الثلاثاء 10 ديسمبر 2019 م, الموافق لـ 12 ربيع الآخر 1441 هـ آخر تحديث 10:53
الشروق العامة الشروق نيوز الشروق +
إذاعة الشروق

على جبهة الصراع الفكري.. مع على فضيل إلى الأبد

سليم قلالة أستاذ جامعي
ح.م
  • ---
  • 3

لقد افتقدنا أحد فرسان جبهة الصراع الفكري في الجزائر، الأخ والصديق علي فضيل رحمه الله.. كان فارسا مغوارا في مواجهة أعداء الإسلام والوطن. لم يكن يُخْفِ مواقفه بل يَصدَح بها عَلنا.. مُعلِنا أنه خادم لكتاب الله تعالى ولوطنه وشعبه.. كُنَّا في خندق واحد، جنودا نُكافح بالقلم تارة والكلمة تارة أخرى للدفاع عن شخصية هذه الأمة وتاريخها العريق وسيادتها الوطنية. تواجهنا المحن والصعاب في مرحلة كانت فيها الجزائر مُحاصَرة في عقر دارها والدين الإسلامي مُتَّهم بالرجعية والتخلف… ومن الأيام الأولى لتخرجه من الجامعة في بداية الثمانينيات تعرض قبل غيره للمضايقات وللاعتقال بسبب آرائه ومواقفه ونشاطه الدؤوب وهو الصحفي الشاب بالقسم الوطني بجريدة “الشعب” اليومية الإخبارية الوطنية الأولى والوحيدة آنذاك بالجزائر، وحوصر في أكثر من موقف وموقع لكي لا يكون كما يريد، لكنه صَمد واحتسب أمره لله تعالى، واستمر في معركته الفكرية يعمل في صمت مُبتكِرا طُرقا شتى للتعبير عن موقفه ولتحقيق الانتصار في معركته الحضارية هذه دون أن يتقمص أي لون حزبي أو سياسي ودون أن يسعى لاقتحام عالم الصراع حول السلطة.

لقد كانت معركته بالأساس فكرية، ثم تحولت بعد سنوات إلى معركة فكرية – إعلامية – حضارية ابتكر لها وسيلة غير معهودة وغير قابلة للانكسار ولا يمكن هزيمتها اسمها “الشروق”.

لم يستطع الأعداء كسرها رغم المناورات، ولم يستطيعوا مواجهتها رغم المحاولات. لقد كانت بالفعل صناعة خاصة من ابتكار شاب عبقري في هذا المجال اسمه “علي فضيل”.. وكان عنوان هذه الصناعة، التي لم يستطع منافسته فيها أحد، هي إخضاع الهزل للجد، وإخضاع الشكل للمضمون، وإخضاع الصورة للمعنى والوسيلة للغاية وجعل كل التقنيات الإعلامية في خدمة وطنه الجزائر.

لم يتمكن من هذا الأسلوب في الإعلام غيره، ولعلنا لن نجد مَن يتمكن منه مثله، ذلك أنه في حاجة إلى عمق فكري وإلى ثقة في النفس كبيرة وإلى قناعات راسخة وإلى شخصية نبتت في أرض طيبة وكانت جذورها ضاربة في عمق هذا الشعب المسلم المجاهد كما كانت عائلة آل فضيل.

وها نحن اليوم نعيش ثمار هذه المنهجية الفعّالة في العمل، وقد تحولت الجريدة إلى قناة، والقناة إلى قنوات، والمُجمَّع إلى مُركَّبٍ ضخم يضم مئات الصحفيين والصحافيات، القادرين على مواصلة المعارك على جبهة الصراع الفكري والإعلامي والانتصار فيها… وتلك هي الغاية التي سخر لها الفقيد علي فضيل حياته.. وسينام قرير العين وهو يراها تتحقق.

وعلينا أن نعده بذلك، بل أن نَعده بأنه علينا أن نُطوِّر وسائله أكثر، للدفاع عن هذا الخط الإعلامي الوطني المدافع عن ثوابت الأمة وأمجادها الخالدة.

أكتب هذه الكلمات اليوم وأنا مُودِّعك في مثواك الأخير، بالأرض التي تحبها، وحررها آباؤك وأجدادك، وأنا أرى هؤلاء الآلاف من مُشيِّعيك يغادرون المكان وهي تدعو لك بالمغفرة والرحمة، وتتذكر كل الأثر الإعلامي الذي تَركته خلفك وتُثني عليه… وأنا أرى ذلك أتأكد أنك قد أديت مهمتك على أحسن وجه وأننا على الدرب سائرون.

علي فضيل مساحة أمل

مقالات ذات صلة

  • الجزائريون يصنعون التاريخ

    رغم النكسات والسقطات، ورغم الصفعات و"العصابات".. نحن الجزائريون نكتب اليوم التاريخ.. ألا فانتبهوا. من شأن الأرواح الشريرة التي تبث بيننا اليوم روح التيئيس، أن لا تنظر…

    • 1393
    • 12
  • ذهولٌ أم صدمة؟

    يبدو أن السيد بلقاسم زغماتي وزير العدل، ارتكب خطأ لغويا عندما قال عقب إعلانه عن مباشرة المحاكمات العلنية لرجال أعمال ومسئولين تورّطوا في قضايا فساد،…

    • 1218
    • 5
600

3 تعليق
  • الأحدث
  • الأقدم
  • منور

    وخاتمتها مسك وهدا وعد منك “وأننا على الدرب سائرون” الله يوفقكم وتكونوا خير خلف لخير سلف ان شاء الله أعزيكم وأعزي عائلته وأن يكتبه مع الصديقين والشهداء ان شاء الله

  • ابراهيم العلمي

    اجل استاذنا الفاضل سليم قلالة،الاخ الراحل علي فضيل كان عكازه القلم والصمت في موضعه،كان لا يتكلم الا والقلم في يده،انا في مثل سنه،تابعت الدراسة بالجامعة المركزية للجزائر وسكنت حيي طالب عبد الرحمان ببن عكنون والعناصر برويسو(روفوال) كنت اشاهده يدردش بادب ووقار مع طلبة الفلسفة والادب والاقتصاد والرياضيات ومعهد العلوم السياسية انذاك وهم من كل ربوع الجزائر وكذلك من ادغال افريقيا والعالم العربي وكانت تحبك عليه الدعايات والاشاعات نتيجة الحيرة والحسد والحقرة وهو عصامي في تشكيل ثروته مثل الوزير عزالدين ميهوبي العصامي كذلك والذي قام بانشاء مؤسسات صحفية بسطيف .

  • أحمد السعيد

    رحم الله الاستاذ علي فوضيل وغفر له
    اما انت ياسليم فاعتقد انك لست على صواب – كما اعتقد انك استلهمت فكرة مالك بن نبي ( الصراع الفكري)
    لكن فكرة المفكر الجزائري تصب فب اتجاه مغاير من حيث انها حجة عليك . وصدق احد الشعراء الشعبيين عندما قال ” العب ابعيد آ خويا”

close
close