-- -- -- / -- -- --
إدارة الموقع

صورة لعسكري سوري في أوكرانيا تحدث جدلا

الشروق أونلاين
  • 2900
  • 0
صورة لعسكري سوري في أوكرانيا تحدث جدلا

على إثر إعلان الكرملين الجمعة السماح لمقاتلين من سوريا ودول الشرق الأوسط بالقتال إلى جانب روسيا في أوكرانيا، نشرت صفحات سوريّة على مواقع التواصل الاجتماعي صورة قيل إنها تُظهر جندياً سوريّاً قُتل في الشرق الأوكراني في الأيام الماضية.

لكن هذا الادّعاء غير صحيح، والصورة تعود في الحقيقة لضابط في الجيش السوريّ قضى في معارك في شمال سوريا عام 2015.

يظهر في الصورة شاب بزيّ عسكريّ، وعلى كتفيه نجوم توحي بأنه ضابط.

وجاء في التعليقات المرافقة “نزفّ لكم نبأ استشهاد البطل مضر عبد العزيز أول شهيد سوريّ على الأراضي الأوكرانيّة”.

وأضافت المنشورات أن صاحب الصورة قضى في معارك في جبهة دونباس في الشرق الأوكراني.

وظهر المنشور أولاً على صفحة تحمل اسم الناشط الإعلامي السوري الموالي للسلطات رفيق لطف في الثاني عشر من الشهر الجاري، أي في اليوم نفسه الذي أعلن فيه الجيش الروسي إحراز تقدّم على جبهة دونباس في الشرق. ونقلته عنه بعد ذلك عشرات الصفحات والحسابات على مواقع التواصل باللغة العربية.

لكن رفيق لطف نفى في فيديو مباشر بثّه على صفحة أخرى تحمل اسمه أن يكون هو من نشر الخبر. وقال إن الصفحة الناشرة للخبر، والتي يتابعها نحو 113 ألف شخص، تنتحل اسمه.

روسيا تسمح للمقاتلين السوريين بالقتال في أوكرانيا

وينتشر هذا الخبر على إثر إعلان الكرملين الجمعة أنه سيسمح للمقاتلين من سوريا ودول الشرق الأوسط بالقتال إلى جانب روسيا في أوكرانيا.

وقال الناطق باسم الكرملين دميتري بيسكوف للصحافيين إن وزير الدفاع الروسي لفت إلى أن “معظم الأشخاص الذين يرغبون وطلبوا (القتال) هم مواطنون من دول في الشرق الأوسط وسوريون”.

وكانت روسيا أبرز حلفاء الرئيس بشار الأسد في النزاع السوريّ وساهم تدخّلها العسكريّ في قلب المعادلة ميدانياً لتصبح في صالح قواته.

هل قضى صاحب الصورة حقّاَ في أوكرانيا؟

أرشد التفتيش عن الصورة على محرّكات البحث أنها منشورة في العام 2015 على صفحات على مواقع التواصل الاجتماعي على أنها لضابط – اسمه مختلف عن الاسم الوارد في المنشور الحديث – قضى آنذاك في معارك في الشمال السوريّ.

وأكّد المرصد السوريّ لحقوق الإنسان أن صاحب الصورة قضى قبل سبع سنوات في سوريا، وتحديداً في الرابع عشر من أكتوبر 2015.

وقال رامي عبد الرحمن مدير المرصد في اتصال مع خدمة تقصّي صحّة الأخبار في وكالة فرانس برس إن هذا المنشور يأتي في ظلّ الجدل الدائر في سوريا حول إمكانيّة مشاركة سوريين في القتال إلى جانب الجيش الروسي.

وبحسب معلومات المرصد السوريّ – الذي يوثّق يوميّات النزاع السوريّ منذ اندلاع الاحتجاجات عام 2011 – تعود الصورة لضابط من محافظة طرطوس الساحلية قضى في حماة في الرابع عشر من أكتوبر 2015.

وفي ذلك الوقت، تمكّن الجيش السوري بفضل تغطية جويّة روسيّة ودعم إيراني من استعادة مساحات واسعة من مناطق كانت خارجة عن سيطرته بعد معارك شرسة مع فصائل معارضة ولا سيّما في أرياف دمشق وحلب وحماة.

أضف تعليقك

جميع الحقول مطلوبة, ولن يتم نشر بريدك الإلكتروني. يرجى منكم الإلتزام بسياسة الموقع في التعليقات.

لقد تم ارسال تعليقكم للمراجعة, سيتم نشره بعد الموافقة!
التعليقات
0
معذرة! لا يوجد أي محتوى لعرضه!