيت، مرجعة ذلك إلى اختلالات وقعت السنوات الأخيرة في تركيب معدات الإنترنيت من قبل شركات مناولة جزائرية، ولفتت: “حقيقة، بعض شركات المناولة تحايلت في وضع معدات، في حين تفتقد أخرى إلى الخبرة المطلوبة”. وأكدت فرعون “أن شركة اتصالات الجزائر ستعيد النظر في العقد المبرم مع شركات المناولة الجزائرية من أجل مرافقتها في العمل مع الحرص على دفع مستحقاتها بالعملة الوطنية وليس بالعملة الصعبة كما كان يتم سابقا”.

ودافعت وزيرة البريد عن إطارات وكودار القطاع الذين يساهمون حسبها في الدفع به نحو الأحسن، وقالت: “هناك إطارات أكفاء يقومون بعملهم على أكمل وجه، لكن البعض لا يتقبل هذه الخيارات لأسباب تبقى مجهولة” وتابعت: “قمنا بتعيين شباب فقالوا أن هؤلاء يفتقدون للخبرة ومجرد هواة  تم الزج بهم في قطاع حساس، وفي حال تعييننا أصحاب الخبرة قالوا عنهم أنهم شيوخ ويجب إحالتهم على التقاعد”.

ويقترح مشروع القانون المتعلق بالتجارة الالكترونية عدة أحكام لضمان أمن التجارة الالكترونية مع تحديد التزامات الممونين العملاء الإلكترونيين من خلال المرور أولا عبر التسجيل في السجل التجاري وتحديد موقع على شبكة الإنترنت اللذين يعتبران شرطان أساسيان لممارسة التجارة الالكترونية.

ووفقا للنص، يمر طلب المنتج أو الخدمة بثلاث خطوات إجبارية هي: توفير الشروط  التعاقدية للمستهلك الإلكتروني والتحقق من تفاصيل الأمر الذي تصدره الأخيرة وتأكيد الأمر الذي يؤدي إلى تشكيل العقد.

مقالات ذات صلة

31 تعليق
  • الأحدث
  • الأقدم
  • 0

    الاحتكار و العقلية الاشتراكية هي سبب ردائة الانترنات

  • كاره

    ياو طب طب, الردائة صنعتها الاشخاص فاشلين وهي تسري في عروقهم, والردائة بجميع الميادين وانت سوقتي سابقا “سنصدر انترنت للافارقة” وبألياف البشرية وقمر الصناعي من صنع الصيني Alcosat 1 للقضاء على تذبذبات الارتنت وهي جد باهظة بالعالم تحت الإحتكار Algerie telecom يا المسخرة لو تقارن بسينغال ورواندا وساحل العاج هم عندهم انترنت بتدفق عالية احسن منا ولا نتكلم عن الجيران عقلية النيف الطايح ونهج الشيوعي والغرور والجهل هي التي تركتنا نتخبط في التخلف والفشل

  • 0

    الجزائر في المرتبة الأخيرة عالميا من حيث سرعة الانترنت وخدمة الزبون
    سرعة السلحفاة وثمن الروبيان الملكي crevette royale
    و هي في المرتبة الأولى من حيث غلاء سعر الانترنت وانقطاع الانترنت

  • كاره

    ياو طب طب, الردائة صنعتها الاشخاص فاشلين وهي تسري في عروقهم, والردائة بجميع الميادين وانت سوقتي سابقا “سنصدر انترنت للافارقة” وبألياف البشرية وقمر الصناعي من صنع الصيني Alcosat 1 للقضاء على تذبذبات الارتنت وهي جد باهظة بالعالم تحت الإحتكار Algerie telecom يا المسخرة لو تقارن بسينغال ورواندا وساحل العاج هم عندهم انترنت بتدفق عالية احسن منا ولا نتكلم عن الجيران 1 جيغا بالمروك 10درهم (123.43دج) مقابل 1000 دج عندنا عقلية النيف الطايح ونهج الشيوعي والغرور والجهل هي التي تركتنا نتخبط في التخلف والفشل

  • 0

    و هل تنقيب الشركات الأجنبية عن البترول في
    صحرائنا يعتبر خرقا للسيادة الوطنية يا فرعون؟

  • Socio-economist

    حذاري حسب ما ارى ستصبح شركة الاتصالات الجزائرية و موبيليس شرك عائلية ? نفس سيناريو الجوية الجزائرية … خطر كبير والله عيب شركة تكنولوجية لا تعتمد على الابداع و الابتكار فقط على الاتكالية و المعرفة و و … لا حول ولا قوة الا بالله

    لو فتحتم مسابقة وطنية للابتكار و الابداع بكل الجامعات الجزائرية في مجال الاعلام و الاتصال و الاسلكي و الهندسة التكنولوجية و التسيير المؤسساتي و توظفهم الشركة ل 3 الاوائل بمديرية كل ولاية والله تصبح الافضل في ريادة الاعمال و تحسين مناخ الاستثمار و المنافسة و النوعية,

