الجمعة 23 أوت 2019 م, الموافق لـ 22 ذو الحجة 1440 هـ آخر تحديث 06:04
الشروق العامة الشروق نيوز الشروق +
إذاعة الشروق
أرشيف

عاش مستشفى بن باديس الجامعي بقسنطينة الثلاثاء حالة من الغضب من عائلتين فقدت كل منهما سيدة، بعد هفوة في تسليم جثة سيدة قاربت التسعين من العمر، توفيت بعد أن مكثت قرابة أسبوع في قسم أمراض القلب، وحدثت الهفوة في مصلحة حفظ الجثث بالمستشفى، فقد قام المسئولون على المصلحة بتسليم جثة العجوز وهي في التاسعة والثمانين من العمر، توفت مساء الاثنين، لعائلة أخرى فقدت أيضا الوالدة العجوز، وتم دفنها بالمقبرة المركزية بوسط قسنطينة بعد إقامة العزاء ونقلها ضمن مراسيم الدفن التقليدية والشرعية.

وبعد حضور أبناء العجوز الحقيقيين وجميعهم يقطنون في مدن بعيدة عن قسنطينة منها عنابة والجزائر العاصمة، وطلبوا تسلّم جثة أمهم، اكتشفوا بأنها ليست هي، وإنما هي لعجوز أخرى في السبعينيات من العمر، واتضح بعد تحقيقات إدارية في مصلحة حفظ الجثث بأن خطأ ارتكب في تسليم الجثة لعائلة أخرى، فتقدموا بشكوى لدى النائب العام لدى مجلس قضاء قسنطينة، الذي أمر بعد التحقيق، باستخراج جثة العجوز التي دفنت، وهي محل شك من إدارة المستشفى، وتأكد أبناؤها الذين اطلعوا على ملامح وجهها في مصلحة حفظ الجثث، بأنها لوالدتهم، وهو ما أثار غضب العائلة الأولى التي تسلمت بعد ذلك جثة الأم الحقيقية التي بقيت في مصلحة حفظ الجثث، وهدّدوا إدارة المستشفى برفع دعوى قضائية بعد الضرر الذي تسببت فيه مصلحة حفظ الجثث للأهل، الذين عادوا مرة ثانية لإقامة مراسيم الدفن، ولكن هذه المرة من أجل دفن والدتهم الحقيقية، في الوقت الذي قام أهل العجوز الثانية بدفن والدتهم التي دفنت بذلك مرتين وفي نفس المقبرة وسط غضب من خطأ إداري، أساء كما قالوا للشروق، للسيدتين المتوفيتين وللأحياء من أهلهما.
س.ع

قسنطينة مستشفى مصلحة حفظ الجثث

مقالات ذات صلة

600

1 تعليق
  • الأحدث
  • الأقدم
  • أعمر الشاوي

    الخطأ وارد لذلك أجاز الشرع رؤية وجه الميت من طرف اقربائه قبل الدفن و إذا كانت إمرءة ابناؤها أو أحد محارمها إذا إقتضى الأمر , لأن الأخطاء واردة و لا مشكل في هذا لأنه في الأخير الكل سيدفن سواء أكان في مكانه أو في مكان أخر , شرعا المقبرة يجب أن تكون مستوية السطح و بدون معالم كي لا يعرف صاحب القبر و على الزائر للمقبرة الترحم و السلام على جميع الموتي المسلمين دون إستثناء , لا يجب خلق مشكل من عدمه ,و في الأخير منها خلقتم و إليها ترجعون و رحم الله الجميع

close
close