الجمعة 20 سبتمبر 2019 م, الموافق لـ 20 محرم 1441 هـ آخر تحديث 19:48
الشروق العامة الشروق نيوز الشروق +
إذاعة الشروق
رويترز

إطلاق صواريخ من قطاع غزة باتجاه المستوطنات الإسرائيلية جنوب فلسطين المحتلة

أعلن جيش الاحتلال الإسرائيلي، صباح الأربعاء، أنه قصف مواقع لحركة المقاومة الإسلامية الفلسطينية (حماس) في غزة رداً على إطلاق صواريخ من القطاع في اتجاه فلسطين المحتلة، حسب ما نقلت وكالة فرانس برس.

وجاء في بيان صادر عن جيش الاحتلال، أن “طائرات حربية أصابت 15 هدفاً في شمال قطاع غزة ووسطه” ذاكراً من بينها مصنعاً للأسلحة ونفقاً وأهدافاً بحرية.

وتابع البيان، أن الجيش “سيواصل تحميل حماس مسؤوليّة كل ما يصدر من قطاع غزة”.

وقال مصدر أمني تابع لحماس في غزة: “نفذ طيران الاحتلال سلسلة غارات جوية استهدفت مواقع للمقاومة في شمال وجنوب قطاع غزة ومقراً للشرطة البحرية ومنزل (غير مأهول) في دير البلح (جنوب القطاع)، وأسفر هذا العدوان عن وقوع أضرار مادية من دون إصابات”.

وأكد مصدر قريب من الغرفة المشتركة التي تضم الأجنحة العسكرية للفصائل، أن “المضادات الأرضية التابعة للمقاومة تصدت لطائرات الاحتلال المغيرة”.

إجلاء نتنياهو

ودوت صفارات الإنذار، مساء الثلاثاء، في أشدود جنوب فلسطين المحتلة معلنة عن سقوط قذائف وشيكة من قطاع غزة، فيما كان رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو على منصة في تجمع انتحابي لحزبه، فتم إجلاؤه من الموقع.

وقال جيش الاحتلال في بيان مقتضب، أن نظام “القبة الحديدية” المضاد للصواريخ اعترض قذيفتين أطلقتا من قطاع غزة.

وأفاد جيش الاحتلال عن إطلاق صفارات الإنذار قرب عسقلان وفي أشدود بدون إعطاء المزيد من التفاصيل، فيما ذكر التلفزيون العام أنه تم إجلاء نتنياهو.

وجاء ذلك بعيد أقل من ثلاث ساعات على تعهد نتنياهو بضمّ منطقة غور الأردن في الضفة الغربية المحتلة إذا ما أعيد انتخابه، في إعلان أثار غضب الفلسطينيين.

ولاحقاً نشر حزب الليكود اليميني الذي يتزعمه نتنياهو شريط فيديو عبر خدمة واتساب ظهر فيه رئيس الوزراء وهو يعود إلى مكان المهرجان ليكمل حديثه من على المنصة بعد توقف صفارات الإنذار.

وعلّق نتنياهو بالقول، إن ما جرى يثبت أن حركة حماس التي تسيطر على قطاع غزة تخشى فوزه في الانتخابات.

وشهد شهر أوت الماضي عدة عمليات إطلاق صواريخ ومحاولات تسلل من قبل فلسطينيين مسلحين من قطاع غزة باتجاه الأراضي المحتلة بعد نكبة 1948 وردت قوات الاحتلال بإطلاق النار وهو ما يهدد اتفاق الهدنة الهش ويبعث مخاوف من تصعيد مع اقتراب موعد الانتخابات الإسرائيلية.

وشنت قوات الاحتلال ثلاث حروب على المقاومة منذ عام 2008، فيما تفرض حصاراً على القطاع منذ أكثر من عقد.

إجلاء نتنياهو من تجمع انتخابي بعد إطلاق صواريخ من غزة

إجلاء نتنياهو من تجمع انتخابي بعد إطلاق صواريخ من غزة

Gepostet von i24NEWS in Arabic am Dienstag, 10. September 2019

بنيامين نتنياهو فلسطين قطاع غزة

مقالات ذات صلة

  • الحوثيون:

    معامل أرامكو لا تزال في مرمانا

    قالت جماعة الحوثي اليمنية، الاثنين، إن معامل معالجة النفط التابعة لشركة أرامكو السعودية لا تزال في مرماها وقد يتم استهدافها "في أي لحظة". وقال العميد يحيى…

    • 1121
    • 0
  • خام برنت سجل أعلى مكسب منذ 1991

    أسعار النفط ترتفع بعد هجمات السعودية

    صعدت أسعار النفط الاثنين، إذ سجل خام برنت أكبر مكسب بالنسبة المئوية خلال يوم منذ بداية حرب الخليج في عام 1991، بعدما أدى هجوم على…

    • 6162
    • 3
600

2 تعليق
  • الأحدث
  • الأقدم
  • محمد☪Mohamed

    صواريخ إستعراضية ليس لها ثأثير قوي ممكن إسرائيل تحطمهم بسهولة , لكن تخليهم يخدم إنتخبات نتنياهو الذي يريد أخد كل أرضي الفلسطينية و كذلك الهروب من ملفات الفساد المتورط فيها .

  • جزائري حر

    هه فتيلة هربتهم بكل. على الرغم من أنهم الأغلبية في كل بقاع العالم إلا أنهم جبناء ستكون الحرب العالمية الثالثة نووية مدمرة وتزيدو تهربو للسناء تاعكم.

close
close