الخميس 19 جويلية. 2018 م, الموافق لـ 05 ذو القعدة 1439 هـ آخر تحديث 23:33
الشروق العامة الشروق نيوز بنة تي في
إذاعة الشروق
ح.م

ردّت جمعية العلماء المسلمين الجزائريين، على ما تداولته وسيلة إعلامية وطنية بشأن الفتوى رقم 61 التي أصدرتها حول صيام الست أيام من شهر شوال، تحت عنوان “المبالغة في صيام الست من شوال”، مؤكدة أن فتواها لم تحكم أبدا بمكروهية صيام هذه الأيام وإنما اعتبرت التمسك بها هو مبالغة.

 وذكر بيان جمعية العلماء، الذي أصدرته مساء الإثنين ووقعه نائب رئيسها لخضر الزاوي، “أن ما نشرته إحدى الجرائد في صفحتها الأولى (يوم الإثنين 18 جوان الموافق لـ4 شوال 1439) يتناقض تماما مع الفتوى التي بينتها من قبل تحت عنوان (المبالغة في صوم الست من شوال) رقم61.

وأضاف البيان يقول:” فهم قالوا بأن الشيخ قال (صيام الست من شوال.. مكروه !) وهذا ليس صحيحا، لأن هذه العبارة التي كتبتها هذه الجريدة لم يقل بها أحد من علماء المسلمين بهذا الإطلاق. وقد يقولون نحن فصلنا بين كلمة (مكروه) وما قبلها بنقطتين، بمعنى أن العبارة لا تفهم هكذا. والجواب: أن هذا تدليس إعلامي..”.

 وتابع الشيخ الزاوي يقول في رده:”والحق أنني قلت (هذه مبالغة، وعلى الأئمة أن ينبهوا الناس)، أي ينبهوهم إلى عدم المبالغة، وان هذه الست ليست من رمضان، وأن العيد الشرعي ما كان بعد صيام شهر رمضان وهو عيد الفطر..”.

https://goo.gl/h4oooD
جمعية العلماء المسلمين الجزائريين صيام الست من شوال لخضر الزاوي

مقالات ذات صلة

  • هددوا بغلق محطة ميترو ساحة الشهداء

    سكان القصبة يحتجون أمام مقر ولاية الجزائر

    أقدم سكان حي القصبة العتيق، الإثنين، ولليوم الثاني على التوالي، على الاحتجاج أمام مقر ولاية الجزائر، للمطالبة بلقاء والي العاصمة عبد القادر زوخ المتواجد في…

    • 1536
    • 0
  • تقرير لرابطة الدفاع عن حقوق الإنسان يؤكد

    المقاربة الأمنية عجزت عن كبح ظاهرة "الحرڤة"

    أكدت الرابطة الجزائرية للدفاع عن حقوق الإنسان، أن المقاربة الأمنية عجزت عن الحد من ظاهرة الهجرة غير الشرعية في الجزائر. وفي بيان لها، دعت الهيئة الحقوقية…

    • 191
    • 0
32 تعليق
  • الأحدث
  • الأقدم
  • سفيان

    إنا لله و إنا إليه راجعون. …!!!
    و الله لهي أكبر مصيبة أيها الجزائريون ،،،،!!! و إن إسلامنا و سنة نبينا اصبحا على خطر عظيم ،،،،!!!
    فهذه هي جمعية العلماء المسلمين الصوفية القبورية البدعية ، و معها جرائدنا ووسائل إعلامنا ، تتكاتف و تتحالف جهارا نهارا لمحاربة دين الله و سنة نبيه صلى الله عليه وسلم، بلا حسيب و لا رقيب ، فلا هم للدين نشروا و علموا ، و لا هم عن أهل السنة السلفيين سكتوا و تركوهم يعلموا الناس عقيدة نبيهم صلى الله عليه وسلم الصحيحة الصافية .

    اشهدوا يا جزائريين ،،،،اشهدوا يا عرب …..اشهدوا يا مسلمين …
    أن الاسلام و السنة في الجزائر على خطر عظيم

  • العربي

    1/1- هل صيام ست من شوال مكروه كما يقول بعض العلماء ؟
    ماذا ترى في صيام ستة أيام بعد رمضان من شهر شوال ، فقد ظهر في موطأ مالك : أن الإمام مالك بن أنس قال في صيام ستة أيام بعد الفطر من رمضان : أنه لم ير أحداً من أهل العلم والفقه يصومها ، ولم يبلغني ذلك عن أحد من السلف ، وأن أهل العلم يكرهون ذلك ، ويخافون بدعته ، وأن يلحق برمضان ما ليس منه ، هذا الكلام في الموطأ الرقم 228 الجزء الأول .

