الثلاثاء 15 أكتوبر 2019 م, الموافق لـ 15 صفر 1441 هـ آخر تحديث 21:00
الشروق العامة الشروق نيوز الشروق +
إذاعة الشروق
ح.م

تدفق آلاف الجزائريين عبر الوطن، يوم الجمعة، على مختلف المحلات والمراكز التجارية التي تعرض منتجات لعلامات عالمية، حيث لبى هؤلاء نداء “البلاك فرايداي” أو الجمعة الأسود الذي اعلن عنه عبر كثير من مواقع التواصل الاجتماعي منذ أيام والذي يتزامن مع آخر جمعة من شهر نوفمبر، غير ان غالبية هؤلاء المواطنين صدموا للعروض الاحتيالية التي رافقت اليوم الترويجي الذي انتظروه على أحرّ من الجمر.

“الشروق” انتقلت إلى المركز التجاري لباب الزوار ووقفت عن قرب على السيول الجارفة للحشود البشرية التي حطّت رحالها هناك منذ الساعات الأولى من يوم الجمعة الذي حوله التجار من يوم عطلة وعيد للمسلمين إلى جمعة أسود ارتفعت فيه حمى الشراء لدى الجزائريين…

حشود بشرية تصدمها الترويجات الاحتيالية

عائلات بأكملها صغارها وكبارها.. رجالها ونسائها جذبتهم الإعلانات الترويجية “للجمعة الأسود” كما أريد له، لكنّهم صدموا لما رأوه من تحايل عليهم، فالتخفيضات، كما أكّده لنا كثيرون، لم تكن في المستوى ولم تتعد 30 إلى 50 بالمائة على أكثر تقدير…

بعض المحلات أيضا خفضت منتوجاتها إلى 50 بالمائة بالنسبة للمنتج الثاني، ما يعني أنّ الزّبون يجب عليه شراء قطعتين للظفر بتخفيض 50 بالمائة.

وأكثر ما استاء له المواطنون هو محدودية بعض القطع المعروضة من حيث المقاسات والكمية وغلائها مقارنة مع ما كانوا ينتظرونه.

وقالت إحدى الزائرات للمركز “التخفيضات غير مشجعة على الشراء… إنّها تخفيضات على الطريقة الجزائرية.. فعلا أنا محبطة”.

سيدة أخرى قدمت من ولاية شرقية مجاورة تقول أنها قطعت كل هذه المسافة من أجل لا شيء فقد كانت تظن أن التخفيض فعلا محفّز، لكن للأسف الأسعار لم تنزل كثيرا.

أمّا أحد الزائرين من الرّجال فقال “يحاولون استغباء الزبائن.. يقلّدون الغرب في الفكرة ولا يطبقونها بحذافيرها، فـ”البلاك فرايداي” في دول غربية تنزل أسعار المنتوجات فيه إلى أقل من 70 بالمائة وقد تصل 90 بالمائة، أمّا عندنا فهو مجرد ذر للرماد في العيون”.

وغير بعيد عن هؤلاء، قالت لنا شابتين في مقتبل العمر “منذ الصباح ونحن نتجول عبر مختلف المحلات، لكننا لم نشتر شيئا لحد الآن عدا سروال واحد ولم يكن السعر مخفضا بشكل كبير حوالي 20 بالمائة فقط.. نحن محبطتان، فقد ضيعنا يوم راحتنا في جولة تسوقية غير مجدية”…

تعزيزات أمنية على مداخل المراكز ومداخل المحلات

عزّزت إدارة المراكز التجارية تدابيرها الأمنية على مختلف المداخل احتياطا لأي سرقات أو تجاوزات قد تحدث في ظل الأعداد الهائلة للمواطنين وذلك حماية للتاجر والمواطن الذي قد يكون صيدا ثمينا لعديمي الضمير.

الإجراء تعوّدت عليه المراكز مع مثل هذه المناسبات التي تشهد إقبالا كبيرا بعد سيناريوهات سابقة حاولت الإدارة تجنّبها.

