-- -- -- / -- -- --
إدارة الموقع
أخبار الكان

صلاح ومحرز يقودان التشكيلة المثالية لكأس إفريقيا 2023

الشروق الرياضي
  • 1072
  • 0
صلاح ومحرز يقودان التشكيلة المثالية لكأس إفريقيا 2023

اختار تقرير صحفي إنجليزي، التشكيلة المثالية لكأس أمم إفريقيا 2023، والتي شهدت حضورا عربيا بقيادة الثنائي؛ المصري محمد صلاح والجزائري رياض محرز.

ووضعت صحيفة “ذا صن” البريطانية، 6 لاعبين عرب في قائمة التشكيل المثالي لكأس أمم إفريقيا قبل انطلاق المسابقة.

في حراسة المرمى والدفاع، اختارت الصحيفة في مركز حراسة المرمى، المغربي ياسين بونو لاعب الهلال السعودي وأفضل حارس في إفريقيا لعام 2023.

وتواجد في الدفاع 4 لاعبين منهم 3 عرب وهم الجزائري رامي بن سبعيني، لاعب بروسيا دورتموند الألماني، والثنائي المغربي أشرف حكيمي من باريس سان جيرمان الفرنسي، ونايف أكرد من وست هام يونايتد الإنجليزي.

بالإضافة إلى هؤلاء، تواجد البوركيني إدموند تابسوبا لاعب باير ليفركوزن متصدر الدوري الألماني “بوندسليغا”.

وفي وسط الدفاع، وضعت التشكيلة لاعبين في منطقة وسط الملعب الدفاعي، أولهما السنغالي بونا سار من بايرن ميونخ الألماني.

وبالإضافة إلى سار، يتواجد الكاميروني أندريه فرانك أنغويسا لاعب فريق نابولي حامل لقب الدوري الإيطالي “سيري آ”.

في الوسط الهجومي، تواجد المصري محمد صلاح من ليفربول الإنجليزي ضمن ثلاثي وسط هجومي في التشكيلة الإفريقية المثالية.

وبجانب صلاح، ظهر الجزائري رياض محرز من أهلي جدة، والسنغالي ساديو ماني، لاعب النصر السعودي.

إليهما، أضيف النيجيري فيكتور أوسيمين، هدّاف نابولي والدوري الإيطالي، في مركز المهاجم الصريح رقم 9، بعدما توج مؤخراً بجائزة أفضل لاعب في إفريقيا لعام 2023.

عماد متعب: “لن يوقف أحد مصر في هذه الحالة”

يعتقد عماد متعب، مهاجم منتخب مصر والنادي الأهلي السابق، أنّ “الفراعنة” قادرون على التتويج ببطولة كأس أمم أفريقيا 2023، مُشيرًا إلى أنّه حال اعتمد رفاق محمد صلاح على ميزة ظهروا بها من قبل، فلن يتمكّن أحد من إيقافهم في ظل سعيهم نحو التتويج بالنجمة الثامنة.

ويلعب منتخب مصر، البطل التاريخي لكأس أمم إفريقيا، في المجموعة الثانية، في البطولة التي انطلقت أول أمس في كوت ديفوار، وتتواصل خلال الفترة بين 13 جانفي الجاري و11 فيفري المقبل.

وقال عماد متعب خلال حديثه عبر فضائية “أون تايم سبورتس” المصرية: “مُنذ أن كان جيلنا يلعب والجيل الذي قبله، كان يتم مُهاجمتنا بين الجماهير وفي وسائل الإعلام، في عام 2006 قالوا إننا تحصلنا على البطولة بسبب الجمهور”.

وأكمل نجم الأهلي السابق: “وفي عام 2008، قالوا مستحيل، وتوجنا بها وبأداء جيد، وفي 2010 كذلك، أنا أرى أن منتخب مصر حاليًّا قوي جدًّا، وفيه أسماء مميزة، وصلوا إلى نهائي كأس أمم إفريقيا في النسخة الماضية، وخسروا بركلات الترجيح، وفي التصفيات المؤهلة لكأس العالم خسروا بركلات الترجيح أيضًا”.

وأضاف الفائز بكأس أمم إفريقيا 3 مرات مع مصر: “المنتخب من وجهة نظري قوي للغاية، ويمتلك أسماءً مميزة بشكل كبير، ويملكون إمكانات عالية للغاية”.

