السبت 28 مارس 2020 م, الموافق لـ 03 شعبان 1441 هـ آخر تحديث 10:55
الشروق العامة الشروق نيوز الشروق +
إذاعة الشروق

صلاة استخارة للقاء نتنياهو!

حسين لقرع كاتب صحافي
ح.م
  • ---
  • 6

تشهد المنطقة العربية هذه الأيام مفارقة غريبة؛ فبدل أن يدفعها مضمون “صفقة القرن” الأمريكية الرامية إلى تصفية القضية الفلسطينية، إلى مراجعة مواقفها المتخاذلة والاصطفاف وراء الفلسطينيين في رفضهم الحازم لهذه الصفقة المشؤومة.. بدل ذلك، فضّلت بعضُ الدول مساندتها بدعوى أنها “جدّية” و”إيجابية” للفلسطينيين والمنطقة. بل أكثر من ذلك، استسلمت دولٌ أخرى كانت تتظاهر بالممانعة، وأصبحت تتسابق على التطبيع مع الاحتلال.

رئيس مجلس “السيادة” السوداني عبد الفتاح البرهان يلتقي نتنياهو في أوغندا، بترتيبٍ من الإمارات العربية المتحدة، ويتفق معه على تطبيع العلاقات تدريجيا مقابل إلغاء بلده من القائمة الأمريكية للإرهاب ورفع العقوبات الاقتصادية عنه، ومساعدته على “التحديث”.. ونتنياهو يساوم ملكَ المغرب محمد السادس على التطبيع مقابل تغيير موقف ترامب من الصحراء الغربية وإقناعه بالاعتراف بـ”سيادة” المغرب عليها وفتح قنصليةٍ أمريكية فيها. ومع أنّ المغرب لا يزال مترددا بهذا الشأن، إلا أنّ امتداح وزير خارجيته ناصر بوريطة لـ”صفقة القرن” ووصفها بـ”الإيجابية”، وتصريحه الذي أكّد فيه أن “الصحراء الغربية هي القضية الأولى للمغرب وليست فلسطين”، يجعلنا نشعر بأنه يمهّد للموافقة على عرض نتنياهو، وبأنّ المقام لن يطول بمحمد السادس حتى يستقبله في الرباط.

الواضح اليوم أنّ هناك تحوُّلاتٍ دراماتيكية كبرى تجري في المنطقة؛ نصف الدول العربية تقريبا تهرول الآن، علانية أو سرا، نحو مجرمي الحرب الصهاينة، متناسية 72 سنة من المذابح بحق الفلسطينيين والعرب.. دولُ الخليج، باستثناء الكويت، تستعدّ للتطبيع مع الاحتلال والتحالف معه عسكريا بذريعة “صدّ الخطر الإيراني”، وقد تنضمّ مصر والأردن إلى هذا التحالف.. وسودان “الثورة” التي أطاحت بالبشير يطبّع مع الاحتلال بحجّة أنّ ذلك “سيحمل الخير للسودان؟!” كما قال البرهان لموقع “تاسيتي نيوز”.. وكأنه نسي وقوف هذا الكيان وراء انفصال جنوب السودان عن بلده، وتأجيج أزمة دارفور، وقصف مصانعه.. والمغرب قد يقبل عرض نتنياهو بهدف كسب حليفٍ قويّ قد يرجّح كفّته ضدّ الجزائر في قضية الصحراء الغربية…

ليس هناك شكّ في أنّ الكيان الصهيوني سيكون المستفيد الأكبر من هذه الهرولة المُذلّة والتسابق المهين للعرب على الارتماء في أحضانه؛ إذ سيشجّعه التطبيع، أو الخيانةُ العظمى بتعبير الرئيس التونسي قيس سعيّد، على مواصلة قمعه للفلسطينيين، والتنكر لأبسط حقوقهم، وتنفيذ صفقة القرن خطوة خطوة.. وفي المقابل، لن ينصر هذا الكيانُ الخليجيين إذا اندلعت حربٌ بينهم وبين إيران ولن يعرِّض مدنَه لمئات الآلاف من الصواريخ دفاعا عنهم، وسيتركهم لمصيرهم، ولن يساعد السودانَ في تحديث اقتصادها كما لم يساعد مصر والأردن على الخروج من الفقر والتخلف وتحقيق الرخاء ورغد العيش بعد تطبيعهما معه سنتي 1979 و1994، واعترافُ المغرب بالكيان -إذا حصل- مقابل انحياز أمريكا إليه في قضية الصحراء الغربية لن يُنهيها لصالحه، لأنها ببساطة قضيةٌ أممية وليست بيد أمريكا.

اليوم تضيع فلسطين وتُهوَّد القدس والأقصى، ويُحضّر مشروعٌ خطير لتصفية حقوق شعبٍ عربي مسلم بأكمله.. ومع ذلك نجد نصف الدول العربية تنخرط مغمضة العيون في هذه المؤامرة وتحشد أموالها وجهودها السياسية لتحقيقها، وترتمي في أحضان العدوّ بلا تردّد وبشكل مهين، بل إن البرهان لم يجد ضيرا في التصريح بأنه أدى صلاة الاستخارة قبل لقائه بنتنياهو ودعا اللهَ بتيسيره له إذا كان فيه خيرٌ للسودان! أيّ دركٍ أسفل هذا الذي انحدر إليه العرب؟!

