الجمعة 21 سبتمبر 2018 م, الموافق لـ 11 محرم 1440 هـ آخر تحديث 17:17
الشروق العامة الشروق نيوز بنة تي في
إذاعة الشروق

صفقة القرن ..القدس مقابل ال(ت) سلام

حسان زهار رئيس تحرير مجلة الشروق العربي
ح.م
  • ---
  • 0

في صفقة القرن التي يتهيأ الرئيس الأمريكي دونالد ترامب لإعلانها أمام العالم، معالم واضحة ظهرت جلية للعيان، ملخصها أن تقوم السعودية ببيع القدس لإسرائيل، مقابل أن تطرد أمريكا إيران من المنطقة، وهي الصفقة التي يبدو أنها ستتم من دون أخذ إذن أصحاب الأرض الفلسطينيين، بمعنى أننا أمام صفقة بيع (من لا يملك لمن لا يستحق).

الصفقة التي أوكلها ترامب لصهره جاريد كوشنر، وهي خطة قديمة صممها نتنياهو نفسه، وسلمها للإدارة الأمريكية لكي تتبناها، أخرجت المعادلة السابقة التي ظلت تحكم العلاقات العربية الاسرائلية من “الأرض مقابل السلام”، إلى معادلة أخرى أكثر سخفا، وهي تقترب من المقولة الساخرة التي بدأت تظهر حاليا “القدس مقابل التسلام”، فإسرائيل ستأخذ القدس كاملة موحدة بعد اعتراف واشنطن رسميا بها كعاصمة لإسرائيل، في مقابل أن تأخذ السعودية ومن ورائها مصر والإمارات وبقية الشلة الساكتة أحضان وتسلام ورضى أمريكا وإسرائيل.

ما يفسر هذا التوجه، أن النكبة الثانية للقدس هذا العام 2018 بعد إعلان أمريكا نقل سفارتها من تل أبيب إلى القدس، بعد النكبة الأولى التي حدثت سنة 1967 عقب احتلالها، قد مرت مرور الكرام في عواصم الخراب العربي، وأن مجرد التنديد أصبح عملة نادرة لا تجرؤ عليه الأنظمة العربية الخانعة، وأنه حتى الشعوب العربية التي كانت تغلي في النكبة الأولى، وظلت ترفع شعار التحرير بعدها لعقود طويلة، يبدو أنها هي أيضا استسلمت ورفعت الراية البيضاء، بعد أن تم تفريغها حضاريا وفكريا، عبر عمليات واسعة من غسيل الدماغ، وصور رهيبة من القتل والدمار في الفضائيات، خاصة بعد نجاح الثورة المضادة لوأد الربيع العربي.

وما يعيق هذه الصفقة شيئا ما لحد الآن، هو الثورة الجديدة للشعب الفلسطيني، ورفضه القاطع لها، عبر ما تجسد في مسيرات العودة التي تنطلق من غزة، بالإضافة إلى الرفض أو التردد الرسمي الفلسطيني، والتي بالرغم من كل الاتهامات الموجهة لسلطة أوسلو وتحديدا لشخص محمود عباس، إلا أن هذا الأخير لم يستطع أن يتجاوز الدم الفلسطيني، الأمر الذي عرضه لضغوط عربية شديدة للقبول ببنود الصفقة اللعينة، انعكست على صحته، الأمر الذي يدفع عواصم محور الشر الثلاث حسب ما بات يتداول، واشنطن والرياض وتل أبيب، إلى إيجاد بديل عن محمود عباس، يكون بمثابة كارازاي فلسطيني، يقبل بدولة فلسطينية مصغرة، ذات سيادة محدودة قبل أن يتم إغلاق الملف نهائيا.

وبالتوصيف الساخر، فإن القدس التي هي أولى القبلتين وثالث الحرمين، راحت في خاطر شوية أحضان سخنة من أمريكا وإسرائيل، والأكثر سخرية أن إيران التي احتلت عواصم أربع دول عربية تحت شعارها البراق تحرير القدس، سيكون شرط التخلي عن القدس هو ثمن إخراجها من المنطقة، ما يدلل بوضوح أن أمريكا ومن ورائها إسرائيل كانتا تلعبان من الأول على تناقضات المنطقة، وهم من سمحوا بداية بالتمدد الإيراني في الجسد العربي، خاصة بعد الاتفاق النووي، وعندما صار الخطر الإيراني داهما على الأمة ووحدتها خاصة مذهبيا، قدمت أمريكا عرضها المغري بالتخلص من الخطر الإيراني مقابل دفع ثمن غال هو القدس وفلسطين التاريخية، ثم قامت بإلغاء الاتفاق النووي من جانب واحد مع الإيرانيين، وللأسف فقد وجدت حكاما مذعنين لا يفكرون إلا في كراسيهم ومصالحهم الشخصية بعيدا عن مصلحة الأمة.

لكن في المعادلة كما قلنا يبقى ينقصها الطرف الفاعل، هو الطفل الفلسطيني الذي خرج في مسيرات العودة، والمرأة الفلسطينية التي رابطت وحملت الحجر، والرجل الفلسطيني الذي فقد رجليه بالقصف لكنه واصل المقاومة بيديه قبل أن يستشهد..

هؤلاء هم أهل الأرض وأصحاب المقدسات، لم يبيعوا ولن يبيعوا حتى وإن باعت الأنظمة الزائلة المستسلمة وصدق رسول الله “لَا تَزَالُ طائفة مِن أُمَّتي يُقاتِلونَ علَى أبوابِ دِمَشْقَ ومَا حَوْلَهُ، وعلَى أبوابِ بيتِ المَقْدِسِ ومَا حَوْلَهُ، لَا يَضُرُّهُم خِذْلانُ مَن خذَلهم، ظَاهِرِين علَى الحَقِّ إلى أنْ تَقُومَ السَّاعَةُ”.

https://goo.gl/FKv9EF
منشاريات

مقالات ذات صلة

  • الفن في زمن الكوليرا

    ربما لم تكن رائعة الكاتب غابريال غارسيا ماركيز "الحب في زمن الكوليرا" مجرد رواية عابرة كما تعبر في حياة البعض النساء والحكايات، فلقد كانت تلك…

    • 177
    • 0
0 تعليق
  • الأحدث
  • الأقدم

لا يوجد أي تعليق, كن أول من يعلق!

close
close