-- -- -- / -- -- --
إدارة الموقع

ضفادع الإعلام الآسن

عبد الرزاق قسوم
  • 3757
  • 23
ضفادع الإعلام الآسن

إلى سنابل الغد من أبنائنا، الصاعدين نحو الاخضرار، وقد مُنوا، بمنهجية تجفيف المنابع. إلى أشعة الأمل، من جيلنا، المشرئبين إلى المستقبل الباسم، فجوبهوا بتكسير الأجنحة.

إلى أبناء المدرسة الجزائرية، في معاناتهم من تجرّع التجارب الأجنبية البيداغوجية الفاشلة.

إلى هؤلاء جميعا وقد نكبوا بفكرنا الدخيل المنسلب، وبتعقّدنا الذليل المغترب ماذا عسانا نقول لكم، يا فلذات أكبادنا، وقد أظلمت الحياة في أعينكم وضاقت السبل أمام سيركم.

نعتذر إليكم، ونأسى لواقعكم، بسبب ما تتجرعونه، إنكم تبحثون عن أشعة شمس بلادكم الذهبية التي توشك أن يطمسها الكسوف، وتتوقون إلى نور قمركم المضيء، الذي يعمل البعض على طمسه، بالاصطناعي من الخسوف.

إننا نرثي – حقا- لهذا الدخول المدرسي الذي يتم، وسط هذا الاضطراب الإيديولوجي الحالك، الذي عقّد المسالك، واعتدى على المناسك، وفتح أمام الجميع كل طرق الضياع والمهالك.

فمهزلة المنكوبة التربوية لا تزال فصولها تتعدد، وفي كل يوم تكشف لنا عن فصول إيديولوجيتها التي تتجدد وتتحدد، فمن المناداة بتجفيف منبع الطفل، في أصول عربيّته الفصيحة البسملة، إلى تقليص ساعات تربيته الإسلامية، الروحية الحكيمة، إلى حذف “البسملة” من كتبه الدراسية القويمة، ومن يدري فقد تكشف لنا، في الأجل القريب، هذه المقدمات غير السليمة، كلها عن المطالبة، بحذف آيات من القرآن، كسورة “قل يا أيها الكافرون” لأنها في زعمهم ترمز إلى عدم التسامح، ومثل آيات الميراث التي تكرّس، حسب ادعائهم الظلم بين الذكر والأنثى، ومثل الآيات التي تتحدث عن الجهاد، لأنها حسب فهمهم السقيم، تدعو إلى العنف وإلى الحرب، وإلى القتال.

منطق غريب – والله- يطالعنا به بعض الأيديولوجيين في بلادنا، وهم أقلية لا تكاد تُذكر متحدّين الأغلبية الساحقة التي تقصى وتنكر.

فإذا رفعنا الصوت بالحكمة والموعظة الحسنة، في وجوه هؤلاء المنسلبين، أن “تعالوا إلى كلمة سواء بيننا وبينكم”، خرج علينا هؤلاء، بجمل مبعثرة، وغير مفيدة في إعلامهم “الهايف”، مدللين على اضطراب نفسي مستبد بهم، وتدنٍّ أخلاقي يسكنهم، وكيل للتهم هو ديدنهم.

ألـمجرد أننا دعونا المسؤولة عن قطاع التربية، لا بصفتها الشخصية، ولا بوصفها امرأة أو رجلا، وإنما لأنها تتحكم في قطاع، هو ملك للجميع، لا يحق لأيّ أحد أن يحتكره، فطالبناها بأن تحترم ثوابت، ومقدسات، وقناعات الأغلبية الساحقة من شعبنا وأمتنا، ألـمجرد أننا دعونا إلى ذلك، بكل أدب الاختلاف، سلقتنا بعض ضفادع الإعلام الآسن، بأقلام شداد، وبألسنة حداد، وما ظلمناهم، ولكن كانوا هم الظالمين؟

لقد أدّبنا الإسلام، فأحسن تأديبنا، فصان أقلامنا عن التشخيص، والتبخيس، وعصم ألسنتنا عن المقذع من القول، وكيـْل التهم التي لا تستند إلى حكم، غير أننا بالمقابل، نفاجأ، بغيرنا، ينعتنا بشتى أنواع النعوت، من التعصب، والتشدد والسلفية المنحرفة، والفكر الداعشي الإجرامي، إلى بثّ الفتنة.. إلخ.