ومع هذا، اعتمدت مختلف المحلات صرامة أمام مداخلها ومخارجها ونظام اتصال لاسلكي بين مختلف الأعوان والموظفين للتحرك إزاء أي اشتباه في سلوك معين، دون إهمال مراقبة الكاميرات المنتشرة عبر مختلف الأرجاء.

الباركينغ ومحلات الأكل تنتعش مع “البلاك فرايداي”

عرفت بعض الأنشطة التجارية ذات الصّلة انتعاشا كبيرا بفضل “البلاك فرايداي” على غرار حظائر السيارات وبائعي الشاي والمكسرات والمقبّلات والأكلات السريعة والخفيفة وبعض مرافق الترفيه للأطفال، فالزائرون الذين قضوا يوما كاملا تقريبا في تلك المراكز وبين المحلات كانوا بحاجة إلى استقطاع أوقات للترفيه لأولادهم والتنفيس عن أنفسهم، طبعا مع إشباع بطونهم بما تيسر من أكل.

آلاف الجزائريين يلبّون نداء الفايسبوك “للبلاك فرايداي”

لبى آلاف الجزائريين نداءات الفايسبوك المتكررة خلال الأيام الأخيرة التي أعلنت عن تخفيضات “البلاك فرايداي”، حيث تجند الجميع وتنقلوا منذ الساعات الأولى الباكرة.

وقد أجمع الجميع لدى سؤالنا عن كيفية تلقيهم للمعلومة ان ذلك تم من خلال “الفايسبوك” الذي تناقل منتسبون إليه المعلومة في أوقات قصيرة جدا حتى ان منهم من حجز طلبياته على الانترنيت دون التنقل إلى عين المكان عن طريق احد المواقع الخدماتية في هذا المجال.

هذا هو سر تسمية “الجمعة الأسود”

ويعد “البلاك فرايداي” تجربة حديثة جدا في بلادنا التي تعرفها للعام الثاني على التوالي، غير أنها لاقت إقبالا منقطع النظير العام الفارط بلغ حد التزاحم والتدافع وما تخلل ذلك من سرقات واحتيال.

المشهد العام دفع كثيرا من الجزائريين إلى التساؤل عن سر التسمية والمغزى منها، لاسيما أن الجمعة يعد عيدا للمسلمين ويرفض كثير من الجزائريين توصيفه بالأسود، مستنكرين تبني التسمية دون التمعن في أبعادها ومدلولاتها.

والجمعة الأسود، هو آخر جمعة يأتي في شهر نوفمبر، ويعود أصل التسمية إلى ستينيات القرن الماضي، حين بدأت شرطة فيلاديلفيا بتسميته بهذا الاسم لكثرة خروج الناس فيه للتسوق ولكثرة الحوادث الناتجة في ذلك اليوم، وبعد سنوات، أطلق هذا الاسم بشكل رسمي لأنّهم كانوا يرونه يومًا أسود من كثرة الحوادث التي تحصل نتيجة تدافع الناس للتسوّق.

سلع مغشوشة تباع في تخفيضات “الجمعة الأسود”

وفي السياق، أوضح تواتي جمال، رئيس اللجنة القانونية على مستوى المنظمة الجزائرية لحماية وإرشاد المستهلك، أن البيع الترويجي والبيع بالتخفيض يحكمهما المرسوم التنظيمي ويخضعان لترخيص من مديرية التجارة للممارسة من أجل فرض رقابتها في المجال تجنبا لعروض الاحتيال وما أكثرها وهي تشابه كثيرا الاحتيال الحاصل في موسم البيع بالتخفيض أو ما يعرف بالصولد.

ومن بين الممارسات التي تقف عليها المنظمة في كل مرة وحتى العام الماضي بالنسبة إلى الجمعة الأسود هي دس سلع مغشوشة أو بها عيوب أو سلع ممنوعة من البيع بين السلع الجيدة المعنية بالتخفيض، كما أنّ آخرين يلجؤون إلى إدخال وبيع سلع أقل جودة.

