الإثنين 16 ديسمبر 2019 م, الموافق لـ 18 ربيع الآخر 1441 هـ آخر تحديث 12:00
الشروق العامة الشروق نيوز الشروق +
إذاعة الشروق
ح.م

ركن نوستالجيا في هذا العدد يأخذكم إلى أكبر وأغرب عمارة في مصر.. عمارة تكاد تدخل في عجائب مصر وتاريخها، فهي التي جمعت الفنانين والسياسيين في الزمن الجميل، وهي العمارة التي شهدت تاريخا وأحداثا تشبه حكايات ألف ليلة وليلة.

عمارة تاريخية ساحرة بتصميم أرستقراطي

تقع العمارة عند نقطة تقاطع، في شارع شريف وقصر النيل، في وسط البلد بالقاهرة، صممها المهندسان المعماريان، “ماكس” و”جاستن روسي”، وتم بناؤها عام 1938، وتعتبر أضخم عمارة في القاهرة الكبرى.. تصميمها يحمل الكثير من السحر والغرابة، فهي على شكل حرف “U”، مصممة على برجين، أحدهما بحري، ويتكون من 11 طابقا، والآخر قبلي، ويتكون من 13 طابقا، كل برج له 3 مداخل رئيسة.

تتكون العمارة من 370 شقة و27 مصعدا، وكانت المصاعد تقسم إلى 3 فئات: الأولى “بريمو” للسكان، والثانية “سكوندو” للخدم، والثالثة للمشاهير.

المالك الأساسي للعمارة هو أحد أكبر الأثرياء بمصر، في حقبة الأربعينيات والخمسينيات، وهو المليونير المصري أحمد باشا عبود، الذي امتلك نسبة 50 بالمئة من العمارة، أما الباقي، فكان من نصيب إسماعيل باشا صدقي وحسين باشا سري وألفونس ألفي وزهير جراني واليهودي الخواجة نصيري، وكلهم من الطبقة الأرستقراطية في مصر.

احمد باشا عبود صاحب عمارة الإيموبيليا

من هنا مر أشهر الفنانين العرب… وأنتجت أهم الأفلام ولحنت أجمل ألحان الزمن الجميل

سحرت هذه العمارة، بتصميمها الغريب وسحرها المستوحى من الخيال، نخبة من أثرياء ومشاهير تلك الحقبة من الزمن، فسكنها فنانون وسياسيون ورجال أعمال معروفون، من العرب واليهود، مثل الخواجة “ريمون شملا”، صاحب محلات شملا، وتأسس بها مكتب لوكالة رويترز.

كما عرفت العمارة أحداثا تاريخية وفنية عديدة، فقد سكنتها ليلى مراد، حين تزوجت أنور وجدي، كما سكنها نجيب الريحاني، الذي كان يسكن الطابق السادس شقة 321، التي أغلقتها ابنته بعد وفاته، كما سكن في العمارة الموسيقار الكبير محمد عبد الوهاب، الذي كان يسكن في الشقة المجاورة لنجيب الريحاني، كما كانت تحتوي العمارة على مكتب السيدة أم كلثوم وعبد الحليم حافظ، وشركة إنتاج أفلام للفنان أنور وجدي، وشركة إنتاج الفنانة الكبيرة ماجدة الصباحي، التي تعرفت في هذه العمارة على زوجها إيهاب نافع، وتزوجته بها.

كما سكن العمارة العديد من الفنانين، على غرار الفنان عبد العزيز محمود.. وما زالت الشقة إلى حد الآن تحمل اسمه حتى بعد أن امتلكتها ابنته..

وسكنها أيضا الفنان محمد فوزي، صاحب لحن النشيد الوطني الجزائري، والموسيقار كمال الطويل ومحمود المينيجي والفنانة علوية جميل، والمخرج محمود ذو الفقار والراحلة إسمهان.

أفلام صورت داخل العمارة

لكم أن تتخيلوا الكم الهائل من الفنانين والمخرجين والمنتجين، الذين كانوا يزورون العمارة يوميا، ولكم أن تتخيلوا الجو الفني البهيج الذي كان في العمارة آنذاك، فهنا تسمع ألحان، وهنا تكتب سيناريوهات، وهناك يلتقي الممثلون والمخرجون والمنتجون والكتاب والأدباء..

صور في العمارة العديد من الأفلام، التي عرفت نجاحا جماهيريا كبيرا، في حقبة الأربعينيات والخمسينيات، زمن الأبيض والأسود.. ومن بين الأفلام التي صورت في العمارة:

فيلم “حياة أو موت”، بطولة عماد حمدي ومديحة يسري. فيلم “بين السماء والأرض”، بطولة الأيقونة هند رستم.. وقد جاءت فكرة الفيلم عندما كان المخرج صلاح أبو سيف في زيارة شخصية إلى أحد الفنانين الساكنين بالعمارة، ولما صعد المصعدتوقف به لساعات قبل أن يتم تصليحه، فجاءته فكرة فيلم “بين السماء والأرض”.

 فيلم غزل البنات.. حلم نجيب الريحاني قبل وفاته

روى لنا المؤرخ الفني محمود معروف، صاحب كتاب “عمارة الإيموبيليا”، خلال لقائنا معه، أن فكرة فيلم “غزل البنات” الشهير، جاءت صدفة، بعد لقاء عادي جمع الممثلة الراحلة ليلى مراد بجارها الفنان الكبير نجيب الرحباني، في أحد المصاعد المخصصة للفنانين داخل العمارة.

