الإثنين 14 أكتوبر 2019 م, الموافق لـ 14 صفر 1441 هـ آخر تحديث 23:49
الشروق العامة الشروق نيوز الشروق +
إذاعة الشروق
ح.م

تلقى المدافع الدولي السنيغالي ساليف ساني ضربة موجعة مساء الأحد، أجبرته على مغادرة أرضية الملعب بعد 23 دقيقة فقط عن انطلاق مباراة منتخب بلاده والمُنافس التنزاني.

وتتبارى السنيغال وتنزانيا في هذه اللحظات (مساء الأحد)، بِرسم الجولة الأولى من دور المجموعات لِنهائيات كأس أمم إفريقيا، نسخة مصر.

وتعرّض ساليف ساني لِإصابة على مستوى الكاحل، فاضطرّ إلى مغادرة أرضية ملعب “30 جوان” بِالعاصمة المصرية القاهرة، فوق الحمّالة. ما يُشير إلى خطورة الإصابة، ولو أن طبيب منتخب السنيغال سيتريّث في إصدار الحكم، حتى يفحص لاعبه جيّدا، في المساء أو هذا الإثنين.

ومهما كانت نوعية الإصابة، فإن فرص خوض ساليف ساني مباراة الجزائر مساء الخميس المقبل، جدّ ضئيلة.

ويُعدّ المدافع سايف ساني (28 سنة) لاعبا “مُخضرما” في صفوف منتخب السنيغال، حيث يُمثّل الألوان الوطنية منذ 2013، وشارك في 27 مباراة دولية، أهمّها في مونديال روسيا صيف 2018، لمّا لعب مقابلات دور المجموعات أساسيا.

للإشارة، فإن ساليف ساني تشاجر مع زميله نبيل بن طالب في فريق شالكه شهر مارس الماضي، وقامت إدارة النادي الألماني بِمعاقبة متوسط ميدان “الخضر”.

كأس أمم إفريقيا 2019 هواري عرابي
600

0 تعليق
  • الأحدث
  • الأقدم

لا يوجد أي تعليق, كن أول من يعلق!

close
close