-- -- -- / -- -- --
إدارة الموقع

عارضة أزياء تتعرض للابتزاز بعد قرصنة حساباتها!

مريم زكري
  • 1118
  • 0
عارضة أزياء تتعرض للابتزاز بعد قرصنة حساباتها!

استمعت محكمة الدار البيضاء بالعاصمة نهاية الاسبوع، لأقوال عارضة الأزياء وملكة الجمال “بشرى بن عياش”، التي راحت ضحية ابتزاز وتهديد من قبل “هاكرز” قام رفقة صديق له عبر مواقع التواصل الاجتماعي، باختراقهما لحساباتها الالكترونية وصفحتها الرسمية وتغيير الأرقام السرية للاستحواذ على متابعيها والمشتركين بصفحاتها، وسحب صور شخصية لها من أجل ابتزازها مقابل المال.

واتهمت الضحية خلال شكوى رسمية أودعتها لدى مصالح الشرطة الالكترونية بباب الزوار ضد شابين، أحدهما يدعى “س. عزيز” ينحدر من ولاية “برج بوعريريج” عامل بورشة بناء، وآخر يدعى “ق. حسام” ينحدر من عين وسارة ولاية الجلفة، بالدخول عن طريق الغش للمنظومة الآلية للمعطيات والتهديد بالتشهير وذلك عقب تورطهما في قرصنة جميع صفحاتها على مواقع التواصل الاجتماعي “الانستغرام، الفايسبوك، التيك توك وسنابشات” وتغيير كلمة المرور، لبريدها الالكتروني واسم الصفحات، حتي يسهل عليهما التحكم فيها عن بعد للاستحواذ على متابعيها والمشتركين من محبيها الذين بلغ عددهم 600 ألف متابع، وذكرت الضحية خلال تصريحها بجلسة المحاكمة أمس، أن المتهمين استطاعا سحب 150 صورة شخصية لها من تطبيق السنابشات وابتزازها للتشهير بها.

واستطردت الضحية قائلة خلال سماع تصريحاتها، أنها تعرضت لخسائر فادحة بحكم أنها صانعة محتوى بمواقع التواصل الاجتماعي، وتمكنت بعد جهد كبير من ملامسة عتبة مليون مشترك، التي حولتها إلى وجه معروف في مجال عرض الأزياء والإشهار لعدة علامات تجارية معروفة وترشحها لنيل لقب ملكة جمال العرب، وأضافت الضحية أنها قبضت تكاليف الإشهار وإعلانات تجارية لم تتمكن من القيام بها بعد عجزها عن فتح حسابها لمدة شهر كامل، وطالبت بتعويض مادي قيمته 40 مليون سنتيم.

وتمكنت مصالح الأمن من تحديد هوية المتورطين استنادا للمعلومات الواردة في الشكوى، بعد تلقي تهديد عبر حساب وهمي من شخص طلب مبلغا ماليا او نشر صور لها بملابس فاضحة داخل حوض السباحة، ليتم تحويلهما للمحاكمة بموجب اجراءات المثول الفوري.

وبسماع أقوال المتهمين اللذين تم توقيفهما مؤخرا، اعترف المتهم “س.عزيز” أنه دخل صدفة لحساب الضحية على الانستغرام، وحاول تغيير كلمة السر من أجل الاستحواذ على عدد متابعيها، لكنه لم يستطع فاستعان بصديقه “ق. حسام” وهو مسير عدة صفحات على الانستغرام والفايسبوك وصانع محتوى، والذي سبق ان تعرف عليه في مجموعة خاصة بالمترشحين بشهادة البكالوريا كان يشرف على تسييرها، فيما فند ابتزازها بصورها الشخصية، وهو ما صرح به المتهم الثاني. والتمس وكيل الجمهورية توقيع عقوبة عامين حبسا نافذا مع 300 ألف دج مع الأمر بالإيداع من الجلسة، في انتظار سماع المنطوق بتاريخ 9 أوت المقبل.

أضف تعليقك

جميع الحقول مطلوبة, ولن يتم نشر بريدك الإلكتروني. يرجى منكم الإلتزام بسياسة الموقع في التعليقات.

لقد تم ارسال تعليقكم للمراجعة, سيتم نشره بعد الموافقة!
التعليقات
0
معذرة! لا يوجد أي محتوى لعرضه!