    الحمد لله
    ثبت عن أبي أيوب رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : ( من صام رمضان ثم أتبعه ستاً من شوال فذاك صيام الدهر ) رواه أحمد(5/417) ومسلم (2/822) وأبو داود (2433) والترمذي (1164)

  • العربي

    2/2- فهذا حديث صحيح يدل على أن صيام ستة أيام من شوال سنة ، وقد عمل به الشافعي وأحمد وجماعة من أئمة من العلماء ، ولا يصح أن يقابل هذا الحديث بما يعلل به بعض العلماء لكراهة صومها من خشية أن يعتقد الجاهل أنها من رمضان ، أو خوف أن يظن وجوبها ، أو بأنه لم يبلغه عن أحد ممن سبقه من أهل العلم أنه كان يصومها ، فإنه من الظنون ، وهي لا تقاوم السنة الصحيحة ، ومن علم حجة على من لم يعلم .
    وبالله التوفيق . (اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء (10/389)

  • محمد

    قال يحيى: وسمعت مالكا يقول في صيام ستة أيام بعد الفطر من رمضان: إني لم أر أحدا من أهل العلم والفقه يصومها ولم يبلغني ذلك عن أحد من السلف، وأن أهل العلم يكرهون ذلك ويخافون بدعته وأن يلحق برمضان ما ليس منه أهل الجهالة والجفاء لو رأوا في ذلك خفته عند أهل العلم ورأوهم يعملون ذلك. انتهى.

  • ملاحظ

    لم اری اکثر سفاهة وجهلا من هذه الفتوی حسب اهواء السفهاء وانکار الحديث الشريف الصحيح لنبينا المصطفی ص أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : ” من صام رمضان وأتبعه ستا من شوال كان كصيام الدهر . ” رواه مسلم وأبو داود والترمذي والنسائي وابن ماجه
    فمن اتانا بهذه التفلسفيف سوربون لقسوم وجمعيته لاشباه العلماء المسلمين لا يمثلون ابن باديس والابراهيمي وحماني وهم يريدون الحماية المرجعية الوطنية بمحاربة السلفية ومشايخهم وتعدوا الحدود عبر نشر الجهل والخرافية وهم ينظموننا الزرد لذبح لوالي البيلوط فرنسي وزاوية خروطوا فحسبنا الله ونعم الوکيل الصوفية والاشاعرة حقا يظلون الشعب عن الکتاب والسنة

  • كره صيام ست من شوال عند مالك

    كره الإمام مالك صيام الست من شوال بعد الفطر؛ لأنه لم يبلغه صيامها عن أحد من السلف؛ ولأن إلحاقها برمضان قد يترتب عليه اعتقاد عوام الناس كونها جزءا من رمضان أو متمم له ففي الموطأ: قال يحيى: وسمعت مالكا يقول في صيام ستة أيام بعد الفطر من رمضان: إني لم أر أحدا من أهل العلم والفقه يصومها ولم يبلغني ذلك عن أحد من السلف، وأن أهل العلم يكرهون ذلك ويخافون بدعته وأن يلحق برمضان ما ليس منه أهل الجهالة والجفاء لو رأوا في ذلك خفته عند أهل العلم ورأوهم يعملون ذلك. انتهى. وقد كره غيره من العلماء، وقد أباحه جماعة من الناس ولم يروا به بأسا لورود حديث في صيامها.

  • ;ابو عماد

    في السنة روايات مختلفة و ادلة متنوعة صياما او قياما كالتراويح مثلا و كل حسب قناعته و لم يصمها لا شيء عليه لكن المصيبة في خلافاتكم التي تفسد بين الاخوة و تدمر فرض التسامح و تجاوز الخلافات و تحرض على العداوة و التنابز بالالقاب و تبادل الاتهامات و الشتائم لحد التكفير و الاخراج من الملة و هذا كله منهيا عنه نص القرآن الكريم الذي لم يختلف فيه اثنان هداكم الله و من صام عن الطعام له اجره و من صام عن الخلاف له اجره و هو اعظم

