الثلاثاء 22 أكتوبر 2019 م, الموافق لـ 22 صفر 1441 هـ آخر تحديث 17:01
الشروق العامة الشروق نيوز الشروق +
إذاعة الشروق
الشروق أونلاين
  • لجنة قانونية وتقنيون متخصّصون لحساب عدد الاستمارات

يُسابق المرشحون لرئاسيات 12 ديسمبر الزمن، لجمع استمارات اكتتاب التوقيعات، ويبدو أنه لم يتمكن أي مرشح لحد اللحظة من جمع الـ50 ألف توقيع عبر 25 ولاية، بدليل أن السّلطة المستقلة الوطنية للانتخابات، لم تتسلم ملفا مكتملا لمترشح حتى اللحظة، حتى من الشخصيات “الثّقيلة” المرشحة.

وصل عدد الرّاغبين في الترشح لانتخابات 12 ديسمبر المقبل، إلى غاية نهار الإثنين، 130 مُرشح، ورغم ذلك لم يتمكن أي راغب في الترشح، من إيداع ملفه النهائي على مستوى مقر السلطة الوطنية المستقلة لتنظيم الانتخابات.
وفي هذا الصّدد، أكّد المكلف بالإعلام على مستوى السلطة الوطنية المستقلة للانتخابات، علي ذراع في اتصال مع “الشروق”، أن السلطة لم تتلقّ إلى حدّ اليوم ملفا مُكتملا للراغبين في الترشح، يضم 50 ألف استمارة اكتتاب التوقيعات، وحسب قوله “في حال تمكن أحد الراغبين للترشح من جمع نصاب الـ50 ألف توقيع المطلوبة، فيجب أن يتصل بالسلطة الوطنية لترتيب موعد لاستقباله، وبعدها يُحضر إلينا ملف ترشحه كاملا”.

وبخصوص كيفية مراقبة أو فرز ملفات الراغبين في الترشح المكتملة، أكد علي ذراع، على وجود فريق متكامل من أعضاء السلطة من تقنيين وقضاة، يتولون الحساب العددي لاستمارات اكتتاب التوقيعات لكل راغب في الترشح، كما يراقبون صحة توقيعات المواطنين، مع وجود جهاز آلي يقوم أيضا بحساب عدد الاستمارات.

وتتكون اللجنة القانونية والتي تتولى دراسة ومراقبة الملفات النهائية للراغبين في الترشح، من 10، وفقا للقانون العضوي المتعلق بتنظيم الانتخابات الجديد.

واستغرب المكلف بالإعلام بالسلطة الوطنية، من إصرار البعض على القول بغياب شخصيات “وازنة” من الترشح لرئاسيات 12 ديسمبر، حيث قال “جميع الراغبين في الترشح الـ132 شخصيات وازنة وثقيلة، لأنهم أبناء الجزائر ويملكون شهادات جامعية، وترشحهم جاء بهدف خدمة بلدهم، وإخراجها من الأزمة التي تمر بها حاليا، ولا فرق لدينا بين شخصيات عامة معروفة للرأي العام، وأخرى مجهولة شعبيا”.

إلى ذلك، تنتهي آجال جمع اكتتاب التوقيعات، بتاريخ 25 أكتوبر الجاري، ويشترط على كل راغب في الترشح جمع 50 ألف توقيع من المواطنين، عبر 25 ولاية، حيث لا يقلّ عدد التوقيعات بكل ولاية عن 1200 توقيع. وأكد بعض المترشحين وجود عراقيل إدارية كثيرة عرقلت عملية المصادقة على استمارات الاكتتاب خاصة ببعض بلديات الوطن، وهو ما جعل السلطة المستقلة تستنجد بالمحضرين القضائيين والموثقين للمساهمة في توقيع الاستمارات للمرشحين ومجانا.

الجزائر رئاسيات 2019 علي ذراع

مقالات ذات صلة

600

8 تعليق
  • الأحدث
  • الأقدم
  • محمد

    شوفوا مع بدوي الذي جمع 6 ملايين إستمارة في بضعة أيام، لكنه يأخد عمولة 20% … مزور محترف ههههه

  • جزائري 2019

    هذه الانتخابات التي يراد اجرائها يوم 12 ديسمبر ” ان حدثت ” لن تختلف في شيء عن ما سبقها من الانتخابات الرئاسية فقد يتمكن ما بين 5 و 10 مترشحين عفوا أرانب من جمع التوقيعات بأوامر فوقية من قبل الحكام الفعليين أي بقية العصابة لغرض منافسة مرشحهم الذي حسم أمره منذ مدة والذي سوف يفوز من الدور الأول . والسلام

  • سالم

    لن يجمع أحد منكم حتى 1000 توقيع ايها الديناصورات

  • LOGIQUE

    حسب رايي، مازال الحال، أو ربما المترشحين غلطو وأودعو ديركت ملفاتهم في المجلس الدستوري.

  • wahrani

    ما زال الوقت لا للتّشائم

  • عمرون

    هذا دليل قاطع على أنه تقريبا الجميع مجمعون على رفض الإنتخابات من أساسها .. يعلمون أنها لن تكون نزيهة أبدا .. أصلا هذه الإنتخابات لن تكون بإذن الله ..

  • جزائري حر

    أنا هاد الساعة والله ما زايد شفتهم في وسائل الإعلام تاع لانتيرنيت. فوسائل الإعلام تاع النظام راه واحد ما عاد يمن فيهم بل أصبحوا مقيتين ولا أظن أنهم ناجحين بحيث يمولون أنفسهم بأنفسهم فلو تدهب العصابة لدهبوا معها ولدلك هي تقوم بالدور المنوط بها(رد الخير) فلو نراهم لوجدنا خدودهم منفوخة من الشبعة والتبدير (ماللي ينوضو الصباح وهم ياكلون حتى وإن كانوا يحبون فرنسا). أااو نتوما الصحفيين تاع قناة النهار ماشي بارازار صهاينة وإن كان الجواب بنعم فالسؤال هل كل الصهاينة تاع العالم بكل أغبياء على شاكلة الصحافيين تاع قناة البلاد وربيبتها السروق.السؤال التاني هل الصهاينة يفكرون ببطونهم مثل صحافيي قناة البلاد

  • فضيلة

    لن يستطيعوا جمع العدد القانوني لأنّ الشعب في واد وهم في آخر , وفي الأخير يتطلب الأمر تدخل الشيخ بدوي …

close
close