فأين يوجد التعصب إذن؟ وأين يكمن الغلو والتشدد؟ أليس في جانب من يتنكر لقناعات الأغلبية الصحيحة؟ إننا نعتقد أنّ التمرد على القيم الإسلامية الصحيحة التي لا تتناقض مع القيم الإنسانية الصحيحة، هو التطرف الأيديولوجي الحقيقي، وهو التعصب العلماني المقيت، وإنّ مثل هذا التطرف الذي يفاجئنا به ضفادع الإعلام الآسن بنقنقتهم المزعجة، هو من أسهم في صنع التطرف السلفي المنحرف، وغذّى الفكر الداعشي المتعجرف، وقدّم الدليل على معاداة كل ما هو مشرّف.

ليت هؤلاء المخالفين لنا، باسم الحداثة المظلومة، يأخذون من الحداثة الحقيقية قيَـمها! فمن قواعد الحداثة عند الغرب، احترام العلماني، لِعالِم الدين وإن اختلف معه، وتقديسه للنص الديني وإن لم يعمل به، ونأيه عن التجريح والشتم، لمن لا يشاطره القناعة، ولا يشترك معه في البضاعة.

فما أشأمكم يا ضفادع الإعلام الآسن علينا! وما أشأمكم على الإعلام نفسه! فبدل أن تكونوا حلقة وصل بين المتخالفين، وأداة حوار بين المتنازعين، تناصبون العداء كل من خالفكم الرأي، ولم يشاطركم القناعة، حتى ولو كان على حق، وحتى لو كنتم على خطإ.. فأين يكمن التسامح إذن؟

ومن هو الذي على هدى؟ ومن هو الذي على ضلال مبين؟

فما أبعد منهجنا عن منهجكم! وما أبعد إسلامنا عن إسلامكم! وإننا على يقين من أن التاريخ سوف ينصفنا، مهما عتمتم، ومهما شططتم، فالتاريخ سيف لا يرحم، وويل لأعداء التاريخ من حكم التاريخ!

أضف تعليقك

جميع الحقول مطلوبة, ولن يتم نشر بريدك الإلكتروني. يرجى منكم الإلتزام بسياسة الموقع في التعليقات.

لقد تم ارسال تعليقكم للمراجعة, سيتم نشره بعد الموافقة!
التعليقات
23
  • بدون اسم

    وقد يكون 10 % أفضل من 90 % والمثل يقول : قليل من النحل أفضل من أسراب الذباب

  • 1 من 10 %

    أنت تتحدث في فراغ وتعقيبك لا علاقة له بتعليقي الذي هو جواب للمعلق 12
    وبالتالي فعليك ( بقراءته بتأني وقراء التعليق رقم 12 المراد عنه ) لعلك تفهم
    ما جاء في تعليقي وأنذاك سوف أحاول محاولة الأستاذ تجاه تلميذه لعلك تفهم
    المراد بالتعليق ولو جزئيا
    والحكمة تقول : عجيب لأناس يسمعون نصف الحديث ويفقهون ربعه ويتكلمون
    أضعافه
    وأخرى تقول : العقل الجائع لا يفهم الحقييقة الا على شكل رغيف

  • مواطن

    يا (0) فهمنا ...
    مرة الغالبية هي على حق و مر الغالبية ليست على حق .
    فهمنا يا استاذ

  • فتحي

    يا شيخ الا ترى ان الاغليبة تنتخب والاقلية تحكم فالكل يبكي على الشعب ثم لما يتولى المسؤلية ينحاز الى الاقلية فيحكم بها البلاد وتسيره كما تشاء

