السبت 17 نوفمبر 2018 م, الموافق لـ 09 ربيع الأول 1440 هـ آخر تحديث 22:57
الشروق العامة الشروق نيوز بنة تي في
إذاعة الشروق

عطلة الوزراء وتعطيل الحكومة!

قادة بن عمار كاتب صحافي
  • ---
  • 0

طبيعي جدا أن يحصل المسؤول على عطلته، ويذهب للراحة رفقة عائلته لكن من غير الطبيعي ولا المنطقي أن يحصل هذا المسؤول على عطلته في أكثر الفترات ارتباطا بعمله!!
الحديث هنا عن عطلة بعض الوزراء الذين خرجوا من مكاتبهم في عز المواسم المرتبطة بنشاطهم وأعمالهم على غرار وزير الشؤون الدينية الذي اختار أخذ عطلته دون أن يودع أو حتى يشرف على اللمسات الأخيرة لسفر قوافل الحجاج نحو مكة، والأمر ذاته بالنسبة لوزير الثقافة الذي ارتاح من العمل الرسمي في عزّ المهرجانات الفنية الكثيرة التي يشهدها فصل الصيف!
يبدو أن الحكومة (وزيادة على سوء اختيارها من يعمل ويتولى المسؤولية) لا تعرف حتى طريقة وتوقيت منح وزرائها عطلهم !! وإلا كيف نفسر بقاء وزيرة التربية في العمل رغم أنها أنهت كل مواسم الامتحانات، ومن المفترض أن تخرج للراحة، لكنها استمرت (سامطة يا خويا يا خويا؟؟) في حين يتم منع العطل لآخرين وتعطيل مصالح المواطنين (رغم أنها معطلة طيلة أيام السنة)!
وبخصوص وزير الشؤون الدينية محمد عيسى فإن بعض التقارير قالت إن الأمر لا يتعلق بعطلة وإنما بإبعاد عن المشهد، فالحديث عن التغيير الحكومي وإن تضاءل في الأيام الفارطة فهو لم يخرج بعد عن دائرة التكهنات والتوقعات!!
لكن وبعيدا عن التأويلات، من غير الطبيعي أن يخرج هؤلاء في عطلة، ليس إجحافا ولا ظلما، لكنها المرة الأولى التي يسافر فيها الحجاج دون أن يكون وزير الشؤون الدينية في توديعهم بشكل جعل الصورة تبدو ناقصة، في الوقت الذي شهد فيه مهرجان وهران للفيلم العربي وهو من أكثر الفعاليات الثقافية استقطابا للاهتمام الفني والإعلامي، تراجعا كبيرا في مستوى تنظيمه، وقد كان مهما لو أن الوزير ميهوبي حضر من أجل الوقوف على تلك النقائص بنفسه لعل وعسى، يغيّر حضوره أمرا ما أو حتى يتخذ قرارات، هذا إن كان يريد اتخاذ قرارات أصلا، ولم يكن حضوره كغيابه!

https://goo.gl/udXc2B
الجزائر الحكومة العطل

مقالات ذات صلة

  • الصُّومال.. الخطر المنسي في القرن الإفريقي

    تمادت الأممُ المتحدة في مواقفها القاصرة، العاجزة عن الارتقاء في معالجة قضية شعب تخبِّئ أراضيه أعظم ثروات العالم، لو استثمرها لأضحى الأغنى بين شعوب القارات…

    • 2209
    • 0
  • المهاجرون.. مصدر أمل!

    مادامت البلاد لم تبدأ في التحول إلى قطب جاذب لأبنائها في الخارج، فإنها ستبقى بالضرورة مَرْكَزَ طردٍ لِمَن هم في الداخل. لن يُقنِعَ شبابنا اليوم…

    • 477
    • 2
0 تعليق
  • الأحدث
  • الأقدم

لا يوجد أي تعليق, كن أول من يعلق!

close
close