السبت 15 أوت 2020 م, الموافق لـ 25 ذو الحجة 1442 هـ آخر تحديث 11:58
الشروق العامة الشروق نيوز
إذاعة الشروق
شوتر ستوك

شكل فيروس كورونا المستجد في صورة توضيحية

أكدت دراسة عالمية أدلة قوية على أن شكلاً جديداً من فيروس كورونا المستجد انتشر من أوروبا إلى الولايات المتحدة، كما أفاد فريق دولي من الباحثين، أن الطفرة الجديدة تجعل الأشخاص أكثر عرضة للإصابة بالفيروس، ومع ذلك، لا يبدو أنها تجعلهم أشد مرضاً من الطفرات السابقة.

وقالت إيريكا أولمان سفاير، من معهد “لا جولا” لعلم المناعة واتحاد العلاج المناعي التاجي، التي شاركت في الدراسة، لشبكة “سي إن إن” الأمريكية، إن هذه الطفرة هي الشكل السائد الذي يصيب الناس، موضحة أن “هذا هو شكل الفيروس الآن”.

وتستند الدراسة، التي نُشرت في مجلة “Cell” العلمية، إلى بعض الأبحاث السابقة التي قام بها الفريق في وقت سابق من العام. وقد أشارت المعلومات المشتركة عن التسلسل الجيني إلى أن نسخة معينة من طفرة الفيروس تسيطر حالياً.

ولم يقم الفريق بفحص المزيد من التسلسل الجيني فحسب، بل قاموا أيضاً بإجراء تجارب تشمل الأشخاص، والحيوانات، والخلايا التي تظهر أن النسخة المتحولة أكثر شيوعاً، وأنها معدية أكثر من النسخات الأخرى.

وتؤثر الطفرة على بروتين السنبلة، أي النتوءات الشوكية الموجودة على سطح الفيروس التي يستخدمها للوصول إلى الخلايا التي يصيبها. ويتحقق الباحثون الآن لمعرفة ما إذا كان يمكن أن تؤثر على التحكم في الفيروس عن طريق اللقاح. وتستهدف اللقاحات الحالية التي يتم اختبارها بروتين السنبلة، ولكن تم تصنيعها باستخدام سلالات أقدم من الفيروس.

وأكدت الدراسة على نتائج البحث السابق الذي يشير إلى أن الطفرة جعلت الشكل الجديد للفيروس أكثر شيوعاً. ويطلق الباحثون على الطفرة الجديدة اسم G614، ويظهرون أنها استبدلت تقريباً النسخة الأولى التي انتشرت في أوروبا والولايات المتحدة، والتي عرفت بـD614، وفق ما أورد موقع “سي إن إن بالعربية”، الأحد.

لا يوجد تأثير على شدة المرض

وكتبت عالمة الأحياء النظرية، بيت كوربير، من مختبر لوس ألاموس وفريقها في تقريرهم: “تظهر بيانات التتبع العالمية أن متغير طفرة G614 انتشرت بشكل أسرع من طفرة D614”.

وأشار العلماء إلى أنهم يفسرون ذلك على أن الفيروس من المحتمل أن يكون أكثر عدوى. وأضافوا: “من المثير للاهتمام أننا لم نجد أدلة على تأثير طفرة G614 على شدة المرض”.

من جانبه، قال أستاذ علم الأورام في جامعة وارويك البريطانية، لورانس يونغ، والذي لم يشارك في الدراسة، إن ذلك قد يكون خبراً ساراً. وأوضح يونغ في بيان، أن “العمل الحالي يشير إلى أنه في حين أن طفرة G614 قد تكون أكثر عدوى، إلا أنها ليست أكثر شدة في المرض. هناك أمل أنه مع انتشار فيروس سارس- كوف-2، قد يصبح الفيروس أقل تسبباً بالمرض”.

واختبر الفريق العينات المأخوذة من المرضى في جميع أنحاء أوروبا والولايات المتحدة من خلال التسلسل الجيني، وقارنوه مع ما تمت مشاركته علناً، وساعدت مقارنة هذا التسلسل في رسم خريطة لانتشار الطفرتين. وحتى الأول من مارس 2020، كانت طفرة “G614” نادرة خارج أوروبا، ولكن في نهاية الشهر نفسه، ازداد تواترها في جميع أنحاء العالم، وفقاً للباحثين.

ووجد الباحثون، أنه حتى عندما تسببت طفرة “D614” في انتشار الأوبئة على نطاق واسع، في مناطق مثل ويلز ونوتنغهام في إنكلترا، وكذلك في ولاية واشنطن، فإن طفرة “G614” سيطرت بمجرد ظهورها. وأضافوا أن “زيادة طفرة G614 غالباً ما تستمر بشكل جيد بعد الالتزام بالبقاء في المنزل وبعد فترة الحضانة ومدتها أسبوعين”.

وقال الباحثون، إن النسخة الجديدة يبدو أنها تتكاثر بشكل أسرع في الجهاز التنفسي العلوي، أي الأنف والجيوب الأنفية والحنجرة، وهو ما يفسر سبب مرورها بسهولة أكبر. ولكن الاختبارات التي أجريت على ألف مريض في المستشفى في بريطانيا أظهرت أن المصابين بالنسخة الجديدة لم يكونوا أسوأ حالاً من أولئك الذين أصيبوا بالسلالة الأصلية.

