-- -- -- / -- -- --
إدارة الموقع

عبدوني‮ ‬يحرم‮ زواني من‮ الفوز

الشروق أونلاين
  • 1274
  • 0
عبدوني‮ ‬يحرم‮ زواني من‮ الفوز

استقطبت مواجهة اتحاد البليدة ومولودية الجزائر جمهورا غفيرا غصت بهم مدرجات ملعب مصطفى تشاكر، فرغم الحرارة الشديدة التي تعرفها منطقة متيجة هذه الايام الا ان الجمهور الحاضر الكثير منه خرج راضيا عن اداء الفريقين خاصة اصحاب الارض الذين ضيعوا انتصارا كان في متناولهم‮.‬تغطية‮: ‬وليد‮ ‬المهادة
اللقاء وكما كان منتظرا انطلق في توقيته المحدد الرابعة تماما وقد بث على المباشر على القناة الارضية وقبل الانطلاقة توقف الجميع دقيقة صمت ترحما على ارواح الشهداء اللبنانيين الذين يسقطون يوميا من جراء القصف الاسرائلي المتواصل.
بداية اللقاء كانت لصالح فريق المولودية الذي شكل على مدار العشر دقائق الاولى سيطرة كلية جسدها اللاعب بعداش وهو لاعب سابق في اتحاد البليدة بهدف اثر تنفيذه لضربة جزاء مشكوك في أمرها هز بها شباك الحارس البليدي صمادي، الذي ارتمى عكس مسار الكرة، حدث ذلك في الدقيقة الثامنة، سيطرة المولودية تواصلت لكن بنسق خفيف نوعا ما، بعد التعليمات والارشادات المتواصلة للمدرب كمال مواسة بغلق جميع المنافذ خاصة على الاجنحة للاعبي المولودية وهي النصائح التي وجدت صداها لدى اشباله فبعد ان ضيع البوركينابي تال ممادو هدفا محققا في الدقيقة الثامنة عشرة بعد ان جانبت رأسيته القائم الايمن للحارس عبدوني، هذه الفرصة كانت بمثابة جرعة أوكسجين للبليديين فلم تمض الا ست دقائق عن هذه الفرصة حتى راح اللاعب زواني بلال يهز شباك الحارس عبدوني بقذفة قوية من داخل منطقة العمليات بعد تلقيه كرة جميلة من زميله شهلول، هدفا ألهب حناجر البليديين وراحوا يتغنون بفريقهم مما زاد من لهيب المباراة، لتأتي الدقيقة الرابعة والثلاثين وعلى اثر خطا فادح من مدافع المولودية بوعصيدة لاعب الاتحاد شهلول يضيف الهدف الثاني بعد ان اودع كرته بطريقة رائعة شباك الحارس عبدوني الذي لم تنفع ارتماءاته من انقاذ مرماه من هدف ثان، وهو الهدف الذي كان بمثابة الضربة القاضية للاعبي المولودية حيث سجلنا انهيار تاما، وتحولت السيطرة بليدية محضة، لكن رغم ذلك باءت جميع محاولات البليديين بالفشل، وانتهت المرحلة الاولى لصالح أصحاب الارض بهدفين لواحد.
المرحلة الثانية كانت في مجملها لصالح اتحاد البليدة حيث ضيع لاعبوه ما يربو عن ثلاثة اهداف محققة، وقد ناب القائم مرتين عن الحارس عبدوني، وكان بامكان زواني بلال تسجيل على الاقل هدفين لوحده لولا تسرعه في القذف اثناء اقترابه من الحارس عبدوني الذي يستحق العلامة الكاملة في هذا اللقاء واثبت فعلا انه الحارس الامين للعميد بفعل تدخلاته الرائعة في وجه لاعبي البليدة، وفي ظل سيطرة ابناء مدينة الورود على مجريات المقابلة خطأ لا يغتفر قام به اللاعب البوركينانبي في الدقيقة السادسة والثمانين بتعديه على بن دحمان لم يتاخر الحكم بوعلي من اشهار بطاقته الحمراء، النقص العددي لاتحاد البليدة كلفه غاليا في الدقائق الاخير، فعلى اثر خذ وهات بين كل من باجي وبن دحمان، يونس يعدل النتيجة في وقت جد حاسم لم يترك اي فرصة للاعبي البليدة للعودة في النتيجة بعد اعلان الحكم صافرة النهاية في روح رياضية‮ ‬عالية‮ ‬بين‮ ‬اللاعبين،‮ ‬وتحت‮ ‬تصفيقات‮ ‬حارة‮ ‬للجمهور‮ ‬البليدي‮ ‬على‮ ‬الاداء‮ ‬الجيد‮ ‬للاعبيهم‮.‬

