-- -- -- / -- -- --
إدارة الموقع

شكيب خليل: استراتيجية اجور جديدة لوقف نزيف اطارات سونطراك

الشروق أونلاين
  • 3211
  • 0
شكيب خليل: استراتيجية اجور جديدة لوقف نزيف اطارات سونطراك

كشف وزير الطاقة والمناجم شكيب خليل أنه سيتم اعتماد سياسة خاصة بالأجورتعتمد على سلم جديد في قطاع الطاقة والمناجم من أجل الحفاظ على الكفاءات المهنية للقطاع، مضيفا في تصريح لـ “الشروق اليومي” على هامش حفل تكريم الطلبة المتفوقين الأوائل المتخرجين من المعهد الجزائري للبترول بأن الرئيس المدير العام لسوناطراك محمد مزيان هو الذي يتولى هذه المسألة، لأن ذلك من صلاحياته، باعتباره المسؤول المباشر على رأس سوناطراك، وذلك في رده حول سؤال عن الإجراءات المتخذة من طرف مسؤولي القطاع من أجل ضمان استفادة سوناطراك من الإطارات الذين يتم تكوينهم في المعهد الجزائري للبترول، و كذا من أجل الحفاظ على إطارات القطاع الذين بدأوا يتوجهون للعمل في الشركات البترولية الأجنبية الناشطة في الجزائر، وحرص الوزير على التوضيح بأن الإجراءات التي ستتخذ للحفاظ على كفاءات القطاع تمس الاجور على وجه الخصوص‮.‬جميلة‮ ‬بلقاسم‮ ‬
أعلن شكيب خليل أمس عن اعتماد سياسة جديدة للموارد البشرية في قطاع الطاقة والمناجم تعتمد على سبعة محاور رئيسية، أولها استحداث منحة التشغيل على مستوى جميع المؤسسات التابعة للقطاع ، لضمان العدالة والشفافية في تسيير الموارد البشرية، انطلاقا من أن هذا الإجراء يعتبر‮ ‬أفضل‮ ‬وسيلة‮ ‬لكشف‮ ‬القدرات‮ ‬والمهارات،‮ ‬وخلق‮ ‬الحركية‮ ‬المهنية،‮ ‬التي‮ ‬تعتبر‮ ‬ـ‮ ‬حسب‮ ‬الوزير‮ ‬ـ‮ ‬عنصرا‮ ‬حيويا‮ ‬داخل‮ ‬المؤسسات‮ ‬في‮ ‬توفير‮ ‬التنوع‮ ‬في‮ ‬المسارات‮ ‬المهنية،‮ ‬وتطوير‮ ‬مهارات‮ ‬ومعارف‮ ‬المستخدمين‮.‬

أما الإجراء الثاني الذي أعلن عنه الوزير لدى إشرافه على افتتاح حفل تسليم الشهادات لطلبة المتخرجين الأوائل بالمعهد الجزائري للبترول ببومرداس، فيتعلق حسبه بتعميم برامج دمج الموظفين الجدد، وخاصة الإطارات من أجل تمكينهم من التشبع بقيم وثقافة المؤسسة التي ينتمون‮ ‬إليها،‮ ‬ومقاسمتها‮ ‬الآفاق‮ ‬والرؤية‮ ‬المستقبلية‮ ‬ومن‮ ‬ثم‮ ‬يشعرون‮ ‬انهم‮ ‬معنيون‮ ‬بشؤون‮ ‬المؤسسة‮ ‬ويساهمون‮ ‬في‮ ‬تطورها‮ ‬وازدهارها،‮ ‬وذلك‮ ‬في‮ ‬إطار‮ ‬الإستراتيجية‮ ‬الجديدة‮ ‬للموارد‮ ‬البشرية‮.‬

