الخميس 27 فيفري 2020 م, الموافق لـ 03 رجب 1441 هـ آخر تحديث 01:05
الشروق العامة الشروق نيوز الشروق +
إذاعة الشروق
ح.م

هي قصة أغرب من الخيال، تعود لسنة 1984 بوهران، عندما قررت سلطات المدينة آنذاك ترحيل بعض العائلات القاطنة بمنطقة الجرف أو ما يعرف بتسمية ليفاليز، من اجل تجسيد مشروع مجمع سكني راق هو أبراج موبيلار الزجاجية، وكان مكان التحويل هو حي “إيسطو أشالام”، غير أن الغريب في هذه القصة هو ما حدث مع عائلة شرقي عبد القادر، عندما وصلت إلى الشقة ذات الأربع غرف، وشرعت في ترتيب أغراضها، لتفاجأ بوصول السيدة قورين عامرة مع أطفالها، رفقة ممثلين عن مصالح الولاية، حيث طلبوا من السيد شرقي تقاسم الغرف مع العائلة المنكوبة، في مدة حددوها بشهر واحد، لغاية منحها شقتها، التي اختفت في ظروف مريبة، ولم يجد الوالد شرقي حرجا في قبول العرض من باب الإنسانية، كون السيدة أرملة ترعى أيتاما، وظنا منه أن القضية ستعرف حلا بعد مرور شهر من الزمن.

لكن القصة طالت لتستمر طيلة 37 سنة، ورغم كل المساعي والشكاوى والاعتصامات أمام مقر الولاية، ورغم تعاقب المسؤولين، إلا أن الأزمة لم تعرف انفراجا بعد، وغرقت العائلتان في دوامة المشاكل، خاصة بعد تشبث كل طرف بالمسكن، وتعاقبت الأيام إلى أن صار عدد الأفراد في البيت الواحد 17 فردا، وهو ما ولَد مشاكل يومية بين الأبناء وآبائهم، ودفع بالعائلتين إلى تقاسم الغرف والمطبخ وحتى الحمام ودورة المياه، وهنا قمة الإحراج.

وما زاد الطين بلة هو إصابة الوالد شرقي بمرض مزمن نتيجة الضغط النفسي وحولت جسده إلى هيكل بلا روح، حيث يقضي يوما في البيت مقابل أيام في المستشفى، وأجبر ضيق المسكن أفراد العائلتين على تخزين أغراضهما في العراء وفي الأقبية، عرضة للرطوبة والقوارض، والأكثر من كل ذلك أن الجهات المسؤولة من يومها حينما علمت بأنها تورطت في قضية إنسانية، تغاضت عن طلب مستحقات الإيجار من العائلتين، ومنذ تلك الحادثة ولا تزال العائلتان تتنقلان إلى مصالح الولاية والدائرة، علّ وعسى تسمع أصواتهم ويتم إنصافهم، قبل أن يرحل الآباء عن دار الدنيا من دون تحقيق حلم العيش بحرية، ومن دون وضع حدود داخل السكن الواحد.

السكن السلطات المحلية وهران

مقالات ذات صلة

  • تحضيرا للشروع في إصلاح المنظومة التربوية

    وزارة التربية تشرع في تشريح التعليم الابتدائي

    أمرت وزارة التربية، مديريها الولائيين بالشروع في "تشخيص" وضعية التعليم الابتدائي، وفي جميع جوانبه العلمية والتعليمية، تحضيرا للانطلاق في إصلاح المنظومة التربوية إصلاحا جذريا السنة…

    • 1679
    • 2
600

3 تعليق
  • الأحدث
  • الأقدم
  • عبد الكريم

    على الدولة أن تتدخل و تفصل العائلتان لانهم ليسوا من القرابة و خاصة في ديننا يجب أن يحترم المحرم و إل سنصبح كالحيوانات و قانون الغاب هو الحاكم. إعانة الجار و المحتاج شيئ و كسر الحرمة شيئ آخر. و يصبح الإنسان يدخل في الدياثة.

  • حنوبي

    عائرتان في مسكن هذا قليل بالنسبة للسنوات الماضية أين كانت 10 عائلات في حوش واحد و اسأل الوهارنة عن حوش قرلو بالحمري و حوش الزاوية بالمديوني وهران غرفة واحدة للعائلة و المسكن يحتوي على 10 غرف

  • كل شيء ممكن في هذا الدوار

    هذا البلاد تمشي ألونفار كي البيس أفونسي لورا …

close
close