  • mounir

    السبب الرءيسي هو الاحتكار عليكم بفتح المجال للمتعاملين اخرين

  • HAKIM

    عقلية الحزب الواحد . انترنت بي سرعة الحلزون و مازلتي تدافعي يافرعون . الردائة هي السيدة في ذلك البلد وين رايحين بيها . فيق يابريق

  • nacer

    السمع و الطاعة و الشيتة و تبادل المصالح هي معيار الكفاءة في الجزائر .
    الرداءة و الفساد شعار مقدس للنظام و لن تسمح لان شخص او جهة بالمساس بمقدساتها لانه بدونهما ستنهار ركائز النظام .

  • ابو عماد

    مادامت السيدة الوزيرة تقول ما تشاء و تحكم على قوة الانترنت دون اعتبار لشكاوى الزبائن فلا ننتظر اي تطور

  • مواطن جزائري

    اتصالات الجزائر عدوة لسيلدة البلاد بهدلتنا امام الدول وعذبتنا في الوطن

  • dider

    التحارة الإلكترونية تتطلب انترنات قوي ,,,, ما يعودش االمواطن واقف في الطابور باه يخلص ويقولوله ما كانش الريزو ؟؟؟؟؟؟؟

  • محمد الجزائري مع وقف النفاذ

    لا يجب مقارتنا بالدول الإفريقية و لا الدول الأوربية. مع من نُقارن إذاً. آه نسيت. لسنا دولة بعد.

  • GUN

    ماذا تقصدين بشركات محتالة ؟ ضننت أن اتصالات الجزائر هي المتكفل بكل شيء كونها شركة ذات طابع احتكاري ؟ مثلما كانت مايكروسوفت من قبل و غووغل ، يبقى فقط أنَ الفرق يمكن في أن الشركتين المذكورتين احتكرتا المجال لأنه لم يكن هناك من هوَ أفضل منهم ؟

  • Canada

    أحسن شيء فعلته في حياتي هو أنه دراهم والمدخرات التي كنت أنويها للزواج وبناء مسكن أستثمرتها في الهجرة والدراسة وإستقرار بكندا هروبا من الجحيم الإشتراكي والرجعي والمتخلف

  • س

    ومن الذي منحهم الاعتماد والصلاحيات الستم انتم يا معشر التشيبة….عقلية تحت الطابلة…ادهن السير يسير…اذا كانت مؤسسات الدولة ينصب عليها وتتعرض للاحتيال بسبب سذاجة المسؤولين وعدم شفافيتهم..فما بالك المواطن البسيط..طيرناها للهنودة في العجب….

  • شاهين

    لا يمكن الإعتماد على متعامل إقتصادي واحد من المستحيل و خاصة إذا كان هذا المتعامل أي إتصالات الجزائر قديم و لا يساير متطلبات العصر , فتح السوق للأجانب حتمية ترفضها الوزيرة لأنها ترى فيها القظاء على المتعامل الوطني لأنه لا يمكنه بشاكلته الحالية منافسة الكبار و سيزول لا محالة , المحافظة على السيادة الوطنية مجرد حجة لم تعد تقنع أحد و كأن باقي دول العالم لا تهمها سيادتها الوطنية ؟ كفاكم كذب و نفاقا , إعترفوا بمحدوديتكم و إنسحبوا مشكورين إذا كنتم حقا وطنيين

  • احمد الجزائري

    بقية مما ترك الوطنيون من ابنا ء الجزائر الاصيلة

  • 0

    وماذا تقول الوزيره في طرق الاحتيال التي تقوم وزارتها عبر موبليس بفرض اشتراكات تسرق بها المواطن ؟
    اصبحنا محاصرين بين انترنيت شبه ميت و عمليه سرقه و ابتزاز للمواطن فغالب الخدمات تحدد نسبه انترنت محدده سرعان ما تنتهي و بعدها عليك ان تتقبل انترنت بسرعه بطيئه غالبا لا يعمل او تدفع مبالغ كبيره حتى يتسنى لك ابقاء الانترنت لآخر الشهر

  • احمد

    الشركات المناولة لا تعاقب ولا تحاسب ولكن الوزيرة تطمئن البرلمان بأنها ستمنح العقود لشركات ذات خبرة! هل الوزيرة في عقلها حيث تعرف أن المناقصات والعقود تمنح من تحت الطاولة، والوزيرة موظفة فقط اليوم في منصبها وغدا يغيرها المسؤول من فوق!

