الخميس 19 جويلية. 2018 م, الموافق لـ 05 ذو القعدة 1439 هـ آخر تحديث 23:33
الشروق العامة الشروق نيوز بنة تي في
إذاعة الشروق
ح.م

تحدث الفنان المخضرم العمري كعوان، عن تجربته الجديدة في برنامج الكاميرا الخفية “كاش خدمة” التي تعرض يوميا على شاشة “الشروق العامة”، كاشفا كواليس العمل لأول مرة وكذا الصعوبات والعراقيل التي واجهها ضمن هذا النوع الذي يلقى انتقادات عديدة من طرف المتابعين خلال شهر رمضان ككل موسم.
وأكد جمال كعوان، لدى استضافته ضمن حصة “رمضان شو” من تقديم الزميل قادة بن عمار، قائلا:”اخترت العمل في الكاميرا الخفية لأنها إنتاج فني كباقي الأعمال وتدخل في البرنامج العام للفنان، بعد تسجيل الأعداد الأولى من البرنامج شعرت بالذنب والأسى، خاصة عندما كنت اسأل المترشحين من أين جاؤوا فمنهم من أتى من بلعباس والمسيلة والآخر من تبسة، أي من مناطق بعيدة لاجتياز مقابلة عمل وهمية، وهنا سألت نفسي ما الفائدة والهدف من هذه الكاميرا الخفية هل الضحك فقط؟ قررت التكلم مع المخرج يحيى مزاحم وصاحب شركة التوظيف هذا الأخير الذي منح وعدا لجميع المشاركين في المقلب بأن تكون لهم الأفضلية في القبول حسب شهاداتهم بعد أن خضعوا لامتحان توظيف حقيقي”.

وعدت فتاة بتطليق زوجتي في جوان!

وبخصوص المشاكل التي واجهها، أوضح كعوان، أن الفتيات رفضن المشاركة في البرنامج لأن أغلبهن على مقربة من الزواج، في حين أن الحلقات التي لم تعرض كانت أفضل، وتابع يقول:”سيناريو كاش خدمة مأخوذ من الواقع وما كنت أفعله يتكرر دائما في اختبارات التوظيف بالمؤسسات الجزائرية، أعتذر للمشاهد إن كانت هناك بعض المصطلحات التي قد يراها مسيئة نحن في الأصل نمثّل فقط”.
وعن المفاجأة التي تنتظر المشاهد في الحلقة الأخيرة كشف المتحدث:”المخرج أوقعني في فخ الكاميرا الخفية ضمن آخر عدد بعد أن اختار فتاة جميلة، بدأت القصة عندما طلبتُ منها الزواج لتفاجئني بأنها ستوافق مقابل منحها صكا على بياض، وسيارة وفيلا ووصل بي الحد إلى أني وعدتها بتطليق زوجتي في جوان حتى أوقعها في المصيدة على أساس أنها الضحية في حين أنه العكس”.

https://goo.gl/Dz1rXv
الشروق تي في شروقيات كاش خدمة

مقالات ذات صلة

  • الإعلان عن كيفية المشاركة في البرنامج وجميع التفاصيل.. قريبا

    عودة "شاعر الرسول" في موسمه الثاني على "الشروق TV !"

    في إطار برامجها الهادفة وسياستها التي تعمل على نشر ثقافة الجمال والارتقاء بالذوق العام في أوساط المشاهدين، ستطلق قناة "الشروق تي في" الموسم الثاني من…

    • 432
    • 1
  • فيما لا يتمكن المشاهد من متابعة جميع الأعمال والمسلسلات في رمضان

    برامج الصيف التلفزيونية.. "في الإعادة إفادة"!

    وسط الزحام والتضخم الفضائي التلفزيوني، وبفعل ضغوط الحياة المعاصرة وإيقاعها السريع، حيث يغدو المرء في سباق مع الزمن، بل وفي لهث لمواكبة تحديات الحياة وفرصها…

    • 110
    • 0
9 تعليق
  • الأحدث
  • الأقدم
  • كمال

    روحوا الله يهديكم.. تجار مفلسين.. بضاعتكم كاسدة والله.. برامج مفلسة على قدر اصحابها.. غايتكم صرف العباد عن طاعة رب العباد.. لكن هيهات

  • adrari

    والله عيب عليك علجال باه تاكل الخبز تروح تستهزا بمن هو في امس الحاجة للعمل عمل ليس من شيمة الرجال

  • karim

    التفاهة بيديها ورجليها .. ما تحشمش تتمسخر بالناس جايين من طرف الدنيا باه تضحك اعليهم والضحك الناس … ربي يهديك…

  • abdenour

    on doit les appelé des caméras désastreuses, nin le thème ni la manière est bonne pour faire rire les gens. j,’ai l’impression qu’on est plongé dans une médiocrité incroyable et nous continuons a nager dedans, au lieu d’essayer de faire quelque chose de simple qui peut faire rire gentiment le téléspectateur,on fait de n’importe quoi et du m’inporte comment. honte pour vous et honte pour ceux qui accepte de vous passer à la télé

  • جعفر

    هذا البنادم كان استاذ تربية إسلامية !!؟
    صحيح؟

  • جنوبي

    أنت أستاذ تربية إسلامية يعني تعرف جيدا ما هو عقاب السخرية من الآخرين

  • امينة

    اين المشكل اذا كان استاذ تربية اسلامية اننا نعرف استذة تربية اسلامية يغشون التلاميذ

  • Titouh

    Le jour ou ton fils ou ta fille subira le même sort que tu as infligé sur les fils des autres tu sentiras leur douleur les pauvres, j’imagine que la plupart veulent travailler à cause de leur situation familiale délicate, Crois moi le destin te rattrapera un jour ou l’autre. Un conseil de ma part (fi sabil Allah) essaye de conter le nombre de personnes que tu as piégé et choisi au hasard un meme nombre de jeunes de ton entourage et aide les peut-etre que tu effaceras ce que t’as causé comme mal au autre.

  • mohahamed

    انا مقيم مع عائلتي الجزائرية في بريطانيا ودائما متعطشين لبرامج تلفزيونية جزائرية في المستوى لاكن الردائة الرديئة هي سيدة الموقف في رمضان و غير رمضان. في النهاية دائما لا نتابع اي شيئ… احسن برنامج في التلفزيون كل رمضان هما التراويح مع المقرئ الشيخ عبد المطلب بن عاشورة من مسجد قسنطينة في اذاعة القران الجزائرية.