-- -- -- / -- -- --
إدارة الموقع
ضبط 9600 قرص اكستازي ومعدات إبحار سري

عصابة بوهران تستغل سيدة وأطفالها لنقل المهلوسات

ب. يعقوب
  • 866
  • 0
عصابة بوهران تستغل سيدة وأطفالها لنقل المهلوسات
أرشيف

تواصل الفرق الأمنية المختصة في تفكيك شبكات الاتجار في حبوب الهلوسة، وضبط عشرات تجار “السموم الحمراء” القادمة من الجارة الغربية، بحيث نجحت مصالح الشرطة القضائية للأمن الحضري الـ13 في وهران، في وضع حد لتشكيل إجرامي مكون من شخصين اختصا في الاتجار غير الشرعي بالمؤثرات العقلية في الوسط الحضري وأسفرت العملية عن ضبط كمية 9600 قرص مهلوس من نوع “اكستازي”، إضافة إلى حجز مركبة من نوع “بيجو بوكسير”، كانت تستخدم في نقل السموم وضبط مجموعة من الأسلحة البيضاء من بينها سيوف، وخناجر ومعدات تستعمل في رحلات الإبحار السري، مثل سترات نجدة، مؤونة، جهاز نظام تحديد المواقع، وكمية من الوقود.

وبحسب مصادر الشروق، فإن العملية تمت على إثر عمل استعلاماتي دقيق أثمر بالقبض على تاجرين خطيرين اختصا في تسميم شباب وهران وبعض المدن المجاورة بحبوب الهلوسة.
وكشفت التحقيقات الأولية، أن الشخصين الموقوفين حاولا توظيف عائلة مكونة من امرأة وأولادها الثلاثة الصغار لتمرير الشحنة السامة على متن المركبة المضبوطة، دون أن تعطي الجهات الأمنية المزيد من التفاصيل لسرية التحقيقات في قضية الحال.

وتشير المعطيات إلى أن المصالح الأمنية نجحت في تتبع دقيق للمركبة المشبوهة إلى غاية حي “الطورو”، الذي كان محاصرا بعناصر إضافية من الشرطة القضائية التي سارعت إلى شل تحركات المتهمين وإخضاع المركبة إلى تفتيش دقيق، كلل بالعثور على كيس بلاستيكي تحت المقعد الأمامي للسائق.

وفور حصول الشرطة على إذن قضائي صادر عن وكيل الجمهورية بتفتيش مسكن العقل المدبر للشبكة “ب ي” داخل حي شعبي في وهران، أثمرت المداهمة عن ضبط معدات تستعمل في الهجرة غير النظامية.

ولا تستبعد مصادر تشتغل على الملف، في تصريحات لـ”الشروق”، وجود امتدادات وثيقة للشبكة المفككة ليلة الأحد إلى الاثنين، بالتشكيل الإجرامي الخطير الذي وضعت حدا له فرقة البحث والتدخل “بياري” للشرطة القضائية لوهران نهاية الأسبوع الماضي، في عملية نوعية مكنت من شل نشاط تهريب دولي للمخدرات (كيف معالج، مؤثرات عقلية، مخدرات صلبة) مع تورط أفراده الـ14 في تنظيم رحلات إبحار سري نحو الضفة الأوروبية وذلك ضمن جماعة إجرامية منظمة، أسفرت عن توقيف المكنى “تشاطو” شقيق البارون الموقوف في 2019 “تروبيكو” وباقي شركائه مع ضبط مبلغ مالي قدره12.6مليون سنتيم مع مركبتين وقاربين سريعين، إلى جانب معدات وعتاد تستعمل في الإبحار السري ومجموعة من الأسلحة البيضاء المحظورة.

وترجح المصادر الأمنية أن تكون الاعترافات الهامة التي أدلى بها الموقوفون في أواخر الأسبوع الفائت، وراء الإطاحة بثلاث شبكات خطيرة في ترويج “اكستازي، ريفوتريل وليريكا” وتوقيف ما لا يقل عن 22 شخصا في ظرف أقل من أسبوع، حيث يشتبه في وجود جماعة إجرامية منظمة تنشط بفروع مصغرة في مدن غرب الوطن في مجال “السموم الحمراء” القادمة من سواحل الجارة الغربية، ويحتمل أن القوارب السريعة التي ضبطتها قوات الشرطة في مساكن مافيا الاتجار في المهلوسات، كانت تستعمل في تهريب المخدرات والأقراص المهدئة من السواحل المغربية إلى الشواطئ الغربية للوطن، بالنظر إلى الوسائل المتطورة التي توظفها الشبكات الدولية لتهريب المواد المخدرة إلى الجزائر.

وكانت صحيفة “إلفارو دي ثوتا” الإسبانية كشفت في الأيام الأخيرة، أن الشرطة الإسبانية بالتنسيق مع الشرطة الأوروبية “يوروبول”، تمكنتا من ضبط 56 ألف قرص مهلوس على متن “يخت” بالقرب من جزيرة مليسينا بمقاطعة غرناطة جنوبي إسبانيا وتوقيف شخصين أحدهما دليل شبكة مغربية للاتجار الدولي في تهريب ونقل “المسكنات الأفيونية” إلى دول الجوار.

أضف تعليقك

جميع الحقول مطلوبة, ولن يتم نشر بريدك الإلكتروني. يرجى منكم الإلتزام بسياسة الموقع في التعليقات.

لقد تم ارسال تعليقكم للمراجعة, سيتم نشره بعد الموافقة!
التعليقات
0
معذرة! لا يوجد أي محتوى لعرضه!