ومن بين أشكال الاحتيال، يقول تواتي، أن يكون الترويج لكمية محدودة جدا مقابل الترويج الكبير المعلن عنه ما يخلق لهفة وتدافعا بين المستهلكين الذين يفاجؤون بقلة المنتجات المعنية بالتخفيض، وهو سلوك مخالف للقانون.

تواتي قال إن في العملية جانبا إيجابيا أيضا وهو خدمة المستهلك ومراعاة قدرته الشرائية لتمكينه من اقتناء حاجياته بأسعار معقولة، موضحا أنه في كل هذا، فالتاجر لا يعمل بالخسارة وأكيد أنه يجني أرباحه بكل الطرق والتقنيات.

وكشف ممثل الجمعية الجزائرية لحماية وإرشاد المستهلك عن استقبال هيئته للعديد من المكالمات الهاتفية التي يستفسر أصحابها عن الجمعة الأسود ويزود آخرون المنظمة بوقائع وصور عن طرق احتيال تعرضوا لها فيما يطلب آخرون النصيحة والتوجيه في كيفية التعامل مع الأمر.

القانون الجزائري لا يعترف بـ”البلاك فرايداي”

أوضح العياشي دهار ممثل مديرية التجارة لولاية الجزائر ان التنظيم الجزائري لا يحتوي على شيء اسمه “البلاك فرايداي” أو الجمعة الأسود وانما ما يتخلل هذا اليوم من بيوع تندرج ضمن البيع الترويجي الذي يتطلب رخصة مسبقة من المصالح المختصة قبل الشروع فيه.

وقال دهار ان التجربة في بلادنا تعرف عامها الثاني فقط وهي حديثة جدا. وأضاف دهار أن مصالحه قدّمت 42 رخصة للبيع الترويجي خلال شهر نوفمبر الجاري لأكثر من 100 محل تجاري ولا تزال العملية متواصلة إلى غاية الآن، موضحا أنّ البيع الترويجي مفتوح على مدار العام، غير أن البيع بالتخفيض أو ما يعرف بـ”الصولد” فهو محدد بفترات معينة في الموسم الشتوي والموسم الصيفي.

https://goo.gl/BhJAKm
البلاك فريداي التجارة مواقع التواصل الاجتماعي
600

28 تعليق
  • الأحدث
  • الأقدم
  • جزائري حر

    من طاسو دهنو راسو ولاه هما خاسرين فيها. فالجزائر غنيمة.

  • zino sydney

    اقسم بالله لو وزعو الذهب باطل ما اخذته لتسمية الجمعة المباركة بالاسود، و لا تقنعني التبريرات للاسم الا انه عن قصد و له ابعاد دينية هذي هي الحقيقة

  • Medsaid

    بلاد المسلمين يقلدون اعمى بلاد الغرب امريكا حتى في فرنسا لا يوجد بلاك فريدي الا قليل هذا. التقليد عند صاحب المحلات مايكون الا سرقة واحتيال وغش المواطن , أعيش في امريكا 30 سنة لا أذهب لشراء الخردة مع المهابل ، بعد الأعياد يهبطون. الأسعار وحدهم لنقص الزبائن .

  • ملاحظ

    لا يوجد بجزائر التخفيظات ولا نملك حتى ثقافتها، فبجزائر السلع التي ترمى او توزع للمساكين بأوروبا تبقى تباع بالمحلات وزد باغلى ثمنها من سابق مستغلين الايقاف الاستيراد ونقص السلع لتباع اغلى ثمنها ويضحكون على الشعب بتخفيض لا تتجاوز 1000دج فيها زاد 2000 دج عن سعرها الحقيقي راكم تسخرون بنا

  • حقيقة مرة

    للمعلق 2 : نعم الجمعة يوم أسود بإمتياز والا كيف تفسر لنا غلق كل المحلات الى درجة صعوبة بل إستحالة شراء حتى قارورة ماء أو إصلاح عجلة سيارتك … وهذا أضعف الإيمان ناهيك عن إستحالة إيجاد وسيلة نقل لمن يرغب في السفر أو طببب لمن تعرض لمرض ما … ففي وقت يعتبر نهاية الأسبوع في الدول التي تحترم نفسها يوم للحركة والحيوية ( وهكذا كانت مدننا زمان ) نجد جمعتنا في الجزائر حزن وغلق للمحلات وخلو الطرقات … وكأننا في حالة حرب

