-- -- -- / -- -- --
إدارة الموقع

ضربة أمريكية جديدة لدولة فلسطين

الشروق أونلاين
  • 1089
  • 0
ضربة أمريكية جديدة لدولة فلسطين

استخدمت الولايات المتحدة حق النقض “الفيتو” في مجلس الأمن، أمس الخميس ضد مشروع قرار تقدمت به الجزائر، يوصي الجمعية العامة بقبول فلسطين عضوا كاملا في الأمم المتحدة.

وحصل مشروع القرار على تأييد 12 دولة من بين أعضاء المجلس المكون من 15 دولة، في حين عارضته الولايات المتحدة، الحليف الرئيس للاحتلال الصهيوني، كما امتنعت دولتان عن التصويت.

ويحتاج تمرير قرار في مجلس الأمن إلى ما لا يقل عن 9 أصوات مؤيدة وعدم استخدام أي عضو من الأعضاء الدائمين في مجلس الامن لحق النقض ويتعلق الامر بكل من الولايات المتحدة أو بريطانيا أو فرنسا أو روسيا أو الصين.

وكانت البعثة الفلسطينية لدى الأمم المتحدة قد تقدمت في البداية بطلب الحصول على العضوية الكاملة في المنظمة العالمية في 2011، بيد أن تلك المحاولة فشلت بعد عدم تأمين الحد الأدنى اللازم من الدعم في مجلس الأمن.

وفي أعقاب تلك الانتكاسة الأولى، توجه الفلسطينيون إلى الجمعية العامة للأمم المتحدة ونجحوا في نوفمبر عام 2012 في رفع مستوى وضعهم من “مراقب في الأمم المتحدة” إلى “دولة مراقبة غير عضو” بعد حصولهم على أكثر من ثلثي أصوات الأغلبية. وقد مكن هذا الترفيع الأراضي الفلسطينية من الانضمام إلى مختلف منظمات الأمم المتحدة والمنظمات الدولية، مثل المحكمة الجنائية الدولية.

وفي وقت سابق من هذا الشهر، تم تقييم طلب فلسطين الحصول على وضع عضو كامل في الأمم المتحدة من قبل لجنة الأمم المتحدة المعنية بقبول الأعضاء الجدد. وقد حظيت المحاولة في أوائل أبريل بدعم 140 دولة تعترف بفلسطين كدولة مستقلة.

وفي يوم الخميس، ألقى زياد أبو عمرو، الممثل الخاص للرئيس الفلسطيني، كلمة في مجلس الأمن، أشار فيها إلى أن تبني القرار سيوفر للشعب الفلسطيني الأمل في “حياة كريمة داخل دولة مستقلة”.

وقال إن هذا “الأمل تبدد خلال السنوات الماضية بسبب تعنت الحكومة الإسرائيلية التي رفضت هذا الحل بشكل علني وصارخ، خاصة بعد الحرب المدمرة على قطاع غزة”.

أضف تعليقك

جميع الحقول مطلوبة, ولن يتم نشر بريدك الإلكتروني. يرجى منكم الإلتزام بسياسة الموقع في التعليقات.

لقد تم ارسال تعليقكم للمراجعة, سيتم نشره بعد الموافقة!
التعليقات
0
معذرة! لا يوجد أي محتوى لعرضه!