  • بدون اسم

    للمعلق 12 : قد تكون نسبة 10 % أكثر إفادة للبلاد والعباد من نسبة 90 % يا بو شاكر فالشعوب تقاس
    بإجتهادها وإنضباطها وإبتكاراتها ووووو وليس بأعدادها
    وأنت تعلم أن النرويج ب 5 ملايين نسمة أكثر تطورا من نيجيريا ذات 150 مليون نسمة
    وتعلم أن الصين ذات 1.5 مليار نسمة لم تنجح يوما في نيل كأس العالم على عكس هولندا
    ( 5 ملايين نسمة ) الصغيرة التي نجحت في نيلها 3 مرات
    وأن إسرائيل ب 6 ملايين نسمة أركعت العرب وعدد سكانهم 400 مليون إنسان
    فراجع دروسك يا صغيري

  • استاذ - الجزائر

    ولماذا كل هذه الضجة و هذا الجدل حول حذف البسملة من المقررات المدرسية ونحن نعلم بوجود كتب مدرسية تعود الى سبعينات وثمانينات وتسعينات القرن الماضي أي الى زمن الوزير شريف خروبي وعلي بن محمد وبعده بن بوزيد لا تحوي البسملة ( كتاب التاريخ 3 متوسط إصدار 1980 - 1981 وكتاب الجغرافيا 2 متوسط إصدار 2004 - 2005 وكتاب العلوم الفيزيائية 3 ثانوي شعبة رياضيات إصدار 2014 -2015....) بل هناك وثائق رسمية لا تحوي البسملة كدستور 1976 وبالتالي فكل هذه الضجة وكل هذا الجدل هي حرب شعواء الهدف منها رأس بن غبريط يا منافقين

  • صالح بوقدير

    البرهان؟
    ومن لم يذد عن حوضه بسلاحه يهدم ومن لايظلم الناس يظلم_زهير بن أبي سلمى_
    إذا كانت الأغلبية عاجزة عن الدفاع حقها في تبوإ مكانتهاالائقة بها فلا تلوم إلا نفسها فلامكانةلعاجز أوجامدان يسودفي عالم يتغير بسرعة البرق
    إن الحق لابد من قوة تحميه وإلا ضاع بالتقادم بوضع اليدعليه
    إن صاحب الحق لاينام على بطنه وينتظرعدالة السماء في استرجاع حقه المسلوب فالمطلوب العمل وبذل الجهدواتخاذ الاسباب وإعدادالعدة وجمع الكلمة والاستعانةبالله أولا وأخيراوعندها يمكن القول أن الأغلبية تريد
    وإلا هو ادعاء لا شواهد له.

  • بو شاكر

    الحمد لله أنّكم بدأتم تتحركون وتتكلمون ، فنحن نشاهد المحافظة السامية للأمازيغية تقوم بنشاطات متعددة من ترجمة وندوات وفرض الأمر الواقع رغم أنها لا تمثل أكثر من 10% من الشعب الجزائري ، في حين أنّ جمعيتكم وجمعية الوطنية للدفاع عن اللغة العربية لا تظهران إلا في المناسبات

  • بدون اسم

    نعم 1مليار و200مليون مسلم مقابل البقية من الملايير من غير المسلمين .. نحن كمسلمين لا يظرنا شيئا من هذه الاغلبية الغير المسلمة عندما لا يفسدون علينا إسلامنا الحنيف ...فهم أحرار بشركهم او بكفرهم, (قُلْ يَا أَيُّهَا الْكَافِرُونَ - لَا أَعْبُدُ مَا تَعْبُدُونَ - وَلَا أَنْتُمْ عَابِدُونَ مَا أَعْبُدُ - وَلَا أَنَا عَابِدٌ مَا عَبَدْتُمْ - وَلَا أَنْتُمْ عَابِدُونَ مَا أَعْبُدُ - لَكُمْ دِينُكُمْ وَلِيَ دِينِ)

  • سهيل

    وما ينفع الأسد الحياء من الطّوى ***** ولاتتّقى حتى تكون ضواريا
    عادي جدا فالحكم للأقوى والأقدر وأما الناس فهم على دين ملوكهم .

