الثلاثاء 21 أوت 2018 م, الموافق لـ 10 ذو الحجة 1439 هـ آخر تحديث 13:15
الشروق العامة الشروق نيوز بنة تي في
إذاعة الشروق
الشروق

كشفت رئيسة جمعية حورية للمرأة الجزائرية السيدة عتيقة حريشان عن إطلاق أول حملة وطنية للحد من ظاهرة تفكك الأسرة، حيث سيعمل المختصون على نشر الوعي وسط الأسرة الجزائرية وتوعية المرأة، وكذا تحسيسهم بأهمية الرابط المقدس الذي يجمعهم، ألا وهو الزواج، وهذا بعدما سجلت المحاكم 68 ألف حالة طلاق خلال العام الماضي.

وأضافت المتحدثة التي حلت ضيفة على جريدة الشروق أن جمعيتها اختارت شعار “نحو أسرة ناجحة” لحملتها، والتي تطمح من خلالها محاربة ظاهرة الطلاق بكل أشكالها والدفاع عن الأسرة الجزائرية وقيمها ومقوماتها، وكذا تدريب وتكوين مرشدين ومرشدات أسريين، ونشر ثقافة المرافق الأسري للتقليل من ظاهرة فك الرابطة الزوجية، والمساهمة في تأهيل وتشجيع المطلقات لفتح مشاريع تنموية أو مؤسسات صغيرة ومتوسطة وإعادة إدماجهن في المجتمع.

واختارت جمعية حورية حسب عتيقة حريشان تنظيم يوم تحسيسي في مختلف الولايات الخميس ينشطه مختصون وأساتذة وقضاة لبحث أسباب انتشار التفكك الأسري والحد من الطلاق، وتستمر الحملة إلى غاية 13 مارس، وتهدف  للتكفل النفسي بضحايا فك الروابط الزوجية من طلاق وخلع وتطليق، والدفع بالإعلام لفتح نقاش وطني حول الظاهرة وآلياتها وأبعادها وتوعية المجتمع بخطر الطلاق، بالإضافة إلى إقامة ندوة حقوقية تفتح الموضوع وتحاول إيجاد الحلول البديلة، وأيضا تشجيع الناس على الزواج للفوائد الصحية والنفسية والاجتماعية والتربوية والدينية والاقتصادية وإقناعهم بأن التدرب والتأهيل قبل الزواج يجعل الأسرة في مأمن من الطلاق ومقدماته، مع وجود مرافق بعد الزواج وهذا بتفعيل دور المرشد الأسري، وزرع الأمل لدى الأسر التي تعاني حالات التفكك بأن هناك حلول ولا داعي للصبر على العذاب حفاظا على الحالة النفسية للأسرة وبالتالي استقرار المجتمع.

وسطرت الجمعية برنامجا ينطلق بحملة إلكترونية تبدأ من 7 إلى 13 مارس 2018، بإطلاق هاشتاغ “أسرة ناجحة” تشارك فيه شخصيات وطنية مهمة وملهمة، بالتزامن مع عقد ندوات صحفية لمناقشة ظاهرة الطلاق في الجزائر وسبل معالجتها والحد من انعكاساتها في المجتمع، إضافة لندوة إرشادية في فندق هاني بباب الزوار يوم 8 مارس القادم، وأخرى حقوقية يوم 13 مارس المقبل، ستعد من خلالها الجمعية عريضة حول قانون الأسرة المعدل تسلم للبرلمان.   

وستنظم الحملة في جميع ولايات الوطن، حيث ستنظم أبوابا مفتوحة وأياما دراسية ودورات تدريبية متخصصة في التأهيل والإرشاد وخلايا إصغاء وإرشادات أسرية، مع إنتاج فيديوهات تخدم الحملة وتنظيم مسابقة لأحسن الأسر الفاعلة والمستقرة كنموذج وتكريمها، وأيضا عقد جلسات صلح بمشاركة المجتمع المدني المحلي.

مقالات ذات صلة

1 تعليق
  • الأحدث
  • الأقدم
  • Karima

    أقترح إنشاء جمعية و طنية هدفها تحضير القابلين على الزواج للحياة الزوجية إذ أنه لا يعقل أنه يطلب منا التعلم لقيادة سيارة و لا نتعلم كيف ننشئ أسرة.!!!!!!!!!!!