الإثنين 17 جوان 2019 م, الموافق لـ 14 شوال 1440 هـ آخر تحديث 22:49
الشروق العامة الشروق نيوز بنة تي في
إذاعة الشروق
ح.م

صدر عن منشورات الوطن اليوم كتاب جديد تحت عنوان “19 جوان 1965: انقلاب، أم تصحيح ثوري”، الكتاب الذي يوزع قريبا في المكتبات، يعود إلى الانقلاب الذي قاده هواري بومدين على أول رئيس للجمهورية الجزائرية بعد الاستقلال، حيث عالج الكتاب مختلف جوانب الموضوع عبر شهادات لشهود المرحلة، حيث تكشف مقدمة الكتاب أن كلمة “التصحيح الثوري” تم استعارتها من الوزير الأول الصيني في تلك المرحلة “شوان لاي” للتخفيف من كلمة انقلاب، وقد عاد الكتاب إلى التبريرات التي قدمها هواري بومدين في حوار لصحيفة مصرية اعتبر ان الحركة التي قام بها ضد الرئيس بن بلة لم تكن انقلابا طالما انه لم يتم استخدام العنف ولا إخراج السلاح إلى الشارع ولم يتم تعطيل أي منظمة جماهيرية، لكن يقول الكتاب ان حركة 19 جوان تبقى انقلابا مادامت “استندت إلى وسائل غير دستورية واللجوء إلى القوة والاعتماد على دعم جزء من الطبقة السياسية والمجتمع المدني”. وقد استند الكتاب إلى تسجيل الانقلابات غير المعلنة في تاريخ الجزائر لمقاربة ما حدث في 19 جوان، حيث اعتبر خصوم عبان رمضان قرارات مؤتمر الصومام انقلابا، وحين تمرد قسم من أعضاء الحكومة المؤقتة في طرابلس على المجلس الوطني للثورة ولم ترفع الجلسة إلى اليوم كان ذلك انقلابا والصراع بين قيادة التاركان والحكومة المؤقتة وصولا إلى المحاولة التي قام بها العقيد الطاهر الزبيري في إزاحة بومدين واستقالة الشاذلي بن جديد. في سياق الشهادات التي وردت في الكتاب، يشير إلى كون بومدين كان معجبا بجمال عبد الناصر، وقد وضع صوب عينيه إزاحة بن بلة منذ ان لاح فجر الاستقلال. وفي السياق ذاته، اكد الطاهر الزبيري ان بن بلة كان ضحية قراراته الارتجالية وسعيه للاستفراد بالسلطة، مستندا إلى شعبيته المتزايدة.

https://goo.gl/ruYLmk
أحمد بن بلة الجزائر هواري بومدين

مقالات ذات صلة

  • لحضور مناقشة أطروحة دكتوراه حول رواياتها

    الكاتبة السورية الشهيرة غادة السمّان في الجزائر

    ستنزل الكاتبة السورية الشهيرة غادة السمّان ضيفة على الجزائر نهاية الشهر الجاري، بدعوة من كلية الآداب بجامعة سكيكدة، وذلك لحضور مناقشة أطروحة دكتوراه حول رواياتها…

    • 311
    • 0

التعليقات في هذا الموضوع مغلقة!

10 تعليق
  • الأحدث
  • الأقدم
    close
    close