  • ابو عماد

    ايها الاخوة الصادقين في غيرتكم على الاسلام صوموا عن الخلافات رحمكم الله

  • Latreche abdelhakim

    الى صاحب التعليق الاول وكأنك حام السنة ومطبقها لذلك اصبحت ملاك يمشي على الارض وأخلاقك كأخلاق المصطفى صلى الله عليه وسلم دعكم من النفاق الديني
    سأل رجل رسول الله صلى الله عليه وسلم قال:
    (( يا رسول الله أرأيت إذا صليت المكتوبات، وصمت رمضان، وأحللت الحلال وحرَّمت الحرام، ولم أزد على ذلك شيئاً أأدخل الجنة ؟ فقال عليه الصلاة والسلام: نعم)) حديث صحيح رواه البخاري
    هل أنت أحرص على رسول الله من سنته وعلى دين الله اذن دعكم من الغلو في الدين ولا تكونوا كالرجل الذي قال لرسول الله في احد الغزوات اعدل يارسول الله فوبخه رسول الله (ص) أضنك تعرف الحديث

  • بوبقرة

    جاري بالجنب لم يغافرني إلى اليوم ويصوم 6 أيام من شوال سنويا

  • مصطفى

    أصبح صوم الست من شوال مودة بدل ان يدخل في شعائرنا الدينية . كما اصبح كل من تلقاه يقول هل عَيَدْتَ و هذا رياء فالصوم لله و ليس للبشر لكي تجاهر به.
    لذلك كان علمائنا الاجلاء يحذرون من ذلك.
    و الاسلام في الجزائر بخير و على خير و بالف الف خير و اللهم انا نعوذ بك من الفتنة و موقيضوها عل سواء.

  • متّبع

    قلتم:التمسك بها هو مبالغة….” واش دخلك” إذا رغّب فيها النبي صلى الله عليه و سلم،تريد أنت أن تصرف عنها الناس (برأيك)، و تبين خطأ نبيك الذي لا ينطق عن الهوى، كان يكفي أن تقول أنها نافلة أو تطوع فقط فتصحح فهم الناس.

  • ليلى

    كفاكم تفلسفا كلنا نعرف بان صوم الست من شوال سنة وليس فرض ونحن نصومة برضانا تقربا من الله ورسوله.

  • ليلى قسنطينة

    كفاكم تفلسفا كلنا نعرف بان صوم الست من شوال سنة وليس فرض ونحن نصومة برضانا تقربا من الله ورسوله.

  • مؤرخ جزائري

    مقال : عقلانيــــة ابن باديـــــــس تبـــــــــــــــارك علمانيــــــــة أتاتــــــــــوك
    أعلم جيدا ومسبقا أن مثل هذا العنوان سيحدث صدمة في عقول الكثير من القراء الكرام، خاصة منهم الذين لم اطلعوا على كتابات المفكر الإصلاحي الإمام عبد الحميد ابن باديس، خصوصا وأن الموضوع يتعلق بمصطفى كمال أتاتورك، الذي يقدمه التيار السلفي على أنه العدو اللدود للأمة الإسلامية. لكن لما نتمعن ونتمكن من قراءة مواقف وأفكار الرجل المصلح ابن باديس، سوف نجد أوجه التقارب بين الرجلين، بالرغم من أن الظروف والعوامل متباعدة وحتى الأسباب والأساليب مختلفة تماما، لكن في كل هذا فالغاية كانت واحدة و من زوايا متناقضة.

  • مؤرخ جزائري

    لقد كانت الغاية لدى الرجلين نفسها، وهي تحرير الأرض، الإنسان و الدين، فقد سعى المصلح ابن باديس إلى تحرير الدين الإسلامي من الطرقية التي تصدى لألاعيبها وألاعيب المستعمر وبكل حزم على درجة أنه طالب بالعلمانية كنظام حكم، وذلك ليحرر الإسلام الذي أراد الاستعمار أن يجعل منه مطية لتكريس وتأبيد الاحتلال، والتي لم يفقه مبادئها أشباه المثقفين المعاصرين و لم يرق إلى مستواه الحواريون (المفكرون) الجدد، وهو موقف أتاتورك والذي أشاد به ابن باديس، عندما قال:
    “لقد ثار مصطفى كمال حقيقة ثورة جامحة لكنه لم يثر على الإسلام وإنما على هؤلاء الذين يسمون بالمسلمين، فألغى الخلافة الزائفة
    يتبع