اصداء‮ ‬من‮ ‬المباراة

· لعب‮ ‬فريق‮ ‬مولودية‮ ‬الجزائر‮ ‬منقوصا‮ ‬من‮ ‬ألمع‮ ‬لاعبيه‮ ‬يتقدمهم‮ ‬معوش‮ ‬الذي‮ ‬دخل‮ ‬احتياطيا‮ ‬وزميت‮ ‬وكوليبالي،‮ ‬في‮ ‬حين‮ ‬لعب‮ ‬فريق‮ ‬البليدة‮ ‬منقوصا‮ ‬الا‮ ‬من‮ ‬اللاعب‮ ‬ايدزينقا‮ ‬المعاقب‮.‬· بعد اكثر من تسعة اشهر يدشن قلب هجوم اتحاد البليدة شهلول عودته الى الفريق بعد تعافيه من اصابة كان قد تعرض لها في نهاية شهر نوفمبر الماضي ابعدته كل هذه المدة عن الملاعب، وكم كانت عودة هذا اللاعب موفقة ليس بتسجيله الهدف الثاني لفريقه بل للخطر الكبير الذي فرضه‮ ‬على‮ ‬الخط‮ ‬الدفاعي‮ ‬لفريق‮ ‬المولودية‮.‬· ‮ ‬اهم‮ ‬شيئ‮ ‬ميز‮ ‬تشكيلة‮ ‬المولودية‮ ‬التي‮ ‬لعبت‮ ‬المباراة‮ ‬وجود‮ ‬اربعة‮ ‬لاعبين‮ ‬سبق‮ ‬لهم‮ ‬وان‮ ‬حملوا‮ ‬الوان‮ ‬البليدة‮ ‬يتعلق‮ ‬الامر‮ ‬بكل‮ ‬من‮ ‬بعداش‮ ‬وبوقاش‮ ‬ومعوش‮ ‬وطهراوي‮ ‬في‮ ‬حين‮ ‬غاب‮ ‬لاعبان‮ ‬وهما‮ ‬قالول‮ ‬وزميت‮.‬· احتج‮ ‬كثيرا‮ ‬مدرب‮ ‬اتحاد‮ ‬البليدة‮ ‬كمال‮ ‬مواسة‮ ‬على‮ ‬قرارات‮ ‬الحكم‮ ‬بوعلي‮ ‬واضطر‮ ‬الحكم‮ ‬الرابع‮ ‬حدادة‮ ‬إلى‮ ‬التدخل‮ ‬اكثر‮ ‬من‮ ‬مرة،‮ ‬ولولا‮ ‬تساهل‮ ‬الحكم‮ ‬الرئيسي‮ ‬مع‮ ‬مواسة‮ ‬لكان‮ ‬جزاؤه‮ ‬الطرد· ‮ ‬فضل‮ ‬رئيس‮ ‬اتحاد‮ ‬البليدة‮ ‬محمد‮ ‬زعاف‮ ‬وكالعادة‮ ‬الجلوس‮ ‬على‮ ‬دكة‮ ‬الاحتياط،‮ ‬واضطر‮ ‬اكثر‮ ‬من‮ ‬مرة‮ ‬التدخل‮ ‬لتهدئة‮ ‬غضب‮ ‬مدرب‮ ‬فريقه‮ ‬كمال‮ ‬مواسة‮ ‬احتجاجا‮ ‬على‮ ‬قرارات‮ ‬الحكم‮ ‬بوعلي‮.‬‭ ‬

‭ ‬مناوشات‮ ‬خفيفة‮ ‬بين‮ ‬انصار‮ ‬الفريقين‮ ‬بعد‮ ‬نهاية‮ ‬المباراة

بالرغم من التعزيزات الامنية الا ان نهاية اللقاء لم تخل من بعض المناوشات بين انصار الفريقين، لكن سرعان مما تدخل رجال الامن لتفريق بعض الشباب من جانب اتحاد البليدة الذين حاولوا الاعتداء على جماهير المولودية، في موقع الحافلات.