  • حسين سياسي

    هذه الجمعية التي أسست على تقوى من الله ستظل _ بمواقف رجالها _ شوكة في حلق كل من سولت له نفسه محاولة هدم حصوننا، وحق لهذه الجمعية على كل جزائري حر أصيل أن يدعمها ويشد على يديها، سائلين الله أن تبقى صرحا شامخا، وأن يحفظ الله القائمين عليها، فديناكم بأبنائنا وآبائنا وأمهاتنا.

  • قويدر الزدام

    يتبع وهو يقصد الحقيقة التي تنفعه ومعنى هذا انه يريد من خصمه ان ينحاز الى جانبه ويكون عونا له على الحياة اما خصمه فيدور ويراوغ لانه هو نفسه يحمل حقيقته الخاصة به ويريد الانتصار لها ..هكذا ينشا النزاع وتثور الفتن بين الناس ولقد دل التاريخ على ان كل دين مهما كان نوعه لا يكادينتشر حتى ينشق على نفسه

  • قويدر الزدام

    يتبع قد غفل عن كل شيء من المظاهرة الا ذلك الجانب الذي يعنيه منها اي اسقاط الوزارة وتنصيب اخرى مكانها يكون له فيها نصيب وهذا كاتب متحذلق يستمع الى احدى الخطابات والهتافات ولا يهمه الا ان يلتقط الاخطاء النحوية والصرفية كان المظاهرة في نظره مسرحية وهذا صحافي لا يعرف من المظاهرة الا احصاء عدد القتلى والجرحى الذين سقطوا ...ليس العجيب ان يختلف الناس في اذواقهم وميولهم ولكن العجب ان يتخاصموا من اجل هذا الاختلاف ..ان العقل اداة الحياة يطلب المثالي من خصمه ان يفكر على اساس المنطق لكي يصل الى الحقيقة وهو

  • قويدر الزدام

    يعتقد (وليم جيمس )الفيلسوف الامريكي بان العقل البشري جزئي ومتحيز بطبيعته
    لنفرض ان مظاهرة كبرى جدثت حيث اختلط الحابل بالنابل وتراطم فيها النساء والرجال ولنفرض ايضا ان عددا من المتفرجين الباردين قد وقفوا على السطح والنوافذ يراقبون هذه الظاهرة الاجتماعية فكل واحد منهم يركز على جزء واحد ويهمل الاجزاء الاخرى فهذا شاب قد شغفه الجمال الرائع في وجوه بعض الفتيات المتظاهرات فهو اذا يعتزم على مطارد ة احداهن والعياذ بالله وتلك امراة وقفت تتفرج وتتامل الا في فستان زميلاتها المتظاهرات وذلك رجل من السياسة

  • بدون اسم

    لايجب ان تكون مغفلا يا fennec dz مثل الوافدين الاعراب
    هو نفس المخطط الذي رسمته بريطانيا و الصهيونية بالنسبة لعرب السعودية والخليج
    حين انشأت للعرب دولا بحيث استقدمت مشعوذون آل الشيخ *الوهابية* مسلمين مكتفين
    ووضعتهم حراس على مخططاتهم بالتكفير والتحريم والتظليل و..
    هل سمعت وقرأت لعرب الجزائر لما كانت الغابات تحترق ؟
    لماذا اليوم نفس العربي يعتقد انه يدافع عن خالق الكون ببحاره وجباله وكائناته وو
    هل الخالق طلب المساعدة من العرب ؟كبلحاج والقرضاوي وو
    العربي زكو في الطين ....

  • مواطن جزائري

    قبل أن تتحرك جمعية العلماء نشر الشيخ فركوس على موقعه بيان " لا لتغريب المدرسة الجزائرية " فلم تتهم الناس عن جهل؟ الله يهدينا

  • جلال

    لقد ذكر صاحب التعليق رقم 2 إن غالبية البشر لا تدين بالإسلام (لا ندري إذا كان مقصوده أنها كافرة) وهو كغيره ينطلق من أحكام مسبقة ومما أودع في عقله الباطن وموروثه المعرفي التراثي من أننا الأمة الناجية بل منا فرقة واحدة هى الناجية ولم يتساءل بكل موضوعية أكل هذه الملايير البشرية مصيرها جهنم؟؟والجواب هنا إننا لا نميز أو نفرق في المعنى بين الإسلام والإيمان : الإسلام دين عالمي وهو يطبق في كثير من الدول غير المؤمنة برسالة محمد(صلعم) لأنه مثل وأخلاق ومعاملات وسيدخلون الجنة بإذن الله أما كثير منا منافق

