الأحد 18 أوت 2019 م, الموافق لـ 17 ذو الحجة 1440 هـ آخر تحديث 16:50
الشروق العامة الشروق نيوز بنة تي في
إذاعة الشروق
الأناضول

نجل المسعف الفلسطيني الشهيد محمد صبحي الجديلي خلال تشييع جنازة والده في غزة يوم الثلاثاء 11 جوان 2019

شيّع الآلاف من الفلسطينيين، ظهر الثلاثاء، جثمان مسعف فلسطيني استشهد، الاثنين، متأثراً بإصابته برصاصة إسرائيلية، الشهر الماضي، خلال عمله في إسعاف مصابي مسيرات العودة، شمالي قطاع غزة.

وأدى المُشيعون صلاة الجنازة على جثمان المسعف محمد صبحي الجديلي (36 عاماً)، قبل أن يتم مواراته الثرى في مقبرة مخيم البريج، وسط القطاع.

وفي مشهد مؤثر، قاد نجل المسعف الشهيد، تشييع جنازة والده الذي قتلته قوات الاحتلال عند حدود غزة.

الطفل صرخ باكياً “الشهيد حبيب الله”، فيما ردد المشيعون هتافه حاملين الأعلام الفلسطينية، وكذلك هتافات غاضبة تطالب بمحاسبة سلطات الاحتلال على جرائمها بحق فلسطينيي غزة.

ضباط الإسعاف والعاملون في الهلال الأحمر الفلسطيني حملوا جثمان زميلهم الشهيد الجديلي، من مستشفى شهداء الأقصى إلى منزله في مخيم البريج وسط قطاع غزة لإلقاء نظرة الوداع الأخيرة عليه قبل نقله إلى مقبرة الشهداء.

المشاركون في التشييع نددوا بالجريمة التي أدت لاستشهاد المسعف خلال قيامه بواجبه الإنساني على الحدود الشمالية الشرقية لقطاع غزة.

بدورها، قالت زوجة الشهيد، إنها كانت تتوقع استشهاده في كل مرة يتوجه فيها لإنقاذ الجرحى وحمل الشهداء في مسيرات العودة، مبينة أن زوجها الشهيد كان يروي لها المخاطر التي يتعرض لها ورغم ذلك كان يصر على القيام بواجبه الإنساني.

الزوجة أكدت أن فترة العلاج قبل استشهاده كانت قاسية، ودعت لحماية الأطقم الطبية.

وأعلنت جمعية الهلال الأحمر الفلسطيني، في بيان صحفي، الاثنين، استشهاد الجديلي متأثراً بإصابته برصاصة معدنية في الأنف؛ ما أدى إلى كسور بالجمجمة.

وأصيب الضابط الجديلي في 3 ماي الماضي، برصاصة معدنية مغلفة بالمطاط، خلال عمله في إسعاف جرحى مسيرات العودة قرب الحدود الشرقية لشمالي قطاع غزة.

وكان ضابط الإسعاف الفلسطيني يتلقى العلاج في مستشفى الأهلي بمدينة الخليل جنوبي الضفة الغربية، قبل أن يتم الإعلان عن وفاته، الاثنين، وينقل جثمانه إلى غزة في ذات اليوم، عبر معبر “بيت حانون”، شمالي القطاع.

واتهمت وزيرة الصحة الفلسطينية، مي كيلة، في بيان لها، الاثنين، “الجيش الإسرائيلي بتعمد استهداف الطواقم الطبية والمسعفين، وعرقلة عملهم في تقديم الواجب الإنساني للمُصابين”.

ووصفت كيلة إطلاق الجيش النار على المسعف الجديلي بـ”جريمة الحرب”.

وحسب بيانات وزارة الصحة في غزة، فإن القوات الإسرائيلية قتلت أربعة من الطواقم الطبية وأصابت 685 بجروح مختلفة أثناء عملهم على تقديم خدمات الإسعاف خلال مسيرات “العودة وكسر الحصار”، التي انطلقت أواخر مارس 2018.

وداع بالدموع والقهر..أطفال الشهيد المسعف محمد الجديلي يشاركون في تشييع أباهم في غزة

Gepostet von ‎شبكة قدس الإخبارية‎ am Dienstag, 11. Juni 2019

شهداء فلسطين غزة فلسطين

مقالات ذات صلة

  • رئيس سابق ورؤساء حكومات ووزراء ومستلقون يخوضون "المنازلة"

    26 مترشّحا للرئاسيات التونسية

    أعلن رئيس الهيئة العليا المستقلة للانتخابات نبيل بفون خلال ندوة صحفية، الأربعاء، قائمة المترشحين المقبولين أوليا للانتخابات الرئاسية السابقة لأوانها حيث تم قبول 26 مترشحا…

    • 1423
    • 2
600

0 تعليق
  • الأحدث
  • الأقدم

لا يوجد أي تعليق, كن أول من يعلق!

close
close