  • احمد

    الانترنت من الأقمار الصناعية معروفة ببطئها والمعروف أن الكابلات الأرضية (fibre optic) هي ذات سرعة قوية! ولكن الجزائر لم تستثمر في مجال الانترنت ولا الاتصالات ولا تريد حصول الشعب على التكنولوجيا والسرعة حتى يهاجر الشباب للخارج ويبقى المسؤولين في الحكم!

  • فريد

    رب عذر أقبح من ذنب… راهي تقول ضعف الانترنت سببين: الأول عدم التنازل فيه للشركات الأجنبية بسبب منطق السيادة الوطنية—–الإجابة: معنتها الرداءة تحت السيادة الوطنية أفضل من التطور بالشراكة مع الأجانب.
    السبب الثاني: شركات المناولة تستعمل الغش في التركيب…صح يا سيدي، لكن لماذا لا تمارسون الرقابة عليها قبل دفع مستحقاتها؟؟ نحن نرى المجازر التي ارتكبت في حق طرقاتنا بفعل أشغال تمديد اسلاك الهاتف و الانترنت و هذه المؤسسات لا تعيد الطريق إلى حالتها الأصلية كما ينص عليه العقد فأين الرقابة؟؟

  • رانى زغفان

    ان هذه الوزيرة فاشلة ولا تتحكم مطلقا فى القطاع التى تشرف عليه و لقد اثبتت فشلها فى عديد المرات
    كما انهافى كل مرة تخرج علينا بحجج غير مقنعة.افتقادها للخبرة كونها لم تمارس مسؤوليات هامة قبل توليها القطاع هو سبب الفشل لكونها عينت لاغراض سياسية و شعبوية تتعلق بفكرة التشبيب و ممارسة المراة للمسؤوليات و ليس لدرايتها بالقطاع.اذن حان الوقت الرحيل و ترك المنصب لمن هو اقدر.

  • ابن الجزائر

    وأنت ماذا تفعلين بصفتك كوزيرة لماذالاتتخذي الاجراءات القمعيةضد هؤلاءالفاسدين نحن ندقع الثمن وفي النهاية لانستطيع أن نقرأجريدة اليس هذاعيب وعار على الدولة وفي المقدمة أنت تتحملين المسؤولية لان الدولة كلها ريع في ريع يعينون أشخاص عن طريق الماحاباةفي المناصب الحساسة للبلد بينماهم في الحقيقة لايستطيعون أن يتحملوا أبسط مسؤولية للاسف الشديدالجزائر تعيش حالياالازمان الغابرة اوالقرون الوسطى أصبح في الجزائر كل شيئ مباح المخدرات السرقات القتل خطف الاطفال الولاء للحكام السجود الركوع سبحان الله مغير الاحوال

  • 0

    كندا ليست بلادك ولا داعي للإفتخار. العمل مؤقت والتمييز العنصري والعمل المتواصل والخوف من فقدان العمل وغلاء المعيشة والبرد القارس ووحشة الغربة وو..

  • جزائري حر

    اين انت واطارات الوزارة في مجال الرقابة؟—دعها فهي مامورة—خليها على الله –واضرب النح.

  • Mohamed

    -ياهدى السيادة الوطنية تخصنا حنا كا الشعب حنا متانازلين عليها
    -ثم تقلي لا يمكن مقارنتنا مع دول إفريقية و كيف نعرف تأخرنا
    -المستتمر الاجنبي عند تجربة كبيرة ويأتي بماله ونعطيك متال Orange موجود في مصر تونس المغرب مريتانيا ودول افريقيا اخرى وضع في المحيطات 190الف كلومتر منها 160الف كلم من الياف بصرية ويمتل لوحده بهدا الرقم 15 % من عالم
    -وانت تصرحي بي قلة الخبرة
    -Orange و Free سايقترحى Une Box 5G لا نحتاج Câblage للعمارة وطرق والبيت وقد وصل الى اكثر من 15Gb/s فاسيادتنا لا تسمح تفكير ساجد متخلف

  • العاصفة

    ايه يالالة افتحو السوق أمام المستثمرين المحلييييييييييييييييييييييييييييييييييييييين طلعتونا لاتونسيو برداءة الانترنيت نتاعكم كلي راه يطلب بدراهمو

  • محمد لخضر

    الشركات الوطنية صارت ملكا للعائلات والأحباب دون مراعاة للكفاءة.بعوها تتهناو منها.

  • جزائري

    الهدرة شبعنا منها وبدينا نتقياو

    لا نحتاج خطابات يا هدى فرعون

    تعرفين عملك جيدا .. كل مقصر يحاسب ويعاقب .. انتهى الموضوع

  • hacene

    HOUDA repond moi stp sur cette queston qui tourne dans ma tete depuis un certain temps COMMENT ET SUR QUELLE BASE TU AS ETE CHOISI ET QUI ta choisi pour etre MINISTRE jsuis algerien et dans un pays democratique et j ai le droit de le savoir