-- -- -- / -- -- --
إدارة الموقع
اسكندر عثمان ابن شلغوم العيد بميلة المتوج بالميدالية الذهبية في طوكيو

عشت ظروفا صعبة وتدربت في الشارع ورفع راية الجزائر شرف لي

نسيم.ع
  • 2198
  • 0
عشت ظروفا صعبة وتدربت في الشارع ورفع راية الجزائر شرف لي

عاشت مدينة شلغوم العيد بولاية ميلة في الآونة الأخيرة، أجواء من البهجة والفرحة بمناسبة تتويج البطل البارالمبي جميل اسكندر عثمان، بالميدالية الذهبية في الألعاب البارالمبيىة بطوكيو، حيث قامت عائلة البطل بتوزيع الحلويات والأطباق التقليدية على الجيران والمواطنين الذين حضروا إلى المنزل لتهنئة عائلته، مؤكدين أن اسكندر فخر لولاية ميلة وللجزائر ككل، خصوصا أن الشاب اسكندر عاش ظروفا صعبة للغاية، ورغم جائحة كورونا إلا انه لم ينقطع عن التدريب.

وقال المتوج بالميدالية الذهبية والفرحة تغمره، إن الأمر وصل به للتدرب في الطريق وفي الشارع، بغد غلق الملاعب وقاعات الرياضة بسبب وباء كورونا، والمهم بالنسبة له هو عدم التوقف عن ممارسة الرياضة، مضيفا أنه نال شرف رفع العلم الوطني في سماء طوكيو، وهو الحلم الذي راوده مند كان صغيرا والحمد لله يقول اسكندر تحقق الحلم بفضل الله تعالى، كما أنني عشت صعوبات كبيرة كانت السبب في تقوية العزيمة في نفسي، وكان هدفي الوحيد هو تحقيق أفضل نتيجة، كما أنني اليوم راض على نفسي والحمد لله لم اندم على الجهد الذي بذلته وتعبي لم يذهب هباء.

وأضاف اسكندر أن هذا التتويج للجزائر التي تستحق كل خير، وهي كبيرة بأبنائها، مؤكدا أن الجزائر تملك طاقات خارقة لكنها مغيبة ومدفونة ومهمشة والكثير منها يصيبه الفشل في مشواره الرياضي ويتلاشى، خصوصا عندما لا يجد من يوجهه.

ونصح “صاحب ذهبية طوكيو” كل رياضي جزائري بالتحلي بالعزيمة والإرادة القوية والأيمان بقضاء الله وقدره وأن الله لن يخيب عبده، خصوصا عندما يكون مخلصا في عمله ويعمل بالاجتهاد.

وللعلم فان اسكندر تلقى تهنئة من رئيس الجمهورية على الانجاز الذي حققه، وقال أنها زادت من عزيمته.للإشارة فقد توج ابن مدينة شلغوم العيد بطلا للعالم وحطم الرقم القياسي العالمي لسباق 400 متر في اولمبياد ذوي الهمم بطوكيو، كما تحصل البطل اسكندر على الميدالية الفضية في سباق الـ 100 متر، ليكون رصيده ميداليتين بالذهب والفضة خلال بارالمبياد طوكيو الحالي.

أضف تعليقك

جميع الحقول مطلوبة, ولن يتم نشر بريدك الإلكتروني. يرجى منكم الإلتزام بسياسة الموقع في التعليقات.

لقد تم ارسال تعليقكم للمراجعة, سيتم نشره بعد الموافقة!
التعليقات
0
معذرة! لا يوجد أي محتوى لعرضه!