قالوا‮ ‬بعد‮ ‬المباراة‮:‬
مواسة‮ ‬مدرب‮ ‬اتحاد‮ ‬البليدة‮:‬
الحظ‮ ‬خاننا‮ ‬في‮ ‬هزم‮ ‬المولودية
كل ما قاله مدرب اتحاد البليدة كمال مواسة عقب نهاية اللقاء ان فريقه ضيع انتصارا كان في متناوله، بعد ان فرض اشباله سيطرة شبه كلية على جل اطوار اللقاء ولولا عامل الحظ لكان الفوز حليفنا يقول كمال مواسة، الذي اعاب كثيرا قرارات الحكم والتي قال عنها لم تكن في صالح‮ ‬فريقي،‮ ‬اما‮ ‬التعادل‮ ‬الذي‮ ‬فرضه‮ ‬عليه‮ ‬فريق‮ ‬المولودية‮ ‬فقال‮ ‬مواسة‮ ‬كان‮ ‬بامكاننا‮ ‬الفوز‮ ‬لكن‮ ‬رغم‮ ‬ذلك‮ ‬وبالنظر‮ ‬الى‮ ‬اداء‮ ‬اللاعبين‮ ‬خلال‮ ‬هذا‮ ‬اللقاء‮ ‬فإنني‮ ‬جد‮ ‬راضي،‮ ‬لكن‮ ‬هناك‮ ‬عمل‮ ‬كبير‮ ‬ما‮ ‬يزال‮ ‬ينتظرنا‮.‬

براتشي‮ ‬مدرب‮ ‬مولودية‮ ‬الجزائرالغيابت‮ ‬العديدة‮ ‬اثرت‮ ‬علينا

مدرب المولودية الفرنسي براتشي قال ان الغيابات العديدة في فريقه اثرت كثيرا على الاداء الجيد للفريق، فبعد الانطلاقة القوية سجل الفريق تراجعا كبيرا بعد العودة القوية لفريق البليدة، لكنه رغم ذلك كان بامكاننا كسب نقاط الفوز لولا الاخطاء الفادحة المرتكبة على مستوى‮ ‬خط‮ ‬الدفاع،‮ ‬لكن‮ ‬النتيجة‮ ‬على‮ ‬العموم‮ ‬هي‮ ‬جيدة‮.‬

البطاقة‮ ‬الفنية‮ ‬للقاء

ملعب‮ ‬مصطفى‮ ‬تشاكر‮ ‬بالبليدة‮ ‬جو‮ ‬حار‮ ‬نسبيا‮ ‬أرضية‮ ‬طبيعية،‮ ‬تحكيم‮ ‬متوسط‮ ‬للثلاثي‮ ‬بوعلي‮ ‬بمساعدة‮ ‬طاهير‮ ‬وعمار‮ ‬طالبي‮ ‬الحكم‮ ‬الرابع‮ ‬حدادة،‮ ‬مستوى‮ ‬المباراة‮ ‬فوق‮ ‬المتوسط‮.‬
الاهداف‮: ‬بعداش‮ ‬د‮ ‬8‮ ‬اثر‮ ‬ضربة‮ ‬جزاء‮ ‬ويونس‮ ‬د‮ ‬87‮ ‬للمولودية‮.‬
زواني‮ ‬د‮ ‬24‮ ‬وشهلول‮ ‬د‮ ‬34‮ ‬للبليدة
الانذارات‮: ‬ديس‮ ‬د‮ ‬5‮ ‬من‮ ‬البليدة‮ ‬
الطرد‮: ‬تال‮ ‬ممادو‮ ‬د‮ ‬85‮ ‬من‮ ‬البليدة
التشكيلتان‮:‬

الاتحاد‮: ‬صمادي،‮ ‬بن‮ ‬عيادة،‮ ‬بشيري،‮ ‬تال‮ ‬ممادو،‮ ‬حرباش،‮ ‬بلعواد،‮ ‬ربيح،‮ ‬مجوج،‮ ‬شهلول،‮ ‬زواني‮.‬
المدرب‮ : ‬كمال‮ ‬مواسة
المولودية‮: ‬عبدوني،‮ ‬شاوي،‮ ‬بابوش،‮ ‬بوعصيدة،‮ ‬بماقو،‮ ‬بلقايد،‮ ‬بوقاش،‮ ‬كوني‮- ‬معوش‮- ‬باجي،‮ ‬بعداش‮- ‬طهرواي‮- ‬يونس‮. ‬المدرب‮ ‬براتشي

أضف تعليقك

جميع الحقول مطلوبة, ولن يتم نشر بريدك الإلكتروني. يرجى منكم الإلتزام بسياسة الموقع في التعليقات.

لقد تم ارسال تعليقكم للمراجعة, سيتم نشره بعد الموافقة!
التعليقات
0
معذرة! لا يوجد أي محتوى لعرضه!