الإثنين 28 سبتمبر 2020 م, الموافق لـ 10 صفر 1442 هـ آخر تحديث 22:50
الشروق العامة الشروق نيوز
إذاعة الشروق
600

7 تعليق
  • الأحدث
  • الأقدم
  • SoloDZ

    لن تكون تداعيات ما جرى في مالي مغايرة للدول الافريقية والعربية التي حدث فيها نفس الشيء يا إما تدخل اجنبي فازمة لا تنتهي يا إما تترك الامور تاخذ مجراها وتنتهي بظهور نظام جديد وتستمر الحياة وانا مع ان تكون بلادي مع الخيار الثاني لأن ازمة شبيهة بأزمة ليبيا غير جيد لبلادنا من الافضل لنا ان نترك الامور تأخذ مجراها كايتا او غيره نفس الشيء طالما ان سياسة باماكو الخارجية والجوارية لا تتغير ولتحقيق ذلك على الجزائر ان تعمل منذ البداية على منع التدخل الاجنبي في مالي هذا اهم شيء لتفادي ازمة طويلة الامد وللجزائر اوراق كثيرة لتمنع التدخل الاجنبي خاصة الجهة المعروفة بالعبث تنفيذا لاوامر اعداء المنطقة

  • عبده

    الانقلاب الاول كان فرنسي من اجل فرنسا لصناعة البلبلة و الارهاب و الجماعات الارهابية لخدمة مصالحها اما هذا انقلاب شعبي للاصلاح و خير انشاء الله.

  • _Quelqu'un

    على الجزائر ان تفكر اكثر من مرة فيما يحدث في دول الجوار، و عليها ان تعلم من وراء هذه الفتنة، فلا تكاد تستقر دولة الا و تدهورت وضعية دولة اخرى مجاورة. فالاطماع كلها تصب من اجل خيرات الجزائر. على الجزائر ان تكون القوة و القاطرة لهاته الدول: سياسيا و اقتصاديا و جيوسياسيا… لكن عليها ان تدرك ان هذه القيادة لن تكون الا اذا كان لديها الاستقرار الداخلي الذي لا يساومها عليه احد. فالاصلاح الداخلي يجب ان يكون مبنيا على اسس صحيحة و قوية مع اشراك الشعب و دون سياسة البريكولاج و التبعية. بعدها نستطيع ان نتحكم فيما يحدث في دول الجوار التي اذا استقرت كان استقرارنا مضمون. و الله اعلم.

  • محمد

    الغريب أن الجيش والأمن يتركوا الأفارقة يمرون من الحدود ويسرحوا ويمرحوا في جميع الولايات بحرية وكأنه لا توجد دولة ولا أمن ولا حدود!

  • khaledmeghzili2@gmail.com

    شمال مالي و شمال النيجر تمثل منطقة حيوية للجزائر. تنمية هاتان المنطقتان كبناء المدارس و المستشفيات و مد خطوط الكهرباء… سبجعل منهما منطقة امنة و مستقرة .و بامكان الجزائر الاستفادة و الاستثمار في الثروات الموجودة بهما.

  • صحراوي

    لو اتحد ت الجزائر والمغرب لقادتا العرب وافريقيا ولكن هو التشرذم الصراع الذي لا ترجى منه فائدة

  • ابونواس

    اذا كان هذا الانقلاب ضد مصالح فرنسا…فمرحبا به

close
close