الثلاثاء 25 جوان 2019 م, الموافق لـ 22 شوال 1440 هـ آخر تحديث 15:26
الشروق العامة الشروق نيوز بنة تي في
إذاعة الشروق
ح.م
  • بهلولي: موظفات يعشن جحيم التحرش الجنسي من مسؤولين مراهقين

تحولت التحرشات الجنسية إلى هاجس يطارد المتزوجات والمحجبات والمطلقات والجامعيات في الأماكن العمومية ومحطات نقل المسافرين، وأمام الإقامات الجامعية، وحتى المدارس رغم مرور 3 سنوات على صدور قانون تجريم التحرش بالمرأة، والغريب في الأمر أن أكثر المتسببين في هذه التحرشات كهول ومسنون حولوا من مطاردة النساء إلى هواية في أرذل العمر ما جر الكثير منهم إلى المحاكم بشعار “الشيب والعيب”..

في محطة القطار بحسين داي، انتفضت شابة وراحت تصرخ بأعلى صوتها، بمجرد نزولها من القطار، حيث عانت داخله من تحرش كهل بها منذ ركوبها في محطة العفرون بالبليدة.. لا أحد تدخل لتوقيف المتحرش أو لومه ومعاتبته!

وتفيد قضايا المحاكم، بالرغم من قلتها بالمقارنة مع واقع الشارع الجزائري، أن كبار الرجال أكثر المتورطين في التحرش الجنسي في الأماكن العمومية، وأن ضحاياهم فتيات في مقتبل العمر.

“الروتورداج” وهي كلمة شائعة للمراهقة المتأخرة عند الجنس الخشن، ضرب أصحابها قانون تجريم التحرش ضد المرأة في الشارع عرض الحائط، مستغلين عدم وجود أدلة مقنعة لثبوت التهمة ضدهم، خاصة أن الشهود يرفضون دخول أروقة العدالة، ويتحاشون مشاكل يرون أنهم في غنى عنها.

شيوخ في أرذل العمر يجرون إلى المحاكم!

في مركز تجاري بالدار البيضاء، تعرضت هذه الصائفة، شابة في الـ 20 سنة، تدعى “ب. ل”، إلى تحرش جنسي في زاوية من المتجر وكانت والدتها منشغلة باقتناء بعض الحاجيات، حيث شعرت الضحية حينها بيد وخزتها في ذراعها، والتفتت فرأت كهلا يقترب من الـ60 سنة، يبتسم لها ببرودة أعصاب، وبعد أن ابتعدت عنه لاحقها وحاول إمساكها من كم قميصها، فصرخت بأعلى صوتها طالبة منه أن يتركها وشأنها.

وبعد أن أحدثت والدتها ضجة عارمة، تم توقيف المتحرش من طرف أحد أعوان الأمن أمام المركز التجاري، وتوجه المعنيون إلى مصالح الشرطة حيث تم سماعهم جميعا.

وأمام المحكمة، سردت الضحية وهي شابة مغتربة تقيم ووالدتها في فرنسا، قدمتا لزيارة الأهل في العاصمة، تفاصيل حادثة التحرش، مطالبة بمعاقبة المتهم، حيث أصدرت المحكمة حكما أدانه بـ 6 أشهر حبسا موقوف النفاذ وغرامة 20 ألف دج.

وأكد المحامي، إبراهيم بهلولي، محامي وأستاذ القانون في كلية بن عكنون بالعاصمة، أن قضايا التحرش الجنسي أبطالها أشخاص يعانون المراهقة الثانية أو المتأخرة، ورغم أنها نادرة في المحاكم، إلا أن الشارع الجزائري أصبح يعاني منها، موضحا أن اعتبار التحرش من طابوهات المجتمع، وراء تخلي المرأة عن حقها ورفضها متابعة المتحرش أمام القضاء خاصة عندما يكون متقدما في السن.