  • مؤرخ جزائري

    وقد وقف الإمام عبد الحميد ابن باديس، صاحب الفكر العقلاني والأفق التنويري وقفة العظماء في حق أتاتورك، وقد سبح ضد التيار في موضوع الخلافة الإسلامية (العثمانية) مع قلة قلية من فقهاء عصره من أمثال علي عبد الرازق، فقيه الأزهر، في الوقت الذي صاح الكثير بل أغلب الفقهاء المحافظين آنذاك بالتنديد بما أقدم عليه – مصطفى كمال أتاتورك- بإلغائه الخلافة، ومعهم جل الحركات الإسلامية بمختلف مشاربها، فاستنفار مشيخة الأزهر و على رأسهم الإمام رشيد رضا، و استنكار القصر الملكي المصري حليف الإنجليز في حربها ضد ثورة أتاتورك، لم يتوقف عند هذا الحد، بل كونوا حلفا ضد مصطفى كمال آتاتورك، بالرغم من اختلافهما في المبدأ

  • ابن باديس

    بقلم: الشيخ عبد الحميد ابن باديس-
    في السّابع عشر من رمضان المعظّم ختمت أنفاس أعظم رجل عرفته البشريّة في التّاريخ الحديث، وعبقريّ من أعظم عباقرة الشّرق، الّذين يطلعون على العالم في مختلف الأحقاب، فيحوّلون مجرى التّاريخ ويخلقونه خلقا جديدا.. ذلك هو “مصطفى كمال” بطل غاليبولي في الدّردنيل وبطل سقاريا في الأناضول، وباعث تركيا من شبه الموت إلى حيث هي اليوم من الغنى والعزّ والسّمو..وإذا قُـلنا بطل غاليبولي، فقد قلنا قاهر الأنكليز أعظم دولة بحرية الّذي هزمها في الحرب الكبرى شرّ هزيمة لم تعرفها في تاريخها الطّويل..
    يتبع

  • ابن باديس

    وإذا قلنا بطل سقاريا فقد قلنا قاهر الأنكليز، وحلفائهم من يونان وطليان وافرنسيّين بعد الحرب الكبرى، ومجليهم عن أرض تركيا بعد احتلال عاصمتها والتهام أطرافها وشواطئها..وإذا قلنا باعث تركيا فقد قلنا باعث الشّرق الإسلامي كلّه، فمنزلة تركيا الّتي تبوأتها من قلب العالم الإسلامي في قرون عديدة هي منزلتها فلا عجب أن يكون بعثه مرتبطا ببعثها..
    لقد كانت تركيا قبل الحرب الكبرى هي جبهة صراع الشّرق إزاء هجمات الغرب، و مرمى قذائف الشَّرَهِ الاستعماري والتّعصب النّصراني من دول الغرب، فلمّا انتهت الحرب وخرجت تركيا منها مهشّمة مفكّكة
    يتبع

  • ابن باديس

    فلمّا انتهت الحرب وخرجت تركيا منها مهشّمة مفكّكة، تناولت الدّول الغربيّة أمم الشّرق الإسلامي تمتلكها تحت أسماء استعماريّة ملطّفة، واحتلّت تركيا نفسها واحتلّت عاصمة الخلافة وأصبح الخليفة طوع يدها وتحت تصرّفها، وقال الماريشال اللّونبي ـ وقد دخل القدس ـ “اليوم انتهت الحروب الصليبيّة”..فلو لم يخلق اللّه المعجزة على يد “كمال” لذهبت تركيا وذهب الشّرق الإسلامي معها، ولكن “كمالا” الّذي جمع تلك الفلول المبعثرة فالتفّ به إخوانه من أبناء تركيا البررة ونفخ من روحه في أرض الأناضول حيث الأرومة التّركية الكريمة وغير ذلك الشّعب النّبيل، وقاوَم ذلك الخليفة الأسير وحكومته المتداعية، و شيوخه الدّجالين

  • ابن باديس

    وقاوَم ذلك الخليفة الأسير وحكومته المتداعيّة، وشيوخه الدّجالين من الدّاخل، وقهر دول الغرب وفي مقدّمتها إنكلترا من الخارج..لكنّ “كمالا” هذا أوقف الغرب المغير عند حدّه وكبح من جماحه وكسر من غلوائه، وبعث في الشّرق الإسلامي أمله وضرب له المثل العالي في المقاومة والتّضحية فنهض يكافح ويُجاهد، فلم يكن “مصطفى” محي تركيا وحدها بل محي الشّرق الإسلامي كلّه. وبهذا غيّر مجرى التّاريخ ووضع للشّرق الإسلامي أساس تكوين جديد، فكان بحقّ ـ كما قلنا ـ من أعظم عباقرة الشّرق العظام الّذين أثروا في دين البشرية ودنياها من أقدم عصور التّاريخ.

