الأحد 15 ديسمبر 2019 م, الموافق لـ 17 ربيع الآخر 1441 هـ آخر تحديث 14:33
الشروق العامة الشروق نيوز الشروق +
إذاعة الشروق

“عسّوا حوايجكم”!                      

ح.م
  • ---
  • 4

من الطبيعي أن يحوم و”يعوم” طماعون وانتهازيون ووصوليون و”غمّاسون” بالمترشحين للرئاسيات وحتى التشريعيات والمحليات، كلما عادت المواعيد الانتخابية، وهدف هذا النوع من البشر و”البقر”، الاستفادة من غنائم لاحقة، قد لا تتحقق إلى الأبد، أو إلى أن تعود انتخابات جديدة، يعودون معها، في محاولة متجددة، طالما أن “مول الطبع ما ينطبع”!

المواطنون مثلما ينتظرون من المترشحين لمنصب رئيس الجمهورية، مواجهة الأزمة بصدق وواقعية، وحلّ المشاكل والانشغالات وعدم تكرار الأخطاء والخطايا السابقة واقتلاع عقلية الفساد من الرؤوس والقوانين، فإنهم كذلك يتمنون اختفاء أولئك الذين يسبحون في كلّ البحار والمحيطات، ويأكلون من كلّ الصحون وعلى كلّ الموائد، و”يناضلون” مع أيّ أحد يعتقدون أن معه سيجنون ما يريدون من تفاح وموز وفواكه البحر!

المصيبة أن كثيرا من “المكروهين” والمنبوذين شعبيا، لا يستحون، ويعاودون الظهور كلما سمحت الفرصة، ومنهم من يحاول جاهدا قطف عناقيد العنب، دون ملل ولا كلل، وإذا لم يصلها يقول “قارس”(..)، ولذلك، فإن المترشحين الخمسة أمام فرصة تاريخية لتطهير محيطهم وتنظيف “الحاشية” والبطانة، بما قد يضرّ المتسابقين أنفسهم وينفّر الناخبين!

الذين يسيل لعابهم وتثار شهيتهم بشراهة، دون أن تتصاعد روائح الطبخة من “الكاسرونة”، يشاركون من حيث يدرون أو لا يدرون في التشويش على حظوظ هذا المترشح وذاك من مجموعة “الخمسة” التي يبدو أن جلها يتحرك مغمض العينين، لا يرى من يدور حوله، ومن يسبّح بحمده، ومن ينتظر جزاء وشكورا في حال النصر، وسيقفز إلى سفينة أخرى في حالة الهزيمة!

هذا النوع من “المساندين” و”المبايعين” و”المتعاطفين”، هم أنفسهم تقريبا الذين نطوا من البواخر الغارقة سابقا، وركبوا سفنا أخرى، وبقدرة قادر وتحت شعار “مات الملك عاش الملك” انتفعوا واغتنوا واستفادوا من حصانة و”فيتو” ضمنوا بهما الولاء، والطاعة ولو مؤقتا، وإلى غاية غرق السفينة وظهور سفينة أخرى توصلهم إلى برّ الأمان وتنجيهم وتتيح لهم الفرصة للإفلات بجلدهم ولحمهم وعظمهم من الحساب والعقاب!

المترشح الذي يفشل في انتقاء مقربيه ومستشاريه ورجال ثقته وأعينه التي تنقل له الحقيقة والواقع مثلما هما عليه حتى وإن كان مرّا، لا يُمكنه حتى في حال فوزه، أن يُنجح برنامجه ويُقنع الناس به قبل وبعد وأثناء تطبيقه، مثلما لا يُمكنه أن يضمن راحته وطمأنينته، طالما أن الكثير ممّن حوله كالفاسق الذي يأتي بالأخبار الكاذبة والمزيّفة!

على المترشحين أن ينتبهوا إلى تكرار “الخطيئة”، فيصبحوا على ما فعلوا من النادمين، وقد تكون فرصتهم الأخيرة، الـ21 يوما من الحملة التي عليها أن تجرف النطيحة والمتردية وما أكل السبع قبل أن يقول الصندوق كلمته!

حق الرد

مقالات ذات صلة

  • الضّرورة المستقبلية للتوافق الوطني

    أثبتت تجارب الانتقال الديمقراطي أنّ عملية الدّمقرطة ليست طريقًا معبّدًا بالشّكل الذي تريده القوى الثورية، فهي المرتقى الصّعب والعملية المعقّدة التي تناطح العقبات والتحدّيات المتعدّدة،…

    • 284
    • 0
  • لهذه الأسباب الجزائر تنتصر

    ليس المؤيدون للانتخابات هم من انتصروا، وليس الحراك أو الرافضون للانتخابات هم من انهزموا.. الجزائر الدولة والتاريخ والهوية هي التي انتصرت، وانهزم الأعداء التاريخيون للوطن. بانتخاب…

    • 929
    • 7
600

4 تعليق
  • الأحدث
  • الأقدم
  • جزائري

    كم عدد الطماعين في الجزاءر وكم عدد الغير طماعين وما نسبة كلا الفريقين في المجتمع الجزاءري . كم عددهم في السلطة وكم عددهم في الحراك وكم عددهم في المجتمع الجزاءري. الاجابة عن هذه الاسءلة بدقة ستحدد مسار الجزاءر المستقبلي.

  • صالح بوقدير

    ولكن مهما يكن فليس على المكره ولاء وإذا كان الولاء مفقودبين الحاكم والمحكوم لابد من إعادة النظر فلقد قال عمر رضي الله عنه “إنها فلتتة وقى الله الؤمنين شرها “إثر بيعة أبي بكر رضي الله عنه وماأدراك من أبوبكر؟

  • أمين أمين

    ولماذا لا تقول أن الخمسة ليس لهم قاعدة شعبية وولائات صادقة . إن المرشحين هم الذين بحاجة إلى هذا الصنف ، أي الإنتهازين ، لكي يوحوا أن الإنتخبات تمر بشكل عادي ،
    تكلم في الصميم وكفانا شعبوية

  • moha

    “فإن المترشحين الخمسة أمام فرصة تاريخية لتطهير محيطهم” مانيش عارف اذا انت نورمال ولا راك دايرنا احنا مشي نورمال! الفساد هو نمط التسيير في السيستام الجزائري … لان استعمال الفاسدين والسلطة الفعلية تعرف ملفاتهم هو الوسيلة التي تسمح وتسهل تسيير والتحكم في هذه الاشخاص… لهذا لن يقبل بأي شخص نضيف على هرم السلطة لان السلطة متعفنة ويحبون ان تبقي كذلك لحماية انفسهم والفساد.

close
close