الإثنين 18 جانفي 2021 م, الموافق لـ 04 جمادى الآخرة 1442 هـ
الشروق العامة الشروق نيوز
إذاعة الشروق
ح.م

تقدمت إحدى بنات زينب رضوان، التي قتلت عام 2018 بمارساي بشكوى ضد وزير داخلية فرنسا السابق كاستانير بتهمة التلاعب والتهرب من الأدلة.

واتهمت ابنة زينب، التي قتلت قبل عامين بعد أن أصيبت بقنبلة غاز مسيل للدموع أطلقتها الشرطة الفرنسية، الوزير كاستانير على وجه الخصوص، بمحاولة التنصل من مسؤولية الحادث.

وكان كاستانير قد صرح بحق زينب البالغة من العمر 80 عاما آنذاك، أنها ماتت بسبب “صدمة العملية” عندما كان إطلاق النار قيد التنفيذ، ولم تصب في وجهها.

الشرطة الفرنسية القتل زينب رضوان
600

1 تعليق
  • الأحدث
  • الأقدم
  • ملاحظ

    هاهي حقوق الانسان بفرنسا يا من لا تعجبكم تعليقاتنا۔۔۔انتقادنا بمجرد ان لا نقول حقوق الانسان في فرنسا احسن من جزاٸر
    ما ذنب هذه العجوزة رحمها الله، من نافذة منزلها ويطلق عليها رصاصة مطاطية بنية القتل بسبب عنصرية الشرطي الذي لا يقال ولا يحاكم وتدافع عنه السلطات الفرنسية مع فبركة الادلة الزاٸفة لتبرٸة الشرطي، تخيلوا لو اصيب احد من عاٸلتكم ولا يعاقب مقترفيها ۔۔هل ستبقون تقولون ان فرنسا علی حق وعادلة ونحن علی باطل۔۔

close
close