  • ابن باديس

    انّ الإحاطة بنواحي البحث في شخصيّة “أتاتورك” (أبي التّرك) ممّا يقصر عنه الباع ويضيق عنه المجال، ولكنّني أرى من المناسب أومن الواجب أن أقول كلمة في موقفه إزاء الإسلام، فهذه هي النّاحية الوحيدة من نواحي عظمة “مصطفى أتاتورك” الّتي ينقبض لها قلب المسلم ويقف متأسّفا ويكاد يولّي “مصطفى” في موقفه هذا الملامة كلّها حتّى يعرف المسؤولين الحقيقيين الّذين أوقفوا “مصطفى” ذلك الموقف..فمن هم هؤلاء المسؤولون ؟ المسؤولون هم الّذين كانوا يمثّلون الإسلام وينطقون باسمه، ويتولّون أمر النّاس بنفوذه، ويعدّون أنفسهم أهله وأولى النّاس به، هؤلاء هم خليفة المسلمين، شيخ إسلام المسلمين ومن معه من علماء الدّين

  • ابن باديس

    الأمم الإسلامية الّتي كانت تعدّ السّلطان العثماني خليفة لها، أمّا خليفة المسلمين فيجلس في قصره تحت سلطة الإنجليز المحتلّين لعاصمته ساكنا ساكتا، أستغفر اللّه بل متحرّكا في يدهم تحرّك الآلة لقتل حركة المجاهدين بالأناضول، ناطقا بإعلان الجهاد ضدّ “مصطفى كمال” ومن معه، الخارجين عن طاعة أمير المؤمنين، وأمّا شيخ الإسلام وعلماؤه فيكتبون للخليفة منشورا يمضيه باسمه ويوزّع على النّاس بإذنه، وتلقيه الطّائرات اليونانيّة على القرى برضاه يبيح فيه دم “مصطفى كمال”، ويعلن خيانته ويضمن السّعادة لمن يقتله…أمّا الأمم الإسلاميّة الّتي كانت تعدّ السّلطان العثماني خليفة لها فمنها ـ إلاّ قليلا ـ

  • ابن باديس

    وأمّا الأمم الإسلاميّة الّتي كانت تعدّ السّلطان العثماني خليفة لها فمنها ـ إلاّ قليلا ـ من كانوا في بيعته فانتقضوا عليه ثمّ كانوا في صفّ أعدائهم وأعدائه، ومنها من جاءت مع مستعبديها حاملة السّلاح على المسلمين شاهرة له في وجه خليفتهم فأين هو الإسلام في هذه (الكليشييات) كلّها ؟ و أين يبصره “مصطفى” الثّائر المحروب، والمجاهد الموتور..منها ؟
    قد ثار “مصطفى كمال” حقيقة ثورة جامحة جارفة ولكنّه لم يكن على الإسلام وإنما ثار على هؤلاء الّذين يسمّون بالمسلمين، فألغى الخلافة الزائفة وقطع يد أولئك العلماء عن الحكم فرفض مجلّة الأحكام وقال للأمم الإسلاميّة عليكم أنفسكم وعلي نفسي

  • ابن باديس

    فرحم اللّه “مصطفى” ورجح ميزان حسناته في الموازين، وتقبّل إحسانه في المحسنين وإلى الأمّة التّركية الشّقيقة الكريمة الماجدة، الّتي لنا فيها حفدة وأخوال، والّتي تربطنا بها أواصر الدّين والدّم والتّاريخ والجوار، والّتي تذكر الجزائر أيّامها بالجميل وترى شخصها دائما ماثلا فيما تركت لها من مساجد، ومعاهد للدّين الشّريف والشّرع الجليل..إلى تركيا العزيزة نرفع تعازي الجزائر كلّها مشاركين لها في مصابها راجين لها الخلف الصّالح من أبنائها، ومزيد التّقدم في حاضرها ومستقبلها، وإلى هذا فنحن نهنّئها برئيس جمهوريتها الجديد (عصمت إينونو)، بطلا (إينونو) ومؤتمر لوزان وثنيّ “مصطفى كمال