  • Fennec

    ثوابت الامة سيدي هي العلم والمعرفة وليس الشعوذة والدجل. سيدي لماذا لا تنادون بوضع ليس فقط البسملة بل المعوذتان ولما لا سورة الاحزاب كاملة على كتب الفيزياء والرياضيات حنا شقينا شقينا. ثوابت الامة هي الاخلاق والعمل والكد والجد لنحسن ظروف معيشتنا ولننأى عن التبعية للاخرين في كل شيء وليس في وضع بسملة او حمدلة على كتاب ونحن احقر امة ناكل مما لانزرع ونلبس مما لا نلبس واخلاقنا وضيعة الاوساخ السرقة الكذب النفاق وكل الامراض المستشرية فلا تظنن انه بمجرد وضع البسملة على كتبك سوف تكون لنا مدينتنا الفاضلة

  • جمال

    بسم الله الرحمان الرحيم
    ما أشبه الأمس باليوم,على عهد النبي عليه الصلاة و السلام في صلح الحديبية, لما قال لكاتبه أكتب بسم الله الرحمان الرحيم,قال له مفاوض قريش بل اكتب بسمك اللهم في إشارة إلى أوثانهم, أما اليوم فلديهم علمانيتهم التي لا تحترم قيما أو دينا, انطلاقا من "أنت حر في ما تفعل", إن كنتم تضنون أنكم ستنالون من هذا الدين فأنتم واهمون والدليل قوله تعالى "إنّا نحن نزّلنا الذكر وإنا له لحافظون" ,"إن الذين يحادون الله ورسوله كبتوا كما كبت الذين من قبلهم أي قُطعوا, قصتكم في مزبلة التاريخ قريبة.

  • hocheimalhachemih

    وما ترجو من ضفادع بماء آسن! الا مثل ماذكرت وأبشع منه ،انه التطرف ودواعشه ، الذين ،يرمون غيرهم بما فيهم"رمتني بدائها ثم انسلت"انهم المنافقون الذين هم في الدرك الأسفل من النار" *عمر ابن الخطاب ،لما قال،لسيدنا رسول الله، لما لاتتركني أضرب عنق" عبدالله بن سالول المنافق" قال له"كي لايقال أنه يقتل أصحابه"* كما هو الحال الآن ،كل من يعادي الأسلام، من صنع الأرهاب؟!والقتل والتقتيل والظلم والظالمين" الغرب من بريطانيا وفرنسا الى صهاينة أمريكا وغيرهم خرجوا لنااعلام منسلخ، لايفعل الا ما أمر به، من تآمر وتزوير

  • براعم

    لقد اسمعت لو ناديت حيا ولكن لا حياة لمن تنادي!
    انا لم "افتجئ" من هذه الخطوات المتسلسلة و المدروسة و المفروضة على اذناب الاستدمار الجديد القديم. وان ما تخشونه و يخشاه كل حر و ابي هو فعلا اتي ما لم تاخذ التدابير الازمة لصد هذا الاعتداء على ثوابت و مقومات هذه الامة المغلوبة على امرها و الله المستعان.

  • بدون اسم

    يسكن الارض حوالي 6مليار و700 مليون انسان
    منهم 1مليار و200مليون مسلم *كل الطوائف*
    هنا الاغلبية من البشر لا تدين بالاسلام
    هل الاغلبية محقة وعلى صواب؟
    اذا نظرية الاغلبية يا استاذ ليست قاعدة تبنى عليها الحقائق

  • اسماعيل

    بوركت شيخ ڨسوم وفيت وكفيت ، إلا ان الذي حيَّرني هو صمت مدعوا السلفية مما يجري ودس رؤوسهم في التراب !!