  • الغريب

    سابقا في أوروبا بين الدخول المدرسي في سبتمبر و أعياد رأس السنة يسجل خمول تجاري و لهذا استوردوا من امريكا فكرة halloween في 31 أكتوبر و Black friday في ثالث جمعة من نوفمبر، لا أرى علاقة الجزائر بهذه التصنيفات.

  • HakimUk

    أنتم وجوه البلاك فرايدي . غاشي غير الإستهلاك و المرحاظ و الهوا لي يجي يديه .

  • صريح

    أتركو السلع غالية و لا تطلقو اسم الجمعة الاسود على جمعتنا المباركة فقد انزل الله سورة في القران اسمها سورة الجمعة افلا تعقلون!!!!!!1

  • mohand

    yakhi blade yakhi chaaab hna fi canada tous le monde wahade maalabalou bih

  • ابو الأيتام

    لَتَتْبَعُنَّ سَنَنَ مَنْ كَانَ قَبْلَكُمْ شِبْرًا شِبْرًا وَذِرَاعًا بِذِرَاعٍ حَتَّى لَوْ دَخَلُوا جُحْرَ ضَبٍّ تَبِعْتُمُوهُمْ قُلْنَا يَا رَسُولَ اللَّهِ الْيَهُودُ وَالنَّصَارَى قَالَ فَمَنْ
    رجعتونا ضحك في كل المجالات

  • ولد الصحراء المغبون

    الطمع يفسد الطبع

  • zackaria

    bonjour..
    franchement c’est pas le black friday qui me pousse a commenter,mais plutot les commentaires de MOLAHID qui je sais pas exactement comment il arrive a mettre ses kharbouches et il crois que c’est un commentaire et je sais pas de quelle langue il ecrit ?
    Quand je vois ca dans touts ses commentaires,je dirai que c’est NOURIA BENGHABRIT qui réposte sur les articles de chourouk..

  • كريم ساسي

    اعيش في فرنسا أقول لكم أنه نفس الشي يقع هنا .تخفيضات لا تتجاوز خمسين بالمية .و وهناك تحايل .

  • علامات الساعة

    سبحان الله، مناظر غريبة عن مجتمعنا المسلم، في بلد المليون و نصف شهيد،
    لقد لبوا نداء الدجال في يوم جعله الله خير يوم طلعت فيه الشمس و فيه خلق آدم و فيه تقوم الساعة.
    الماسونية العالمية و عائلة روتشيلد دهاة و ماكرين و مخادعين، جعلوا هذا اليوم اسود، قاتلهم الله ، هي حرب عقائدية معروفة و مكشوفة، و لكن لمن تقرأ زبورك يا داوود.
    غاشي راشي همه الوحيد بطنه و الركض وراء ملذات الحياة ، لا علم لا عدل لا ثقافة ،
    “ربنا لا تؤاخذنا بما فعل السفهاء منا”

  • moi

    لما لا يكون الأحد الأسود أو السبت الأسود ؟أترك لكم الإجابة .

  • guod

    وهل هناك شيء يمشي على مايرام في بلاد العقول الفارغة

  • بوكوحرام

    موضوع تافه لا معنى له … العرب عفوا الاعراب اشد كفرا ونفاقا ….

  • قاهر العبيد

    الجمعـة السوداء هي يوم الجمعة الذي يلي مباشرة عيد الشكـر عند النصارى، وبذلك تكون الجمعة السوداء هي الجمعـة الرابعة في شهـر نوفمبر والتي تعتبـر مقدمة لموسم العطـلات والأعياد الغربي…..إنه التقليد الأعمي ……لو كان لهم وعي لكانوا يقيمون تخفيضات لجمعة بيضاء أخر شهر رمضان أة قبل الدخول المدرسي ولكن العبيد لا يفقهون

  • احمد

    اصبح عيد المسلمين يوم الجمعة اسودا وهدا لغباء بعض الناس واصبحو شغلهم الوحيد هيا الدنية الفانية
    مما جعل الاعداء يحاولون تشويه عيدنا الاسبوعي وجعله اسود لماد المسحين اصحاب الفكرةلم يجعلويومهم الاحد اسود وداللك لضرب هويتنا في الصميم.