  • محمد ب

    إلى الآخ المؤرخ الجزائري:
    من المفروض حين ينقل مؤرخ نزيه مثلكأن يتحرى الدّقة ولا تغلبه عاطفة فكرته فيبني لها من النقل ما يزخرفها:
    * صحيح أن الشيخ بن باديس رحمه الله أشاد بكمال المجتهد لا كمال العلماني ومن أقواله في ذلك:
    (( فَيوْمَ ألْغَى الأتراكُ الخلافة الإسلامية ولسنا نبرر كل أعمالهم لم يُلغُوا الخلافة الإسلامية، بمعناها الإسلامي، وإنما ألغَوْا نظاما حكوميا خاصا بهم، وأزالوا رمزا خياليا فُتِنَ به المسلمون لغير جَدْوَى… أنظر مقال الإمام في مجموعة ‮”‬آثار ابن باديس‮”‬، الصادرة عن وزارة المجاهدين، سنة2005 )).
    لاحظ : قوله ولسنا نبرر كل اعمالهم!! ولاحظ بغير جدوى!!!

  • العربي

    إِتْبَاعُ رَمَضَانَ بِسِتَّةٍ مِنْ شَوَّالٍ
    كلام للشيخ عبد الحميد بن باديس الجزائري – رحمه الله –
    (آثار ابن باديس ج2/ص263>267 نسخة المكتبة الشاملة) – هذا هو كلام جمعية العلماء المسلمين الجزائريين الأصلية.

  • بوزيد الهواري

    { وَإِنْ تَتَوَلَّوْا يَسْتَبْدِلْ قَوْمًا غَيْرَكُمْ ثُمَّ لَا يَكُونُوا أَمْثَالَكُمْ (38) } … قال إن أطعتم فلكم أجوركم وزيادة وإن تتولوا لم يبق لكم إلا الإهلاك من الله. الإمام مالك لم يبلغه أحد من السلف يتحدث عن الماضي فقط . ولكن لم يبلغه أن في عصرنا من يحب الإكثار من الطاعات ( لإن شكرتم لأزيدنكم) بسبب انتشار العلم بين الناس بكثرة عكس الزمن الغابر. وكثرة فساد الأخلاق أيضا لا يمكن مواجهتها الا بالتربية الحسنة والدين الصحيح واتباع السنة النبوية فأين وجه المبالغة يا ترى … لا حول ولا قوة الا بالله. ربي يستر شبابنا و بلادنا.

  • المسلم

    الى المعلق بو قرة تاكد بان جارك سلفي هم يقدمون السنة على القران وفي دروسهم يذكرون اية من بين مائة حديث هذا ما خطط له اعداء الاسلام منذ 12قن و نجحوا فيه ايم نجاح

  • امينة

    صوم شهر واحد متعب ومابالك اردافه بست ايام من شوال متعب جدا الا من احب ذلك

  • **عبدو**

    1- عن أبي أيوب رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : ( من صام رمضان ثم أتبعه ستاً من شوال فذاك صيام الدهر ) صيام 06 من شوال من السنة حسب الحديث و هو ليس مفروضا ،من صامها فله اجر صيامها كغيرها من صيام التطوع و من تركها فلا شيء عليه ، و لا يلام على ذلك احد ، يصومها متتالية او متفرقة على شهر شوال،لأنه لم يشترط التتالي في الحديث و لو كان شرط لقال “من صام رمضان ثم أتبعه ستاً متتالية ” ، يحرم صيامها يوم العيد و الافضل ان يصومها بعد 03 ايام او اكثر بسبب تبادل استمرار الزيارات بمناسبة العيد و استقبال المعيّدين.

  • **عبدو**

    2- فمن طريقة سرد الحديث” من صام رمضان وأتبعه ستا من شوال كان كصيام الدهر ” يظهر لنا من الحديث ان صيام 06 من شوال ليس فرضا ، و لا يدلّ على كراهة تركه ،فقوله “من صام ” يفيد أنه بإمكان الشخص ان يختار اما الصيام او الترك، لكن رغّب الرسول صلى الله عليه و سلم بصومها بأن قال ” كان كصيام الدّهر ” بمعنى انّ ذلك زيادة في الاجر كغيرها من صيّام التطوع سواء الايام البيض او الاثنين و الجمعة لمن اراد ، مع اخذ بعين الاعتبار القدرة و الحالة الصحية للشخص -سواء امرأة او رجلا – من مرض او خشية الهلاك او السفر…الخ .
    و الله اعلم