-- -- -- / -- -- --
إدارة الموقع
أجورهم متوقفة منذ أربع سنوات

عمال من البيّض يسيرون على الأقدام إلى العاصمة

محمد الأمين
  • 1211
  • 2
عمال من البيّض يسيرون على الأقدام إلى العاصمة
ح.م

لم يجد عمال شركة البناء “سوباتي”، بالبيض من حل أخير بعد ما دخلت الشركة مرحلة الموت الإكلينيكي بسبب سوء التسيير، وأوصدت كل الأبواب في وجوههم، من وسيلة سوى السير نحو العاصمة والاستنجاد برئيس الجمهورية كورقة أخيرة، بعد ما حاصرهم الجوع والمرض، ووجدوا أنفسهم يغرقون في تسديد الديون المتراكمة، الخاصة بوصفات الدواء وفواتير الماء والكهرباء والغاز، ومنهم من انتقل إلى الرفيق الأعلى وديون عرقه في جبين مسؤولين فاشلين تعاقبوا على تسيير واحدة من أكبر شركات البناء في الغرب.

فبعد مسيرة 3 أيام وسط الجليد والعواصف الرملية، قطع 25 عاملا، منهم من قارب سنه السبعين، ما يقارب 150 كلم، ووصلوا تراب بلدية سيدي عبد الرحمن بولاية تيارت، وغالبيتهم في حالة صحية متدهورة، أين قامت مصالح الحماية المدنية لبلدية سيدي عبد الرحمان بنقل ستة منهم إلى مستشفى المدينة لتلقي العلاج، بسبب حالة التورم التي أصابت أقدامهم، في حين يقبع من كان سببا في خراب الشركة وباع عتادها بالمزاد العلني بثمن بخس، وسط الغرف الدافئة المكيفة، ويتمتع براتب خارج التصنيف، حسب ما صرح به هؤلاء العمال، في حين يتطلع الرأي العام المحلي إلى رد فعل رئيس الجمهورية، بعد ما فشلت كل مساعي لغة الخشب والوعود الكاذبة، التي تلقاها العمال وممثلوهم من مختلف الهيئات والمنتخبين، ولم يبق أمامهم سوى تدخل رئيس الجمهورية، من خلال تطبيق وتجسيد وعد الشرف الذي قطعه معهم أيام الحملة الانتخابية.

من جهة أخرى تشهد الساحة المحلية، حملة تضامن واسعة من مختلف الفعاليات والمواطنين البسطاء، في تقديم كل أنواع المساعدات، وتوجيه نداءات لإطلاق مشروع قفة عمال “سوباتي” بصفة استعجالية، لحفظ كرامة عائلاتهم، وتوجيه نداء إلى الأطباء الخواص لتمكينهم من الكشف المجاني والدواء، والاتصال بالمحلات من أجل جدولة الديون، والبحث عن محسنين للتكفل بجزء منها.

أضف تعليقك

جميع الحقول مطلوبة, ولن يتم نشر بريدك الإلكتروني. يرجى منكم الإلتزام بسياسة الموقع في التعليقات.

لقد تم ارسال تعليقكم للمراجعة, سيتم نشره بعد الموافقة!
التعليقات
2
  • ahmed

    اي شركة تفلس يجب غلقها و حبس من تسبب في غلقها و العمال يذهبون الى شركات اخرى حسب اللزوم. اما ان تصرف الدولة 100 مليار على شركة باش تنقدها و يخلصو العمال فهذا غير منطقي

  • محمد

    مشكلة إفلاس الشركات العمومية شيئان: 1- سوء التسيير لمسؤوليها لأنهم غير مؤهلين 2- النهب والاختلاس لمسؤوليها لأنهم لصوص الأمثلة كثيرة : الحجار السوناكوم، انيام و القائمة طويلة