الأحد 05 أفريل 2020 م, الموافق لـ 11 شعبان 1441 هـ آخر تحديث 23:20
الشروق العامة الشروق نيوز الشروق +
إذاعة الشروق
ح.م

لا تزال ظاهرة غلق الطرقات تؤرق مستعملي الطرقات بولاية بجاية، فرغم تراجعها خلال الأشهر الأخيرة إلا أنها تعود إلى الواجهة كل يوم أحد لتحد من تنقلات المسافرين والعمال والطلبة وحتى العجائز والمرضى الذين يجدون صعوبات جمة من أجل الوصول إلى وجهتهم بعدما تحولوا إلى رهائن على طرقات من المفترض أن تكون آمنة.

وفي هذا السياق، فقد عاش الأحد، مستعملو طرقات الولاية، الجحيم بعدما أقدم بعض المحتجين على غلق طريقين وطنيين قبل حتى بزوغ نور الفجر، كما كانت الحال بمنطقة برج ميرة التابعة لبلدية تاسكريوت شرق الولاية، أين أقدم ناقلو أيت إسماعيل وتاسكريوت على غلق الطريق الوطني رقم 9 الذي يربط بجاية بولاية سطيف تنديدا بقرار تغيير مواقفهم بإقليم بلدية تاسكريوت بقرار من السلطات المحلية، وهو المشكل الذي ظل مطروحا منذ أسابيع من دون التمكن من إيجاد حل يرضي الطرفين، حيث تسببت هذه الحركة الاحتجاجية في شل حركة السير على الطريق الوطني المذكور، الأمر الذي تسبب في تشكل طوابير غير منتهية من المركبات على طول جهتي الطريق ما أدى إلى احتجاز مئات المركبات داخل أنفاق خراطة القريبة من نقطة الغلق.

من جهتهم، أقدم المستفيدون من حصة 163 سكن اجتماعي التي تم توزيعها، للتذكير، شهر سبتمبر الفارط ببلدية سيدي عيش على غلق الطريق الوطني رقم 26 الذي يربط بجاية بالعاصمة على مستوى مدخل مدينة سيدي عيش مطالبين بقرارات الاستفادة وبتسليم المفاتيح، حيث أشار المحتجون في هذا الصدد أن صبرهم قد نفد وأنهم يطالبون بمفاتيح سكناتهم بالنظر إلى ظروفهم الاجتماعية الصعبة، حيث شلت هذه الحركة الاحتجاجية الثانية حركة السير على الطريق المذكور منذ الفجر، الأمر الذي أرغم المئات من السائقين على الاستنجاد بمسالك ثانوية ضيقة جدا، وفي حالة كارثية، بأمل تجاوز نقطة الغلق، فيما اضطر المسافرون، صغارا وكبارا وحتى مرضى، إلى مواصلة الطريق سيرا على الأقدام وسط البرد القارس والظلام، في مشاهد يندى لها الجبين، حيث يطالب المتضررون من هذه الوضعية بضرورة محاسبة المسؤولين الذين جعلوا من ظاهرة غلق الطرقات علامة مسجلة للولاية رقم 06 على مر السنوات، إذ كما يقول أحدهم، فإن “من زرع اليأس يحصد الغضب” وأن المواطن لم يخرج إلى الشارع إلا بعدما “وصل الموس للعظام”

الاحتجاج بجاية غلق الطرقات

مقالات ذات صلة

  • حدد مركزها غرب أولاد سلام

    تسجيل هزة أرضية بقوة 3.1 درجات بباتنة

    سجلت هزة أرضية بلغت شدتها 3.1 درجات على سلم ريشتر، صباح الجمعة، بولاية باتنة. وحسب ما أفاد به مركز الأبحاث في علم الفلك والفيزياء الفلكية، فإن…

    • 668
    • 0
  • لجنة الفتوى بوزارة الشؤون الدينية:

    الصلاة دون وضوء للأطباء والممرضين ورجال الأمن والحماية

    قالت اللجنة الوزارية للفتوى بعد اجتماع أعضائها، الثلاثاء، بوزارة الشّؤون الدّينية والأوقاف، إنّ "المكلّف العاجز عن الوضوء والتيمّم معًا كما هو شأن الأطباء والممرضين ومن…

    • 6494
    • 15
600

3 تعليق
  • الأحدث
  • الأقدم
  • بدرالدين

    ربي يهدينا و يهديكم يا ناس بجاية ليس بمعاناة الناس تقضون مأربكم .ما ذنب المرضى و الأطفال و عابري السبيل حتى تذيقونهم الويلات السلطات ليست مضرورة المواطنين كيما أنتم هم لي يدفعو الثمن أفهموا.

  • سطايفي

    وين راهي السلطات والأمن من هذا الشي ؟ كانوا يقولو الدولة ماتسمعناش واش كاين ضك ؟ راهم يعطلونا في التجارة والناس تعاني في هذيك الطريق بسلامتها ديرولهم حل سريع العصى مليحة لهذ المتخلفين

  • TADAZ TABRAZ

    المهم لدى السلطات العليا هي عاصمة البلد عفوا عاصمتهم فهي امنة بالحواجز التي تعد بالمئات وكاميرات المراقبة التي تعد بعشرات الالاف ودوريات الشرطة على مدار 24 ساعة..أما بقية الولايات وخاصة الأرياف والمدن الثانوية فافعل ما تشاء : غلق الطرقات . عدم احترام قوانين المرور . السرعة المفرطة . الصخب والضوضاء الليلية tapage nocturne الى طلوع الفجر . استحواذ التجار على الأرصفة وأجزاء من الطرق . تجار غير شرعيين في كل زاوية . ممهلات عشوائية يصنعها كل من هب ودب أمام بيته أو متجره . غلق الطرقات وتحويلها وكأنها ملكية خاصة خلال الأعراس وخاصة في فصل الصيف … الخ ثم يحدثوننا عن دولة القانون والمؤسسات

close
close