الافتتاحية

مقالات ذات صلة

  • أيُّ مدرسةٍ.. بعد كورونا؟!

    هل ستؤدي الفيروسات العَصيّة إلى ظهور مدرسة من نمط جديد... مدرسة القرن الحادي والعشرين؟ هذا هو السؤال الذي يطرحه عديد المربين والمتتبعين للشأن المدرسي. ذلك…

    • 2641
    • 17
  • خافوا ربّي !                                     

    لقد أثبتت محنة كورونا، أن العابثين والمتاجرين بقوت الجزائريين وصحتهم، لا يستحون أيضا من استغلال المآسي والأزمات، لملء جيوبهم، وهؤلاء جزاؤهم عسير، فقد انهال…

    • 192
    • 2
600

6 تعليق
  • الأحدث
  • الأقدم
  • سعودي

    اقترح علي الكاتب الكبير ان يقدم حلول ولايكتفي بالتذمر لان المشاكل التي تواجه العرب صعبه جدا ومعقدة لان هناك اعداء معروفون وهم اليهود والنصاري وذكرها الله عز وجل في كتابه الكريم (ولن ترضي عنك اليهود والنصاري حتي تتبع ملتهم) وهناك طال عمرك اعداء اخرين وهم الشيعه وايران ورافضه العراق والنصيريين هل شاهدت جيش بشار وهم يهدمون ويخربون المقابر في ادلب ويقولون ياعربان لم يحترموا حرمه الاموات بالله عليك يااخي قبل ان تشكي قدم حلول لاخوانك المسلمين

  • elarabi ahmed

    (سيتم تقسيم بلدان -سايكس بيكو -الى كيانات تحوى اثنيات وطوائف ) لكي تبقى اسرائيل هي الأقوى اجتماعيا وسياسيا واقتصاديا وعسكريا ومحيطها يبقى يتخبط أكثر من أي وقت مضى فى صراعات داخلية . وبعدها ستنقرض الدول الوظيفية التى صنعها الأستعمار لأنتهاء صلاحيتها . وتظهر مصطللحات وتختفى مصطلحات فهل من مستفيد ………..؟

  • نمام

    لقد قال الملك الحسين رخمه الله اننا لا نحسن التفاوض مع اسرائيل ولذا اعترف ولولم يفعل لكانت الاردن الوطن البديل للفلسطنيين اليوم الجولان سوريا لظروف تشم فيها رائحة طول الازمة هم اعلم بها مصر دول الخليج قضية فلسطين ليست اولية رهبة من ايران ولن تنقذهم اسرائيل صلافة ترامب لا نفاق فيها عداوة النتن ياهو للفلسطنيين مقروءة ختى المكان الذي تم اللقاء فيه في اوغندا قتل فيه اخوه عندما اختطفت الطائرة الفرنسية من الجبهة الشعبية وانفذتها اسرائيل ولكن الاخوةفي فلسطين اعداء و لا غرابة ان رجال الاعمال سينخرطون اي الفلسطنيون عندما تدفق الاموال و لذا قراءة الواقع و قوى الموازين حتى لا تاخذ انفسنا لكارثة اتية

  • عبدو

    الحكام العرب كانوا يودون التطبيع من عشرات السنين لكن صدام رحمه الله وقف لهم فما كان يجرأ احدا منهم الاقدام على تلك الخطوه اتذكر مقاله للحسن الثاني ملك المغرب قالها لمسؤول عراقي كبير كان ضيفا في برنامج الجزيره شاهد على العصر قال (( عندما كان يدخل صدام قاعه اجتماعات الجامعه العربيه وهو يحمل مسدسه في حزامه يسكت كل من في القاعه و كان على رؤوسنا الطير فمن تجرأ على فتح موضوع التطبيع لا يستبعد ان طلقه سوف تستقر برأسه على الفور !!! )) فكادوا له و انتهى الامر باحتلال العراق في 2003 و هناك كانت بدايه صفقه القرن اليوم ان هرولوا الى تل ابيب فلا غرابه

  • محمد قذيفه

    (نسوا الله فأنساهم أنفسهم اولئك هم الفاسقون )(فأما ثمود فأهلكوا بالطاغية وأما عاد فأهلكوا بريح صرصر عاتية سخرها عليهم سبع ليال وثمانية أيام حسوما فترى القوم فيها صرعى كأنهم أعجاز نخل خاوية فهل ترى لهم من باقية ) اللهم احفظ أمة الاسلام من هذا المصير وخصصه لمن عصى خالقه وخان أمته وهرع الى الصهاينة

  • أكسيل رابحي

    أجمل جزء في المقال هو العنوان الذي يعبر عن تردد الدول العربية (الشعب اولا او الحفاظ على الكرسي الذهبي اولا)

close
close