-- -- -- / -- -- --
إدارة الموقع
حسب المسؤول الأول عن الديوان

طوابير الحليب ستنتهي خلال أيام

الشروق أونلاين
  • 1591
  • 4
طوابير الحليب ستنتهي خلال أيام
الأرشيف

اعتبر المدير العام للديوان الوطني المهني للحليب ومشتقاته، خالد سوالمية،الثلاثاء، أن التذبذب المسجل في الحليب راجع إلى “الاستهلاك المفرط” المسجل منذ بداية شهر رمضان، متوقعا توفر هذه المادة في الأيام القادمة.

وأوضح سوالمية، في تصريح لوكالة الانباء الجزائرية حول أسباب النقص المسجل في تموين الأسواق بهذه المادة، أن : “المشكل يكمن في العادات الاستهلاكية للمواطنين خلال هذا الشهر، بلجوئهم إلى التخزين المفرط لهذه المادة”.

وأكد سوالمية أن السلطات العليا قامت بالترتيبات اللازمة منذ شهر فبراير الماضي من خلال تخصيص كميات إضافية من مادة غبرة الحليب تبلغ 2500 طن، وجهت جميعها للملبنات لإنتاج مادة الحليب وضخها في السوق خلال شهر رمضان.

وحسب المتحدث ذاته، فقد تم ضخ الكميات اللازمة من غبرة الحليب لزيادة الانتاج، متوقعا تسجيل انخفاض في الطلب على هذه المادة خلال الأيام القليلة المقبلة.

وفي حال ما إذا احتاج السوق الى كميات أكبر، أكد نفس المصدر أن الديوان تحصل على تعليمة من طرف وزارة الفلاحة والتنمية الريفية تحث على ضخ كميات إضافية من غبرة الحليب إلى غاية تحقيق الاستقرار في السوق.

وبتعليمات من الوزارة الوصية، يقوم الديوان، يضيف سوالمية، “بمرافقة الملبنات وضخ كميات أكبر من مسحوق الحليب على أن يتم تدارك الأمر في الأشهر القليلة المقبلة”.

ولفت إلى ان هذه الاجراءات تأتي للقضاء على أي تذبذب محتمل أو مسجل في إنتاج هذه المادة الأساسية للمواطنين، مطمئنا في ذات الوقت بأن كل الملبنات تنتج كميات أكبر من الكميات الاعتيادية خلال هذه الفترة.

أضف تعليقك

جميع الحقول مطلوبة, ولن يتم نشر بريدك الإلكتروني. يرجى منكم الإلتزام بسياسة الموقع في التعليقات.

لقد تم ارسال تعليقكم للمراجعة, سيتم نشره بعد الموافقة!
التعليقات
4
  • خليفة

    مشكلة الحليب و غيرها من المواد المدعمة لا تنتهي في الجزائر ،و خاصة بعد انخفاظ قيمة الدينار و تدني مستوى القدرة الشراءية للمواطن،و تفشي ظاهرة الفقر بين الجزائريين،و لذا نجد بعض التجار الجشعين يحاولون التلاعب باسعار المواد المدعمة و نجدهم يشترطون معها مواد اخرى غير مدعمة، حيث مازال الباعة يشترطون حليب البقر مع الحليب العادي ،بل تفاقمت الظاهرة مع حلول شهر رمضان ،و هذا نتيجة لغياب مصالح الرقابة و مكافحة الغش،و لذا يجب على وزارة التجارة ،محاربة هذه الظواهر التي انهكت جيب المستهلك.

  • كنعان

    توقفوا عن شرب الحليب واشربوا الماء فقط فهو مفيد للصحة واعفوا عن انفسكم من طوابير الذل والعار طوابير الحليب طوابير اللحم والسردين طوابير الزيت طوابير السميد هل هذه العلامات هي علامات التقدم والتسيير الجيد للموارد؟

  • المخبر الإقتصادي

    كفى ضحكا على الشعب، الظولة لا تملك مخططا للخروج من الأزمة و ثقافة الطوابير ستتكرس يوما بعد يوم حتى يتعود عليها المواطن و يمضي بقية عمره واقفا في طوابير الإنتظار. مستحيل الخروج من الأزمة على المدى القريب.

  • الصيدلي الحكيم

    هههههه.تقومون بتحميل المواطن مسؤولية كل ما يقع.هادي عادة جديدة راكم جايبينها هاد المدة الأخيرة.و بخصوص ازمة الحليب ستبقى الى غاية نهاية شهر رمضان مثل كل سنة و كذلك السنوات القادمة راني نقولهالكم من ظرك.هيا راني قتلكم العام الجاي كاين أزمة تاع حليب و عطيتكم الوقت الازم وروني ما أنتم فاعلون؟؟؟هيا القاو حلول.و لكن لن يتغير شيئ للأنكم فاشلون