الثلاثاء 01 ديسمبر 2020 م, الموافق لـ 15 ربيع الآخر 1442 هـ
الشروق العامة الشروق نيوز
إذاعة الشروق
ح.م

لاتزال 17 عائلة بحي ملعب الأمواج الصغيرة ببلدية برج البحري، تتخوف من إقصائها من عمليات الترحيل السارية على مستوى الأحياء القصديرية والهشة بالعاصمة، بعد ترويج معلومة غير مؤكدة تفيد بعدم إدراج الأحياء المتضررة ضمن قوائم الاستفادة من عمليات إعادة الإسكان المقبلة في عددها 27 منذ انطلاقها شهر جوان 2014، وهو ما خلق نوعا من القلق لدى قاطني الحي، الذين هدّدوا بالخروج للشارع رغم الإجراءات الصحية المعلن عنها من طرف والي العاصمة، جراء انتشار جائحة كوفيد 19.

وذكرت العائلات في تصريح لـ”الشروق”، المعاناة التي عاشتها لسنوات ببيوت هشة وآيلة للسقوط، لا تصلح للعيش، مستغربين في الوقت نفسه، تماطل السلطات المحلية، التي رمت كرة الترحيل في مرمى مصالح الولاية المنتدبة التي تنتظر بدورها الضوء الأخضر من طرف والي العاصمة الذي له السلطة التقديرية في اختيار الأحياء المصنفة في قوائم الترحيل، مشيرين في ذات السياق، إلى أن حيّهم بالرغم من كونه يعد من مناطق الظل يعاني التهميش من مختلف رؤساء البلديات المتعاقبين على المجلس البلدي، ما جعلهم يناشدون والي ولاية الجزائر، يوسف شرفة، ضرورة برمجة زيارة تفقدية لحيهم القصديري، والوقوف على حجم المعاناة التي يتخبطون فيها لسنوات عديدة، علاوة على الأمراض التي باتت تهدّد صحتهم، عسى أن الصورة البائسة للحي ومعاناة سكانه سيشفعان لهم أمام والي العاصمة في الحصول على ما سكن يليق للعيش الكريم.

وقد تحوّل حلم الترحيل لدى أفراد العائلات المحتجة إلى هيستيريا حقيقية- يقول هؤلاء- ليصابوا بعقد نفسية وأمراض، خوفا من شبح الإقصاء الذي أصبح يحوم حولهم، مؤكدين في السياق ذاته بالقول “كلنا نحتاج لسكن ونريد الخروج من المعاناة ومن الظلم إلى النور”، هكذا كانت العبارات التي أطلقتها العائلات التي جعلت من جريدة “الشروق” منبرا لها لتوصيل انشغالهم للسلطات العليا في البلاد على أمل أن ينتهي سيناريو البحث والمراسلات والوقفات التي لم تجد نفعا حسب قولهم، بحكم بقاء الوضع على حاله، في وقت يرون أحياء قصديرية وهشة وأصحاب الضيق، ترحل أمام أعينهم، لتنعدم الثقة بينهم وبين المسؤولين المحليين الذين وعدوهم بإمكانية ترحيلهم إذا تم الإفراج عن الحصص السكنية لصالح البلدية.

 

الترحيل المعاناة برج البحري

مقالات ذات صلة

600

0 تعليق
  • الأحدث
  • الأقدم

لا يوجد أي تعليق, كن أول من يعلق!

close
close