الأربعاء 16 أكتوبر 2019 م, الموافق لـ 16 صفر 1441 هـ آخر تحديث 00:10
الشروق العامة الشروق نيوز الشروق +
إذاعة الشروق
ح.م

تناشد عائلة شريفي ربيحة أرملة شرفي احمد القاطنة في مسكن مستأجر يقع بـ11 شارع احمد بوخزار ببلدية باب الوادي بالعاصمة، المصالح الولائية وعلى رأسها والي العاصمة “عبد الخالق صيودة” بالتدخل العاجل من اجل إنقاذهم من الوضعية النفسية الصعبة التي يعيشون فيها نتيجة التهديدات بطردهم من طرف الوارث المؤجر، حيث عبرت عن مخاوفها من التشرد في الشارع دون مأوى.

وعبرت عائلة شريفي في تصريح لـ”الشروق”، عن استيائها الشديد من الوضعية التي تعيشها منذ أزيد من 50 سنة داخل سكن ضيق لا يكفي لعدد الأفراد، مشيرة إلى أنه من بين أفراد العائلة بنت معوقة بنسبة 80 بالمائة، ناهيك عن أبناء متزوجين يقطنون في مسكن واحد.

وأضافت العائلة، أن الوضع بات لا يطاق داخل هذا المسكن في ظل الضيق الذي يعانون منه منذ سنوات طويلة، دون الاكتراث لحالتهم من طرف السلطات المحلية، وهذا بالرغم من انه سبق لها وأن قامت بإيداع عدة ملفات تتعلق بطلب سكن اجتماعي إلى السلطات المعنية، إلا أنها بقيت حبيسة الأدراج إلى غاية الآن، يقول ممثل عن العائلة.

وحسب عائلة شريفي فإنهم ليسوا من سكان القصدير، بل من السكان القدامى بالعاصمة أبا عن جد وهم من أبناء هذه البلدية، متسائلين في السياق ذاته، كيف “لا نملك سكنا بالعاصمة يأوينا ويحفظ كرامتنا؟”.

وأضافت ربة العائلة بلهجة مليئة بالتحسر، “نحن نقطن منذ سنوات عديدة في هذا البيت بالكراء منذ سنة 1962 إلى غاية يومنا هذا، ورغم أن المسكن بات لا يصلح للعيش فيه في ظل الضيق، إلا أن قرار إخلاء المسكن المستأجر سيزيد من متاعبنا ومعاناتنا”.

وعليه، تناشد عائلة شريفي الجهات الوصية بالتدخل الفوري قصد الأخذ بعين الاعتبار قضيتها وترحيلهم إلى سكن اجتماعي لائق في اقرب وقت ممكن.

 

 

باب الوادي شريفي ربيحة عبد الخالق صيودة

مقالات ذات صلة

600

0 تعليق
  • الأحدث
  • الأقدم

لا يوجد أي تعليق, كن أول من يعلق!

close
close