الثلاثاء 22 أكتوبر 2019 م, الموافق لـ 22 صفر 1441 هـ آخر تحديث 17:01
الشروق العامة الشروق نيوز الشروق +
إذاعة الشروق
ح.م

قرر أولياء تلاميذ بعض أقسام ابتدائية مصطفى خوجة ببن عكنون، الثلاثاء، منع أبنائهم من الدخول إلى قسمهم والاحتجاج أمام مدخل المؤسسة للفت انتباه السلطات وعلى رأسها البلدية ومديرية التربية للوسط، من أجل التدخل لإيجاد حل توافقي نظير الصراع بين أستاذة ومديرية الابتدائية، فضلا عما وصفوه بتدني المستوى الدراسي والمشاحنات بين المديرة والمعلمين، يقحم فيها التلاميذ بشكل غير مباشر ما يؤثر على تحصيلهم الدراسي.

الوقفة الاحتجاجية التي نظمت، الثلاثاء، بمدخل المؤسسة، حضرها العديد من أولياء التلاميذ الذين صبوا جام غضبهم على المديرة وتسييرها غير الموفق، حيث أكد هؤلاء في تصريح لـ”الشروق”، أن الأخيرة تغير الأساتذة كما يحلو لها حتى وصل بها الأمر إلى تغيير الأستاذة 5 مرات العام الماضي لقسم السنة الرابعة، وهذا ما تريد أن تفعله مع القسم النهائي للسنة الخامسة هذا الموسم، الأمر الذي رفضه الأولياء جملة وتفصيلا، مؤكدين أن الأستاذة محل الصراع اليوم، مرحب بها من التلاميذ، موجهين أصابع الجو المكهرب وظهور المشاحنات بالمدرسة إلى المديرة وطريقة تعاملها مع الأساتذة، حيث تستفزهم وتستغل السلطة ضدهم، ما دفع ببعضهم إلى تقديم التقاعد المسبق وأعداد أخرى طالبت بالتحويل منذ 8 سنوات تاريخ إشراف المديرة على تسيير المدرسة.

وذكرت الشكوى التي أرسلت نسخ منها لمديرية التربية والبلدية، تلقت “الشروق” نسخة منها، أن هذه الأخيرة تستغل المطعم لأغراض خاصة، فضلا عن الضغوطات النفسية التي يعيشها الأساتذة بسبب تعاملها معهم.

الأستاذة محل الصراع وسيلة مبني، أكدت من جهتها، أن المديرة أصدرت قرارا تعسفيا لطردها ومنعها من دخول المؤسسة بسبب أمور ومشاكل شخصية بينهما، مشيرة أنها تطالبها بأمور شخصية خارجة عن المجال المهني وفي حالة الانصياع لها تتعرض لضغط نفسي من طرفها، نفس الإشكال الذي يواجهه العديد من الأساتذة بالمدرسة حتى إن الأولياء ذكروا أنهم يتعرضون لنفس الإشكال معها بسبب أمور شخصية.

من جهتها، المديرة كذبت كل ما جاء على لسان الأستاذة والأولياء، حيث أكدت أنها تشتغل بالقطاع مدة 36 سنة وهي كافية لتكون أكثر مهنية، مضيفة أن اتهاماتهم باطلة وأن تحرك هؤلاء له علاقة بالانتخابات والحراك، مشيرة أن الأستاذة التي جاءت من الأبيار لها ملف أسود بالمدرسة السابقة وما وقوف الأولياء معها إلا لأنها تترك أبناءهم يفعلون ما يحلو لهم في جو يسوده الفوضى، كما وضعت حدا للتسيب ومنع الأعراس بالمؤسسة –تضيف المديرة التي اتهمت البلدية بالتقاعس في أداء مهامها بالمدرسة، إضافة إلى أن أحد الأساتذة النقابي الذي يحرض الأستاذة على التمرد عليها.

مدرسة إبتدائية مديرية التربية وقفة إحتجاجية

مقالات ذات صلة

600

1 تعليق
  • الأحدث
  • الأقدم
  • الحرة

    ليس هناك دخان من غير نار لما تسند المسؤولية لغير أهلها لا اظن أن الصراع بين استاذة و المديرة بل المديرة متسلطة و دكتاتور يستعمل نفوذ سلطته بالباطل و هذا ماهو معمول به و استفحل مؤخرا في غياب الدولة نتيجة ماتمر به البلاد من ظروف لتستغل لتمرير ضغائن بعض المرضى بالتسلط فالاستاذة بريئة

close
close