كما أوصى شكيب خليل بضرورة وضع ميكانيزمات متوسطة المدى للتداول على الوظائف المهمة والإستراتيجية داخل مؤسسات قطاع الطاقة والمناجم، وهي الوظائف التي لها علاقة ـ حسبه ـ بالمناجمنت والمناصب المتخصصة والخبراء، وذلك من أجل الإحتياط لاحتمال شغور هذه المناصب مضيفا‮ ‬بأنه‮ “‬لا‮ ‬يمكننا‮ ‬أن‮ ‬نعرض‮ ‬هذه‮ ‬الوظائف‮ ‬المهمة‮ ‬لخطر‮ ‬النقص‮ ‬في‮ ‬الكفاءة‮”.‬

وفي نفس السياق شدد وزير الطاقة والمناجم على ضرورة نسج روابط ثقة بين المستخدم وإدارته من خلال صرف مكافآة مالية تكون حسب المردودية، وأيضا حسب درجة مساهمة كل عامل وكل إطار في بلوغ الأهداف المسطرة من قبل المؤسسة، إلى جانب التركيز على تكوين كل فئات العمال والمسيرين سواء تعلق الأمر بالإطارات التقنيين أو العمال المنفذين، مؤكدا على أن التكوين يجب أن يمثل حصة كبيرة من مسار الخبرة المهنية للعامل، وجعله أكثر عصرية وتطور، كما ألح الوزير على ضرورة إعطاء المرأة حظا أوفر للوصول إلى المناصب المهمة في قطاع الطاقة والمناجم، والاستفادة من الترقية في المراتب دون تهميش أو إقصاء، باعتبارها مصدر للفعالية الإقتصادية بالنسبة للمؤسسة، أما النقطة السابعة التي أوصى بها شكيب خليل في إطار الاستراتيجية الجديدة للموارد البشرية في قطاع الطاقة والمناجم فهي التحكم في اللغة الإنجليزية التي تعتبر‮ ‬ـ‮ ‬كما‮ ‬قال‮ ‬ـ‮ ‬لغة‮ ‬قطاع‮ ‬الطاقة،‮ ‬إلى‮ ‬جانب‮ ‬كونها‮ ‬اللغة‮ ‬الدولية‮ ‬والعلمية‮ ‬والإقتصادية،‮ ‬واللغة‮ ‬التي‮ ‬يتم‮ ‬بها‮ ‬الإعلان‮ ‬عن‮ ‬كل‮ ‬المناقصات‮.‬

وفي‮ ‬هذا‮ ‬الصدد‮ ‬قال‮ ‬الوزير‮ ‬بأنه‮ ‬سيتم‮ ‬إدراج‮ ‬تخصصات‮ ‬جديدة‮ ‬في‮ ‬المعهد‮ ‬الجزائري‮ ‬للبترول‮ ‬الأمن‮ ‬الصناعي،‮ ‬الكهرباء،‮ ‬الإقتصاد،‮ ‬البيئة‮.‬
من جهته أكد الرئيس المدير العام لسوناطراك محمد مزيان بأن سوناطراك تعول كثيرا على المعهد الجزائري للبترول الذي يعتبر ـ كما قال ـ القلب النابض بالنسبة لتسيير قطاع المحروقات باعتباره يكوّن كل الإطارات الذين يستعين بهم القطاع، مضيفا بأن سوناطراك تمنح أهمية كبيرة‮ ‬للشراكة‮ ‬مع‮ ‬الهيئات‮ ‬الدولية‮ ‬المتخصصة‮ ‬في‮ ‬مجال‮ ‬التكوين‮ ‬من‮ ‬أجل‮ ‬ضمان‮ ‬مطابقة‮ ‬المعارف‮ ‬والتكنولوجيات‮ ‬للمقاييس‮ ‬العالمية‮. ‬

أضف تعليقك

جميع الحقول مطلوبة, ولن يتم نشر بريدك الإلكتروني. يرجى منكم الإلتزام بسياسة الموقع في التعليقات.

لقد تم ارسال تعليقكم للمراجعة, سيتم نشره بعد الموافقة!
التعليقات
0
معذرة! لا يوجد أي محتوى لعرضه!