وأكمل صاحب الـ”40″ عامًا: “نتائج منتخب مصر إيجابية، ولو لعب بنفس الروح التي لعب بها في مباراة الجزائر الودية، فلن يتمكن أيّ منتخب في إفريقيا من إيقافه، تلك المواجهة مع فيتوريا من أقوى مبارياتنا من الناحية الفنية والتكتيكية”.

وأشار: “قد تواجه منتخبًا أفضل منك فنيًّا، لكن الإصرار والعزيمة والرغبة وقرب اللاعبين من بعض وحبهم لبعض، يُعوض ذلك، ويجعلك أفضل، نحن نمتلك مجموعة رائعة من اللاعبين، ولكن عليهم أنّ يكونوا مترابطين وعلى قلب رجل واحد”.

واختتم تصريحاته بالقول: “مُقتنع أن الأمور الفنية ليست بيدك، لكن ما في يدك أن تكون رجلًا، والتوفيق من عند الله، في البطولات الكبيرة يتعين على اللاعبين أن يكونوا رجالًا في الملعب، ويجب على اللاعبين أن يكونوا مُتحدين معًا في حالة الفوز قبل الخسارة”.

ويلعب منتخب مصر على رأس المجموعة الثانية، التي ينافس فيها منتخبات غانا والرأس الأخضر وموزمبيق.

يوسف الزواوي: يجب التعلّم من درس الجزائر.. ومواجهة ناميبيا أصعب من مالي

أكد يوسف الزواوي، مدرب منتخب تونس الأسبق، أن منتخب “نسور قرطاج” قادر على الذهاب بعيداً في نهائيات كأس الأمم الإفريقية بكوت ديفوار، مُشيراً إلى أن تاريخ المنتخب وإمكانياته وترتيب “الفيفا” عوامل مهمة تدعم المنتخب التونسي في البطولة القارية.

وطالب الزواوي لاعبي منتخب بلاده بضرورة الاجتهاد والتركيز في مبارياته الفريق بالدور الأول، مُشدداً على أهمية الاهتمام بجميع المباريات بداية من مواجهة ناميبيا التي يراها الزواوي مهمة للغاية.

وقال الزواوي، في تصريحات لصحيفة “الشروق” التونسية: “أختلف مع كثيرين ممن يرون أن مواجهة ناميبيا سهلة، وأراها أصعب من مباراتي مالي وجنوب أفريقيا لأن المنافس الناميبي تطوّر الفترة الأخيرة، كما أن ضربة البداية دائماً ما تكون صعبة على المنتخب التونسي”.

وأضاف الزواوي: “مُتفاءل بقدرة منتخب تونس على تقديم عروض قوية في أمم إفريقيا الحالية، وأرى أن النتائج السلبية في الوديات التي تسبق البطولة ليست مقياساً على تفوق أو تألق أي فريق في البطولة”.

وتابع: “علينا الأخذ في الاعتبار بعض التجارب التي تؤكد أن الوديات ليست مقياساً للتألق، مثلما حدث في أمم إفريقيا الماضية 2021 حينما خرج المنتخب الجزائري من الدور الأول رغم تفوقه في مباريات ودية سبقت انطلاق النسخة الماضية من البطولة القارية في الكاميرون”.

وانطلقت مساء أول أمس السبت، النسخة الـ34 من بطولة أمم إفريقيا بكوت ديفوار بمشاركة 24 منتخباً، ويلعب منتخب تونس، ضمن المجموعة الخامسة رفقة منتخبات مالي وناميبيا وجنوب إفريقيا.

كوت ديفوار تنفق مليار دولار على تنظيم كأس أمم إفريقيا

كشفت تقارير صحفية، عن إنفاق كوت ديفوار مليار دولار على تنظيم بطولة كأس الأمم الإفريقية التي انطلقت أول أمس السبت بمواجهة البلد المضيف ضد غينيا بيساو.

وذكرت شبكة “بي. بي. سي أفريكا”، أن الحكومة استثمرت ما لا يقل عن مليار دولار لاستضافة البطولة، حيث قامت ببناء أربعة ملاعب جديدة بينما قامت بتجديد ملعبين آخرين، بالإضافة إلى بناء وتحديث المطارات والطرق والمستشفيات والفنادق في المدن الخمس التي تستضيف اللقاءات.

وتستضيف 5 مدن إيفوارية لقاءات البطولة وهي أبيدجان، بجانب بواكي وكورهوجو وسان بيدرو والعاصمة ياموسوكرو.

