السبت 30 ماي 2020 م, الموافق لـ 07 شوال 1441 هـ آخر تحديث 22:32
الشروق العامة الشروق نيوز
إذاعة الشروق
ح.م

قال التقني الجزائري عادل عمروش إنه لن يتسامح مع اتحاد كينيا لِكرة القدم، بِسبب التماطل في تسديد مستحقاته المالية.

وأوضح عادل عمروش: “لم أستلم أموالي لِحدّ الآن. اتحاد الكرة الكيني يمزح رغم جدّية الأمر. لم يُخطرني بِأي أمر يُثبت التزامه بِتسديد مستحقاتي المالية. المحامي الذي كلّفته بِصدد معالجة القضية، ونحن ننتظر الحكم النهائي للفيفا”.

جاء ذلك في تصريحات للتقني الجزائري أدلى بها لِصحافة بوتسوانا، ونشرت تفاصيلها، الخميس. عِلما أن عمروش يدرب منتخب بوتسوانا منذ أواخر الصيف الماضي.

وكانت الفيفا قد أمهلت اتحاد الكرة الكيني إلى غاية الـ 18 من ماي الحالي (الإثنين الماضي)، من أجل تسديد المستحقات المالية للتقني عمروش، والمُقدّرة بِنحو مليون أورو.

واستهلّ عادل عمروش (53 سنة) وظيفة تدريب منتخب كينيا عام 2013، وبعد سنة من ذلك أنهى اتحاد الكرة المحلي مهامه، بِدون أن يُسدّد مستحقاته المالية. وهو ما جعل التقني الجزائري يلجأ إلى المحكمة الرياضية الدولية بِمدينة لوزان السويسرية وأيضا الفيفا، لِاسترداد حقوقه، وقد أنصفته الهيئتان المذكورتان.

للإشارة، فإن مدربَين قادا منتخب كينيا بعد رحيل عمروش، يشتكيان بِدورهما من عدم الحصول على مستحقاتهما المالية، وهما: الأسكتلندي بوبي وليامسن والفرنسي سيباستيان مينيي.

وهدّدت الفيفا بِإقصاء منتخب كينيا من تصفيات مونديال قطر 2022، فضلا عن عقوبات أخرى، في حال تأخّر اتحاد الكرة الكيني في تسديد المستحقات المالية للمدربين الثلاثة المذكورين.

وبرّر اتحاد الكرة الكيني في تاريخ سابق عجزه عن الإيفاء بِالتزاماته المالية، بِخواء الخزينة، ورفض الحكومة في بلده تقديم الدعم المالي المطلوب.

اتحاد كينيا لِكرة القدم بوتسوانا عادل عمروش

مقالات ذات صلة

600

0 تعليق
  • الأحدث
  • الأقدم

لا يوجد أي تعليق, كن أول من يعلق!

close
close