“أنا عايز أمثل معاكِ قبل ما أموت”.. هذه هي الجملة التي جعلت ليلى مراد تفكر في فيلم يجمعها بنجيب الريحاني، وطلبت من زوجها الفنان المعروف، أنور وجدي، إنتاج هذا العمل، فاجتمع نجيب وليلى وأنور ووضعوا فكرة أحد الأعمال الخالدة في تاريخ السينما المصرية، فكان الحوار لنجيب الريحاني، والقصة والسيناريو والإخراج لأنور وجدي، والبطولة لليلى مراد ونجيب الريحاني.. وقد جمع العمل كوكبة من نجوم الزمن الجميل، منهم يوسف وهبي، وأنور وجدي، ومحمد عبد الوهاب، وسليمان نجيب، ومحمود المليجي، وإستيفانروستي، وفريد شوقي، وهند رستم، وزينات صدقي.

ولكن تشاء الأقدار أن يتوفى نجيب الريحاني بعد الانتهاء من تصوير الفيلم، وقبل مشاهدته، إثر إصابته بمرض التيفوئيد، عام 1949م.

وشهدت العمارة قصصا كثيرة بقيت خالدة إلى يومنا هذا:

إسلام ليلى مراد..

لحظة اعتناق الفنانة اليهودية ليلى مراد الاسلام

تزوجت الفنانة اليهودية “ليلى مراد” من الفنان المخرج الراحل، أنور وجدي، عام 1945، وكانت شقتهما في عمارة “الإيموبيليا” هي عش الزوجية الذي جمعهما، والشاهد على أبرز المحطات الفنية والإنسانية في حياتهما معًا.
ومن أبرز تلك المحطات، يوم أبدت ليلى لزوجها عن رغبتها في دخول الإسلام، وكان ذلك في إحدى ليالي رمضان عام 1946، فكيف دخلت ليلى الإسلام؟

عاشت ليلى مراد مع زوجها عاما كاملا في شقة الإيموبيليا متذمرة من صوت الأذان، الذي كان يزعجها ويؤرق نومها، خاصة أذان الفجر، وكانت يوميا تطلب من زوجها تغيير الشقة لهذا السبب.. وقد ألف زوجها هذا التذمر، ولم يعد يعير اهتماما لشكاويها أو تذمرها..

ومرت الأيام والأيام، وأصبح الأذان يطرب أذني الفنانة الراحلة، ويدخل قلبها، ليبعث فيها إحساسا جميلا، يشعرها بالأمان، وبالقرب من الله- عز وجل- وكبر داخلها هذا الإحساس حتى قررت ذات يوم الدخول في الإسلام، وأيقظت زوجها، الذي كان نائما، لتخبره وتلح عليه في طلبها، وهو أن يساعدها على الدخول في الإسلام.. استغرب زوجها كثيرا في البداية ثم ساعدها على ذلك، وذهبت إلى مشيخة الأزهر وأعلنت إسلامها.. واستقبلها في مشيخة الأزهر الشيخ محمد البكري، وكيل الأزهر، وأهداها زوجها أنور وجدي مصحفا في علبة فاخرة مرصعة بالفضة الحرة.

الملك فاروق الفنانة كاميليا.. وعمارة الإيموبيليا..

سكنت الفنانة كاميليا في عمارة الإيموبيليا لفترة من الزمن.. كاميليا، عرفت بعلاقاتها الغرامية مع الملك فاروق، واتهمت بالجوسسة لصالح إسرائيل، وماتت في حادث غامض في انفجار طائرة. وقال بعض المؤرخين إن الحادث لم يكن صدفة بل تصفية قامت بها مصالح المخابرات المصرية، بعد تأكدهم من تورط كاميليا مع الموصاد.

كما تقول بعض الروايات إن عمارة الإيموبيليا كانت عش الحب، الذي جمع الملك فاروق بالفنانة كاميليا، وإنه كان يزورها في العمارة متخفيا ودون حراسة.

الإيموبيليا تسببت في وفاة مالكها

ظلت العمارة ملكا للمليونير أحمد عبود باشا، حتى عام 1961، العام الذي كان عام شؤم على مالك العمارة، حيث تم تأميمها في إطار حملة التأميمات التي أمر بها الرئيس الأسبق، جمال عبد الناصر، وأصبحت من ممتلكات الدولة، وأوكلت مهمة تسييرها إلى شركة الشمس للإسكان والتعمير، وهي التي تسيرها حاليا.. فكان هذا الأمر قاتلا لصاحب العمارة، الذي أصيب بذبحة صدرية خطيرة، وحالة نفسية متأزمة، جعلته يغادر مصر إلى أوروبا، ومات هناك متأثرا بما حصل له.

عمارة الإيموبيليا اليوم

بعد أن كانت عمارة الإيموبيليا مليئة بجوها البهيج، وبعد أن كانت تجمع الفنانين والمشاهير والخدم والحشم، وبعد أن كانت تسلب العيون والعقول، بسحرها وحكاياتها، أصبحت اليوم شبه مهجورة.. فبعد أن مات معظم الفنانين الذين سكنوها، قرر معظم الورثة غلق الشقق وتركها فارغة، ما جعل المكان موحشا مليئا بالطاقة السلبية والرهبة، ولا نجد اليوم فيها غير حارس العمارة، والمحلات التجارية، وبعض مكاتب المحاسبة والمحاماة.

التنسيقية الجزائرية لأنصار المشروع الوطني النوفمبري الوناس جمال ميلانو
600

1 تعليق
  • الأحدث
  • الأقدم
close
close