الأربعاء 15 جويلية. 2020 م, الموافق لـ 24 ذو القعدة 1441 هـ آخر تحديث 23:00
الشروق العامة الشروق نيوز
إذاعة الشروق
ح.م

أظهرت دراسة علمية أخيرة أن “لحظات عمل لا شئ” التي قد تمرين بها عند الاستيقاظ من النوم، هي ضرورية وممتعة بحيث تساوي في أهميتها الصحية ما تساويه الأساسيات الثلاثة الأخرى المعروفة، وهي الغذاء والتمارين و والنوم.

هذه الدراسة البحثية التي أجريت في ما يسمى بـ “مستجدات طقوس الحياة في ظل الكورونا”، قام بها باحثون من “مجموعة طب النوم المهني” في جامعة ولاية واشنطن، ونشرتها مجلة “هاربر بازار” النسائية; وفيها وصفوا لحظات استرخاء الصحوة من النوم و “عدم القيام بأي شئ” بأنه “الأحجية الرابعة” في حياة المرأة، وزادوا على ذلك بأن لحظات “عدم القيام بأي شئ” لاتقل أهمية عن البديهيات الصحية التقليدية التي تحفظ للحياة الشخصية توازنها وتجددها.

سرّ لحظة إغماضة العين

تقول الدراسة أنك تقومين في روتين حياتك اليومية بأداء العديد من الأمور مرارًا وتكرارًا، لكنك تنسين أن تغمضي عينيك للحظة وأنت مثلًا بعيدة عن جهاز الكومبيوتر أو تتناولين الطعام.

يقصدون بالدراسة الإشارة إلى أهمية أن تتركي لنفسك حرية الاسترخاء وإغماضة العين للحظات، في فواصل صغيرة أثناء انهماكك بالعمل اليومي.

وبتعبير آخر، أن تمنحي نفسك فترة أن “لا تعملي شيئا”.. نعم أن لا تعملي شيئا سوى تصفح الهاتف النقال وإرسال واستلام الرسائل والفيديوهات وغيرها من الأمور الرقمية.

السر الرابع في الحياة

لقد أطلقت الدراسة الطبية تعبير “السرّ الرابع في الحياة” على هذه اللحظات المسروقة من بين زحام الحياة اليومية، بالإضافة للأكل والنوم والرياضة، فهو يمثل فترة الراحة التي تمنح الدماغ نعمة التفكير الهادئ للتعامل مع أي مستجدات قد تطرأ في أي لحظة.

ولاحظت الدراسة أن النوم واليقظة والبساطة وكسب العيش والرعاية الذاتية أصبحت هواجس صحية معاصرة، إلا أن أيا منها لا يُميز عمليًا بين الراحة والاسترخاء والترفيه والسرور.

ويصف سوجونج كيم بانج، الباحث المتخصص في هذا المجال، لحظات الاسترخاء وأن لا تعملي شيئًا بأنه مفتاح المعادلة التي تقول “تستطيعين أن تنجزي أكثر وأنت تعملين أقلّ”. وهو في ذلك يوصيكِ بأخذ فترات راحة تقضينها في صمت مطلق، كفواصل بدنية إن كنت تعملين بتركيز لمدة أربع أو خمس ساعات متواصلة.

جديد آخر في هذه الدراسة الطبية هو الوصول إلى حقيقة أن “الراحة ليست شيئا تفعلينه عندما تنتهين من أي شيء آخر”، وهو الذي يسمونه إجازة أو فاصل بين مهمة وأخرى. بل أن الراحة هي “بناء لحظات لا تعملين فيها شيئا” وتتركين فيها نفسك لإغماضة عين كنت تحتاجين لها. فنتائج هذه اللحظات العابرة من الكسل وعدم الانشغال بأي شئ، تكفي لإعادة شحن الجسم بطاقة هدوء تضمن زيادة الإنجاز في وقت أقل.

المصدر: وكالات

الحياة السر الصحة

مقالات ذات صلة

  • أخصائية تغذية تحذر من مخاطره

    شرب الشاي على معدة فارغة مدمر للصحة!

    قالت أخصائية التغذية ناديا أبو زيدية أن شرب الشاي على معدة فارغة يزيد مستوى الحموضة في الجسم، ويعمل على تعطيل نظام التمثيل الغذائي، لعدم توازن…

    • 5523
    • 12
600

2 تعليق
  • الأحدث
  • الأقدم
  • اكتئاب حاد

    استفيق بصراخ يزعزع جرعة الهدوء التي ارمي بها نحو الحياء من الرد فها انا اقف ولا ادري الى اين اذهب فاجترع اغصان الزيتون وحمام السلام واكتب بجروح لئيمة قصائد.تلهو بمزوايا غرفتي وتظل تراود مقلتي لاتودد بوتيرة اترقب ماذا هناك لاستيقض

  • اكتئاب حاد

    دخلت مجال الطبخ للم اقتنع بوصفات تعتكف بقلب اللوز اكسبريس ما يبل ريق الضمآن ويشبع جوع الكسلان ويفجر صناديق الجواهر ليبرر قوة خفية كاسدة ويبرمج عقله ايجابيا ليحلو له الاكتئاب الحاد رغم الدراسات التي جاءت تنفي صحة التنمية البشرية ودواعي البرمجة وكل ذالك الزخم اعود لاكتئاب تكرر معي كل لحظة قررت فيها ان استيقض في رحلة مع الشقاء والادعاء بأن ذالك سيمر خلال اليوم وفي لحظة ما تزول كل اطياف الامل وتشعر بان الموت ارحم من الاكتئاب الحاد فتقتل ما فيك من ثقة وتهم الى صداقات خفية تفوح غبنا ونذالة وصبيانية وتدوي في مسمعك صراخ امك بكل وقاحة تتكاسلي الان فلا اف انطق ولا بامي افهميني فاجدها تضحك الخ

close
close