واختبر مدير مختبر أبحاث وتطوير لقاحات الإيدز، ديفيد مونتيفيوري، وفريقه من جامعة ديوك الفيروس في المختبر. وقال مونتيفيوري لـ”سي إن إن”: “تمكنا من اختبار ما إذا كان الشكل G للفيروس أكثر عدوى من الشكل D”.

وأشار مونتيفيوري إلى أن “جميع النتائج اتفقت على أن النموذج G كان أكثر عدوى بثلاث إلى تسع مرات من النموذج D”، مضيفاً أن “لديهم أدلة تجريبية تدعم، جزئياً، ما تراه عالمة الأحياء كوربير في تحليلها للتسلسل في جميع أنحاء العالم، أي أن الشكل G لديه ميزة أقوى من حيث العدوى”.

وأوضحت الباحثة سفاير، أن طفرة “G614” يمكن تحييدها من خلال مصل النقاهة، وهو منتج الدم المأخوذ من الأشخاص الذين تعافوا من عدوى فيروس كورونا، واختبر فريقها الدم الذي تبرع به 6 متعافين من الفيروس في مدينة سان دييغو.

وقالت سفاير: “نظرنا لنرى ما إذا كان مدى الأجسام المضادة في دم المتعافين فعالاً في تحييد الفيروس الجديد مثل الفيروس القديم، وكان كذلك”، مضيفةً أنه كان أفضل قليلاً.

وكان الباحثون يشعرون بالقلق من أنه إذا أدت الطفرة الجديدة إلى نمو الفيروس بشكل أسرع وإلى مستويات أعلى، فسوف يستغرق الأمر المزيد من جهد الجهاز المناعي لتحييده. ولكن سفاير أوضحت أن هذا لم يكن الحال مع المصل المستخلص من 6 أشخاص متعافين.

وأكد الباحثون، أن هناك حاجة إلى المزيد من العمل بالطبع لترسيخ النتائج ومعرفة ما تعنيه التغييرات في الطفرات بالنسبة للوباء وللمرضى.

أمريكا دراسة علمية فيروس كورونا

مقالات ذات صلة

  • الاتفاق أعلن عنه دونالد ترامب

    تطبيع رسمي للعلاقات الإماراتية الإسرائيلية برعاية أمريكية

    نقل الرئيس الأمريكي دونالد ترامب للعالم، اليوم الخميس، نبأ تطبيع العلاقات بشكل كامل بين الإمارات وسلطات الاحتلال الإسرائيلي. وجاء الكشف الأمريكي عن التطبيع العلني والرسمي للعلاقات…

    • 2205
    • 14
  • بعد انقطاع طويل

    استئناف الرحلات الجوية من العاصمة الليبية

    استؤنفت الرحلات الجوية من المطار الوحيد العامل في العاصمة الليبية طرابلس، بعد تعليقها لمدة طويلة بسبب القتال بين القوات المتناحرة من جهة والتدابير الوقائية المرتبطة…

    • 1236
    • 0
600

4 تعليق
  • الأحدث
  • الأقدم
  • محمد☪Mohamed

    Le virus a muté et serait désormais plus infectieux
    تغير الفيروس وهو الآن أكثر عدوى حداري , وخوف من فيروس أر في صين G4 , الجزائر لازم تخفف إتصالات مع الصين.
    أكثر عدوى بثلاث إلى ستت 6 مرات وليس 9

  • أستاذ

    تلاحظون كل الجديد أو المعلومات الخاصة بكورونا تمر على مجلة علمية كي يكون لها السبق في أي جائزة أو براءة أو شهرة بأن فلان هو أول من اكتشف علاج أو أي تفاصيل عن الفيروس والدليل تاريخ المجلة العلمية والتي تعتبر حق مواز لأي سرقة علمية إلا سي بوناطيروا بقي يضيع وقته في الإدارة والصحافة ! هذا إذا حقيقة اكتشف علاجا للمرض !!!!!

  • شرقية خالد

    ما كان لا طفرة لا طيفور
    القضية وما فيها أن دوائر الدواء والمصالح تخرج نسخا أخرى كلما أحست بأن البلدان تجاوزت الفيروس المنتشر، نعم، الناس صرفت أموالا كبيرة، فلا تظنوها أنها ستترككم تنعمون بالهدوء.
    من أين لي بهذا؟ قلت لكم على لسان مختصين: فيروس يحتاج ل800 سنة كي يتطور حولوها بخبثهم إلى 16 سنة!
    ستبقى الحملة مستمرة ولا قدر الله المزيد من المصائب البيولوجية، فإن أردنا المواجهة فإن أمامنا قوانين صارمة ودعم مالي وتحسين تربوي وفكري، وإن أردنا أن نبقى في عقلية حكومات تصريف الأعمال والانتخابات ورفع الأعلام في الطرقات، فلننتظر حتى يأتي أحد أقرباء كورونا ويصرفنا كلنا في قنوات الصرف.

  • معلق

    كيف انتقل من أوروبا إلى أمريكا….و الحدود الجوية ام يتم فتحها بعد؟؟؟!! و كيف يتطور الفيروس بهذه السرعة رغم ان الكثير من أطباء وعلماء متخصصين في الأمراض المعدية منهم عرب و اوروبيين و حتى أمريكان أكدو على أن تطور الفيروس ليتخذ شكلا اخر يستغرق على الاقل 800 سنة… يمكنكم البحث عن تصريحاتهم في يوتوب

close
close