الأربعاء 23 أكتوبر 2019 م, الموافق لـ 23 صفر 1441 هـ آخر تحديث 23:58
الشروق العامة الشروق نيوز الشروق +
إذاعة الشروق
أرشيف

الفنان القدير عثمان عريوات

تناقل ليلة الجمعة، نشطاء مواقع التواصل الاجتماعي “الفيسبوك” و”التويتر” إشاعة وأخبارا خاطئة عن وفاة الفنان إمبراطور الكوميديا في الجزائر عثمان عريوات، ما جعل الأخير يخرج عن صمته ويرد بسرعة على الذين قتلوه وهو حي يرزق.

وعقب انتشار الإشاعة كتب عريوات منشورا قصيرا على صفحته بموقع التواصل الاجتماعي “الفيسبوك” ينفي فيه خبر وفاته.

وقال صاحب “كرنفال في دشرة”: “أنا على قيد الحياة والأعمار بيد الله عزّ وجل”. وأضاف محبوب الجماهير الجزائرية: “وكل من ساهم في نشر خبر وفاتي حسبي الله ونعم الوكيل فيه”.
ولم تكن المرّة الأولى التي يتعرض فيها عريوات لمثل هذه الإشاعات، فقد روج “مجهولون” عنه العام الماضي وتحديدا في شهر ديسمبر إشاعة عن وفاته. وكشف وقتها بطل فيلم “بوعمامة” أنّه بصحة جيدة والإشاعات التي تداولت عنه كاذبة.

وبعد الضجة التي شهدتها منصات التواصل بسبب إشاعة وفاة عريوات، كتب فنانون وإعلاميون منشورات تعاطفوا فيها مع “البومباردي”.

وقالت الممثلة نضال الجزائري على حسابها بالفيسبوك: “إشاعات إشاعات إشاعات.. خلوه في حاله.. مرة تقولوا زهايمر ومرة مات.”. وأضافت: “تاج راسنا الفنان القدير عثمان عليوات ربي يطوّل في عمره ويعطيه الصحة والثبات”.

وأصبحت “الإشاعة” في السنوات القليلة الأخيرة سواء التي تروج للوفاة أم المرض أم الاعتزال (اعتزال فنان) ظاهرة سلبية لا يفكر أصحابها في مشاعر المعني بالأمر وعائلته أو وضعه الصحي أو ظروفه العائلية.
وقد طالت الإشاعة سابقا عددا من الفنانين أمثال حكيم دكار، وهواري عوينات واعمر الزاهي قبل وفاتهم، وغيرهم.

إشاعة عثمان عريوات فيسبوك

مقالات ذات صلة

  • إضافة إلى تكريم مليكة بلباي وبرمجة عرض خاص لـ"عرفان"

    3 أفلام جزائرية في المنافسة الرسمية لمهرجان نواكشوط الدولي

    أعلنت إدارة مهرجان نواكشوط الدولي للفيلم القصير عن اختيار 3 أفلام جزائرية للمشاركة في المسابقة الرسمية للمهرجان المرتقب تنظيم طبعته الـ14 في الفترة من 23…

    • 199
    • 0
  • كتاب وإعلاميون ومؤرخون يواكبون "ثورة الابتسامة"

    المعرض الدولي للكتاب على وقع الحراك الشعبي

    يسجل معرض الكتاب القادم مشاركة عدد من الكتاب والروائيين الذين اختاروا دخول المعرض هذه السنة من باب الحراك الشعبي الذي عرفته الجزائر في 22 فيفري…

    • 2202
    • 1
600

7 تعليق
  • الأحدث
  • الأقدم
  • الجيلالي بوراس

    فنان و لا كل الفنانين قتلوا فيه روح الفن بتهميشه لأنه فذ و هذا من الغيرة و الحسد وضعوا له القلاقل و اجبروه على التقاعد و هو في عز عطائه فلم تفلح خرجاتهم المنبوذة ها هم قتلوه بالإشاعة و هذا نابع من شبه الفنانين و المخنثين كن متيقن يا فنان الجماهير أنك تاج على رؤسنا و المثل حسن الحسني (بوبقرة) الذي يتكلم بلغة الشعب لم يكرم يوما لا في حياته و لا بعد مماته و لا زالت الدسائس يا سي عثمان كن يقضا و الخبايا يعرفها الجزائريون إما أن تمتع الجمهور بثقافة فرنسية و إما لست فنان الفرنكوفنيون خربوا التربية و التعليم فلا نستبعد بُعد أيديهم عن الثقافة و الله أنت فنان أصيل

  • عبدالقادر الجزائري

    (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِن جَاءَكُمْ فَاسِقٌ بِنَبَإٍ فَتَبَيَّنُوا أَن تُصِيبُوا قَوْمًا بِجَهَالَةٍ فَتُصْبِحُوا عَلَىٰ مَا فَعَلْتُمْ نَادِمِينَ )
    صدق الله العظيم

  • وناس فرنسا

    المقصود بالوفاة فنيا لا أفلام ولا مسلسلات ولا ظهور منذ سنة 1994

  • Hamid

    مع كل احتراماتي للفنان، السيد ما دار حتى عمل هذي 30سنة ومزلتو تقولو إمبراطور الكوميديا و و و و…… صحيح بلد المعجزات

  • BOUMEDIENNE

    الله ايطول في عمر فنانا القدير، سي عثمان عريوات. والذين غيبوه عن ساحة الفن، حسبنا الله ونعم الوكيل فيهم.
    الفرص لا تعطي لمن يزكيه الشعب بمحبته له، بل تعطي للذين يخرجون افلام لا تسمن ولا تغني من جوع، بل هي دلالة علئ تصحر فكري اكثر منها ما تدل علئ نشاط فكري. لقد وصل بنا الامر في الجزائر ان تنتج افلام تاريخية يتناول فيها شخصية بقامة العربي بن مهيدي بسطحية غير مسبوقة وبمنطق الاستدمار الفرنسي وعندما يتسال من يتسائل عن هذا الاسلوب المنحط يرد المخرج بان العربي بن مهيدي لم يتعذب كثيرا، ولهذا لم نخرج للجبال والتلال وللجزائر العميقة وشعبها العميق، ونصور مشاهد ثورية عنيفة…

  • BOUMEDIENNE

    فاذا كان العربي بن مهيدي الشهيد،قد اغتالته فرنسا، واذنابها هي تغتاله اليوم وهو عند ربه، فكيف لقامة فنية كعثمان عريوات، الذي مثل الشيخ بوعمامة في الفلم التاريخي بجدارة واستحقاق، ومثل علئ احسن وجه في كرنفال في دشرة بتميز واستطاع باسلوبه الشعبي ان يكشف عصابة فرنسا وسياستها المنهجة في الجزائر بعد وفاة الزعيم الراحل هواري بومدين، ومكائدها ضد الجزائر والجزائريين، ،فكيف لهذه القامة الفنية ان تنجو من مكائد ابنائ فرنسا هي الاخرى؟؟؟
    التكسير والتحقير طال كل من ربئ الكبدة علئ الجزائر الله غالب، مع هذه الاوضاع، باذن الله الجزائر ستكون في احسن حال وكذالك ابنائها البررة….

  • عبدو

    الله يطول في عمرك.

close
close