وأشارت الشبكة إلى أن المبلغ الضخم التي حصلت عليه كوت ديفوار من قرض حصلت عليه الدولة الواقعة في غرب إفريقيا من صندوق النقد الدولي في أفريل الماضي والبالغ 3.5 مليار دولار، بعدما عانت من الحروب الأهلية في الفترة ما بين 2002 إلى 2007 وعامي 2010 و2011.

“الكاف” يكشف القنوات الناقلة لكأس أمم إفريقيا مجانًا

كشف الاتحاد الإفريقى لكرة القدم “كاف”، عن القنوات المجانية الناقلة لمباريات بطولة كأس الأمم الإفريقية فى نسختها الـ34 والتي تستضيفها كوت ديفوار من 13 جانفي الجاري إلى 11 فيفري القادم، والتي يشارك فيها 24 منتخباً.

وذكر “الكاف” عبر موقعه الرسمي، أن المباراة الافتتاحية بثت في أكثر من 170 منطقة على مستوى العالم، مما يجعلها واحدة من أكبر الأحداث الرياضية الدولية، كما تم بيع جميع تذاكر المباراة الافتتاحية بين البلد المضيف كوت ديفوار وغينيا بيساو.

وأضاف الاتحاد القاري أنه سيتمكن مشجعو كرة القدم في إفريقيا، آسيا، أوروبا، أمريكا الجنوبية، أمريكا الشمالية، جنوب المحيط الهادئ ومنطقة البحر الكاريبي، من متابعة كل الأحداث مباشرة، حيث يملك أكثر من 110 قناة حقوق كأس أمم إفريقيا، كوت ديفوار 2023.

المدافع حجازي يسجل ظهوره الرابع في “الكان”

يعول البرتغالي روي فيتوريا، مدرب منتخب مصر، كثيرًا على اللاعبين المحترفين بالخارج لتحقيق لقب بطولة كأس أمم إفريقيا في نسختها 34 في كوت ديفوار.

ويعد أحمد حجازي “المدافع الحديدي”، كما يطلق عليه، واحدا من أهم العناصر الرئيسية التي يعتمد عليها فيتوريا في الخط الخلفي لـ”الفراعنة”، بجانب محمد عبد المنعم، مدافع الأهلي، لذلك، كان المدرب البرتغالي الأكثر سعادة بعودته للمشاركة مع الاتحاد السعودي في كأس العالم للأندية الأخيرة، بعد أقل من 6 أشهر على خضوعه لجراحة وعلاج قطع في الرباط الصليبي للركبة.

حجازي يتميز بقوته البدنية وثباته وخبراته الكبيرة بعد مسيرة قوية في الملاعب المصرية والإيطالية والإنجليزية والسعودية، كما أن بنيانه الطويل يمنحه أفضلية في الكرات العرضية.

شارك حجازي مع “الفراعنة” الكبار في 3 نسخ لأمم إفريقيا، قاد فيها فريقه للوصول لنهائي في عام 2017 وخسر المباراة النهائية أمام الكاميرون 1 / 2، وودّع منتخب مصر من دور الـ16 نسخة 2019 التي أقيمت بالقاهرة بخسارته أمام جنوب إفريقيا، كما حضر في نسخة 2021 التي أقيمت بالكاميرون، والتي خسرها “الفراعنة” في النهائي أمام السنغال.

لعب أحمد حجازي في 15 مباراة بثلاث نسخ لبطولة أمم إفريقيا بعدد 1366 دقيقة.

شهد العام الماضي غياب أحمد حجازي عن فريق الاتحاد السعودي في الكثير من المباريات بسبب تعرضه للإصابة في الرباط الصليبي، حيث حقق أحمد حجازي هدفين مع “النمور” وصنع هدفا آخر، وتوج معهم بالدوري السعودي وكأس “السوبر السعودي”.

يعد حجازي أول لاعب مصري يحمل لقب بطولة الدوري السعودي للمحترفين رفقة فريقه الاتحاد السعودي، كونه قائدا لعميد الأندية السعودية، وخاض 33 مباراة أحرز خلالها 4 أهداف وقدّم تمريرة حاسمة.

أضف تعليقك

جميع الحقول مطلوبة, ولن يتم نشر بريدك الإلكتروني. يرجى منكم الإلتزام بسياسة الموقع في التعليقات.

لقد تم ارسال تعليقكم للمراجعة, سيتم نشره بعد الموافقة!
التعليقات
0
معذرة! لا يوجد أي محتوى لعرضه!