وقال إن محكمة بئر مراد رايس قاضت منذ شهور شيخا تحرش بمراهقة في الشارع، بينما حوكم حسبه، موظفون في مؤسسات عمومية وخاصة وهم من كبار السن، بعضهم مسؤولون، عن التحرش الجنسي وتم إدانتهم، أحدهم رئيس مصلحة في مؤسسة خاصة، أدين بالحبس النافذ.

ومن جهتها، كشفت المحامية مهدية سعاد مقراني، لـ”الشروق”، عن قضايا ضرب وجرح من طرف زوجات ضد أزواج مسنين، متهمين بالتحرش ضد بنات الجيران أو ثبت عنهم معاكسات ومطاردة بسياراتهم للطالبات الجامعيات، بينهم سبعيني، مثل أمام محكمة الحراش، بعد خلاف حاد بينه وبين زوجته التي اتهمته بالتحرش الجنسي ضد فتيات في سن حفيداته، وطالبات نزيلات الإقامة الجامعية بباب الزوار.

التحرش الجنسي تهمة غير ثابتة.. لكن قضايا أخرى تدل عليه

وأكدت مهدية أمقران، أن قضايا التحرش الجنسي في الأماكن العمومية، على مستوى الجهات القضائية تكاد تكون منعدمة لأن الكثير من الضحايا يخافون من الشبهات، وغياب الأدلة، حيث أصبحت الظاهرة تغزو الشوارع رغم وجود قانون يجرم هذا التحرش.

وأوضحت أن الخلافات بين الزوجين، خاصة بعد سن الأربعين، واتهام المرأة لزوجها بالخيانة الزوجية، وقضايا الضرب والجرح التي يذهب ضحيتها أو يتهم بها المسنون، تعكس واقع وجود مشاكل “الروتورداج”، وما يتسبب فيه صاحبه من معاكسات وتحرشات بالمرأة في الأماكن العمومية.

وفي السياق، أوضح المحامي إبراهيم بهلولي، أن صعوبة التحرشات من طرف كبار السن، تعاني منها أيضا الموظفات في مؤسسات العمل، حيث تضطر الضحية إلى السكوت خوفا من فقدانها الوظيفة، متأسفا لغياب الشهود أو لتحاشيهم الإدلاء بالحقيقة، كما قال إن مصالح الشرطة لا تتدخل في حالات التحرش الجنسي في الشارع رغم أن قانون 2015، يقر حق هذا التدخل.

التحرش الجنسي عنوان انفلات أخلاقي في الشارع الجزائري

ويرى لحسن بوجناح المختص في العلاقات الأسرية والاستشارات الزوجية، أن الشارع الجزائري يعيش انفلاتا أخلاقيا، أفرزته ظروف اجتماعية واقتصادية وأخلاقية، ولعبت فيه وسائل الإعلام دورا كبيرا من الناحية السلبية، موضحا أن فئة المسنين من الرجال خاصة تعيش حالة فراغ قاتل، في وسط شارع مغر جنسيا.

وأكد أنّ نقص الحشمة وظاهرة التعري الفاضح عند المرأة والفراغ القانوني، ونقص الوازع الديني، وتدني الأخلاق عوامل ساهمت في انتشار التحرش الجنسي خاصة من طرف أشخاص يعانون المراهقة المتأخرة.

وقال لحسن بوجناح إنّ العهر يمشي في الشوارع الجزائرية، مطالبا بدورات أمنية في بعض الأماكن وأمام الإقامات الجامعية لكبح جماح المتحرشين جنسيا، كما اقترح على الجزائريين أن يشغلوا أنفسهم باللذات الفكرية من خلال القراءة.

وأوضح المتحدث أن كبار السن والمحالين على التقاعد، يجدون أنفسهم في فراغ، ويهربون من الواقع بالعودة إلى سن المراهقة، خاصة بعد تهميشهم من طرف العائلة، والزوجة على وجه التحديد.

https://goo.gl/b7bfgU
التحرش الجنسي المرأة شيوخ

التعليقات في هذا الموضوع مغلقة!

18 تعليق
  • الأحدث
  • الأقدم
    close
    close