  • .......

    و لو أتى المسيح الدجال يترى كيف يكون الحال .لهؤلاء .نسال الله العفو و العافية

  • عابر سبيل

    قال البخاري: حدثنا سعيد بن أبي مريم، حدثنا أبو غسان، قال: حدثني زيد بن أسلم، عن عطاء بن يسار، عن أبي سعيد أن النبي ﷺ قال:

    « لتتبعن سنن من قبلكم شبرا بشبر، وذراعا بذراع، حتى لو سلكوا جحر ضب لسلكتموه ».

    فقلنا: يا رسول الله اليهود والنصارى؟

    قال النبي ﷺ: « فمن؟ ».

    وهكذا رواه مسلم من حديث زيد بن أسلم به.

    والمقصود من هذه الأخبار عما يقع من الأقوال والأفعال المنهي عنها شرعا، مما يشابه أهل الكتاب قبلنا أن الله ورسوله ينهيان عن مشابهتهم في أقوالهم وأفعالهم، حتى لو كان قصد المؤمن خيرا، لكنه تشبه ففعله في الظاهر فعلهم.

  • رشيد

    اللهما اجعل كل التجار المتحايلين و الغشاشين ايامهم سوداء وجمعتهم ليس فيها بركة ولا خير امين,

  • جثة

    الى المعلق حقيقة مرة رقم 5 ونتا واش داك نخرج نهار الجمعة ؟ سمانة كاملة ونتوما تجروا مور الدنيا …. نهار الجمعة بقى في دارك ولبس عباية بيضا … الواحد يحس بالراحة مين تكون الناس في ديورهم والطرق فارغة ….

  • White Friday

    Black Friday?????? هههههههههههههه
    شعب. همجي!!!!!!!
    والى. الهمجية. ينتسب

  • LOGIQUE

    الجزائري يعرف ما معنى BLACK FRIDAY –
    ولهذا لا يعطيها أهمية ويبحث عن شئ يربح فيه – إنهم يتعبون في أنفسهم بهذه التسميات البائسة
    الجمعة هي أجمل يوم يا عقول العصافير – ويا مشوهين-

  • جزائري - بشار

    المسلم يتبع ما امر به يوم الجمعة في قوله تعالى
    ” يا ايها الذين ءامنوا اذا نودي للصلاة من يوم الجمعة فاسعوا الى ذكر الله و ذروا البيع ذلكم خير لكم ان كنتم تعلمون ”
    لكن انتم اتبعتم الدنيا و تقليد الكفار و المشركين وحتى تسميتهم لافضل ايامنا
    بالجمعة الاسود وبدون ادني تفكير
    ينطبق عليكم ما جاء في نفس السورة
    ” واذا رأوا تجارة او لهوا انفضوا إليها وتركوك قائما قل ما عند الله خير من اللهو ومن التجارة والله خير الرازقين ”

    لم يظهر الدجال بعد لكن باتت لدي تصورات عن حجم البشر الذين سيتبعونه و يجرون خلفه بسبب مغريات الدنيا من خلال ما نعيشه اليوم

    اللهم جنبنا الفتن ما ظهر منها وما بطن

  • lallali

    الطمع يفسد الطبع من جهة العائلات الجزائرية تشتكي من تدوهر القدرة الشرائية و من جهة اخرى تجدهم يتزاحمون على تبذير ما لديهم من مال و الله الحليم يفقد عقه من هذه التصرفات

  • HAMITO PLANETE ORAN

    الطماع يغلبه الكذاب و الثمن بدون تخفيض لأنه يكتب الثمن مضاعف وأمامه يحط ثمن التخفيظ مغشوش

close
close