السبت 19 أكتوبر 2019 م, الموافق لـ 19 صفر 1441 هـ آخر تحديث 20:18
الشروق العامة الشروق نيوز الشروق +
إذاعة الشروق
ح.م

شيع جثمان أحد الرجالات الخيّرين في مدينة سوق اهراس، زوال الإثنين، بعد أن تطوع للجيران لأجل خدمتهم خلال عيد الأضحى المبارك، فقتلته ضربة شمس في درجة حرارة فاقت الـ43 تحت الظل، فما بالك تحت أشعة الشمس الحارقة، التي كان يمارس فيها ذبح الأضاحي، إذ لفظ، مساء يوم عيد الأضحى المبارك السيد جمال.س، وهو في الخمسين من العمر أنفاسه الأخيرة بعد أن أصيب بجلطة دماغية بسبب ضربة شمس قوية.

الضحية كان قد أنهى ذبح أضحية العيد الخاصة بعائلته بعد صلاة العيد، ثم توجه إلى الجيران عارضا خدماته، وباشر ذبح أضاحي العيد الخاصة بجيرانه في ساحة الحي، وخلال ذبحه الأضحية الرابعة سقط مغشيا عليه، ليتم نقله على جناح السرعة إلى مصلحة الاستعجالات التابعة لمستشفى ابن رشد بمدينة سوق اهراس، وبعد دقائق من وصوله لفظ أنفاسه الأخيرة، بسبب إصابته بجلطة دماغية حادة باعتبار الضحية يعاني من ارتفاع الضغط الدموي، وبسبب ارتفاع درجة الحرارة في يوم العيد فتعرض الضحية إلى مضاعفات صحية عجلت بوفاته حسب مصدر طبي من مستشفى سوق اهراس. للإشارة فإن الضحية موظف بمركز التكوين المهني والتمهين بعين سنور، وهو أب لخمسة أبناء، أكدوا على أن أباهم كان قد حدثهم ليلة العيد عن فعل الخير وضرورة مساعدة الجيران، وبأنه كان ينوي ذبح الأضاحي إلى أن يؤدي جميع الجيران السنّة النبوية.

سوق أهراس ضربة شمس عيد الأضحى

مقالات ذات صلة

  • بعد 24 ساعة من توقيفه

    إيداع طليبة سجن الحراش

    أودع النائب البرلماني بهاء الدين طليبة، مساء الخميس، الحبس المؤقت بسجن الحراش بعد مثوله أمام قاضي التحقيق بمحكمة سيدي محمد بالعاصمة، لسماع أقواله في تهم…

    • 36958
    • 46
  • تاجر يقتل لصا بطلقة نارية في سطيف

    لقي، ليلة الخميس، شاب في العقد الثالث من العمر، مصرعه، عقب تعرضه لطلقة نارية أصابته على مستوى البطن، في حين فر شريكاه في عملية السرقة…

    • 6105
    • 14
600

3 تعليق
  • الأحدث
  • الأقدم
  • أصيل

    رحمه الله … مات في يوم مبارك وعلى عمل الخير

  • خالد

    الله يرحمو مات على طاعة و في سبيل الخير

  • ضحية فساد ذهنية الفاسدين

    الله يغفرلو ( راح ضحية ممارسة فعل إزراق أرواح كائنات حية بريئة وطيبة ولطيفة ) ملايين وملايين من الأرواح البرئية تزهق في يوم واحد دون ذمب مقترف .

close
close