الجمعة 21 سبتمبر 2018 م, الموافق لـ 11 محرم 1440 هـ آخر تحديث 00:32
الشروق العامة الشروق نيوز بنة تي في
إذاعة الشروق

عصا.. ومآرب “أخرى”!

عبد الناصر بن عيسى صحافي.. ومدير مكتب الشروق الجهوي بقسنطينة
  • ---
  • 4

عيسى شاب في عمر الربيع، عصف الصيف في بلدته في قلب الصحراء حرّا وضجرا، فسافر إلى الساحل الساحر، بحثا عن بحر ونسيم يُنعشه، غسل بدنه وغسّله بمياه البحر، وخرج عائدا من رحلة استجمام قبل أن يستوقفه شاب في عمر “الشتاء”، حاملا عصا خشبية بيمينه، ومادا يده اليسرى طلبا لـ”جزية” أعلنها منذ سنوات على كل سائح زار مدينته، في غياب ردع الدولة، وسلبية المواطنين. عيسى، رمى يده لتسبح في جيبه بحثا عن دريهمات، فلم يجد دينارا واحدا، حاول مقاومة هذا الشاب المالك – من دون عقد ملكية – لأرصفة وطرقات المدينة، مثله مثل الذين رفضوا الدراسة والعمل وادعوا الحاجة والبطالة، ولكن العصا محت سعادته، وسعادة أهله، فتوفي بعد معاناته من نزيف حاد، هو بكل ألم، قطرة من نزيف اجتماعي أكثر حِدّة.
ضربة حوّلت فرحة عيسى الذي كان على مشارف الزواج، إلى قصة درامية روت وجع البلاد، التي وجدت نفسها تسيّر بقانون الغاب، يحكم فيه القوي بوقاحته الضعيف، وأحيانا يحكم الضعيف مجموعة من الأقوياء، حيث يقتل الجاني وهو لا يدري سببا لجريمته، ويُقتل الضحية ولا يدري بأي ذنب عوقب، وتبقى البلاد في تناقض صارخ، تسأل الشباب عن سبب مخاطرتهم بأنفسهم في البحر، ولا تبذل أي جهد لإسعادهم أو على الأقل تفادي تعذيبهم.
الشاب الجاني وأمثاله بالآلاف، امتلك الرصيف والطريق، وسرق أموال السياح وحرق أعصابهم، ليس مع سبق الإصرار والترصد فقط، وإنما أمام الملأ وفي وضح النهار، ولأن الصامت عن الحق شيطان أخرس، فقد أحيط الجاني بشياطين صم، بكم، عمي، يدفعون الجزية، خوفا من مصير عيسى.
مشكلتنا أننا نعالج دائما الداء، بالداء، فالحملة التي أعلنها رواد الفايس بوك بالوقوف في وجه حراس السيارات الطفيليين بالقول والفعل وليس بأضعف الإيمان، لا تعدو أن تكون داء آخر، نعلم جميعا أنه لم يترك السيارات “تصدّي” بل رفع من سعرها أكثر، ولم يترك الدجاج “يتعفن” بل طار به إلى أسعار قياسية، ولم يترك النساء “تبور” بل جعل المهور لمن استطاع إليها سبيلا، ونعلم جميعا بأن العصا ستبقى الأعلى صوتا في مثل هذه الشجارات.
لا يمكن للمواطن أن يسهر على تطبيق قانون غير موجود أصلا، فالعصا في مثل هذه الحالات لا بدّ وأن تكون بيد الدولة لتوقف مثل هذه التجاوزات وما أكثرها، وأتصوّر أن أطرافا في السلطة تتسلى بدعوات “خليها تصدّي وخليها تعوم، ولا تدفع دينارا واحدا لحارس الباركينغ”، فقد تجاوز عدد الاحتجاجات سنويا الخمسة عشر ألفا، ولا أحد حرّك ساكنا، والمشكلة أن المواطن يدفع بدل “الجزية” المفروضة عليه عندما يركن سيارته لقضاء حاجاته، جزية مضاعفة من معنوياته أكثر خطورة من العصا التي تترصده في كل موقف للسيارات، فصارت العصا في بلادنا لمن عصى ولمن لم يعص.. والمصيبة أنها في يد الجميع.

https://goo.gl/kx61SC
الإفتتاحية الجريمة عيسى زبير

مقالات ذات صلة

  • هِـلْبرت يُنافس... آينشتاين!!

    جرّنا الحديث في مقالات سابقة إلى آينشتاين (1879-1955) ونزاهته.. وقد ارتبط جزء من أعماله بعمل الألماني ديفد هلبرت Hilbert (1862-1943). وإذا كان مؤرخو العلوم لا…

    • 1148
    • 3
  • ملف الهجرة يعوق زيارة ميركل

    واضح أن المستشارة الألمانية السيدة ميركل تكون قد أضاعت على بلدها وعلى الجزائر فرصة الاستثمار في ثاني زيارة دولة لها لانتزاع موقع قدم متقدم، في…

    • 1089
    • 7
4 تعليق
  • الأحدث
  • الأقدم
  • الطيب

    مجرد وقوف شاب و بيده ” عصا الجريمة و نحن في 2018 و في المدن !! ” هذا وحده يؤشر على غياب القانون و يؤشر على التخلف……تصوروا مشهد سياح يركنوا سياراتهم و يتفاجعوا بهذا العجب العجاب من الهروات و القزولات !!!

  • مهندس الإنسان

    مشكلة النمو الديمغرافي السريع
    ومشكلة إنعدام المشاريع الحكومية في بناء مدن جديدة
    فسرعة الإنجاب ستزداد إذا توفرت لها الأسباب
    والعقلية هي هي لا تنجب سوى أجيال رديئة
    وكأن السلطة غسلت يدها من 75 بالمئة من الجزائريين
    فلا فائدة منهم وهي تقف عاجزة في تغيير ردائة عقليتهم
    وبالتالي يزداد الفقر وتشتد به الأنانية بين الناس فتزداد الردائة
    فيخون الجميع الجميع شعبا و حكومتا
    لم يبقى سوى غطاء الجيش ليستر هذه الخرية الكبيرة

  • العمري

    الدولة هي المسؤول الاول عن اغتيال الشاب عيسى رحمه الله. المسؤولون يعرفون هذه الظاهرة أي فرض الغرامات على اصحاب السيارات من طرق شباب كونوا “مافيات” ومعروفون لدلى السلطات , على الرغم من ان القانون واضخ في هذا الشأن وأن تصرفات هؤلاء الشباب هو اعتداء على المواطن الا أن السلطات لا تحرك ساكنا وتترك المواطن يعاني من انعدام الأمن, إن عدم توفير الأمن والأمان للمواطن هي من أكبر المؤشرات على غياب الدولة ، لأن من أهم موجبات وجود الدولة هو حماية المواطن من أي اعتداء

  • MA MA MI A

    رقم 3
    الدولة لو بدئت تطبق القانون الذي تريدها أن تطبقه سيسجن نصف الشعب
    ليست الدولة وحدها المسؤولة لأنها الدولة برغم كل عيوبها وفرت كل الأسباب ليطور الشعب نفسه بنفسه ويربي الشعب نفسه بنفسه و يعتني الشعب نفسه بنفسه ، وهذا بالذات ما لم يتحقق لأن الشعب يكره الشعب ويطمع في الدولة تعمل له كل شيئ ، لأنه الشعب لا يرى شعب يمكن الإعتماد عليه من طرف الشعب العقلية مسودة

close
close