الأربعاء 23 سبتمبر 2020 م, الموافق لـ 05 صفر 1442 هـ آخر تحديث 22:53
الشروق العامة الشروق نيوز
إذاعة الشروق

عندما يصبح الدّفاع عن الحجاب جريمة!

ح.م
  • ---
  • 10

غرائب هذا الزّمان الذي انقلبت فيه الموازين، جمّة، ولعلّ من أغرب غرائبه أن يصبح الدّفاع عن الحجاب وإنكار التبرّج، في بعض بلاد المسلمين، خطيئة يَستنفر إعلام حمّالة الحطب قنواته وصحفه لشجبها، وتنتخي بعض الهيئات الرسميّة لتستدعي المجرم(!) لمساءلته واستجوابه، ولِم لا التّحقيق معه وإجباره على الاعتذار إلى النّساء اللاتي غلبتهنّ العبودية للمظاهر والأذواق عن التزام الأمر الإلهيّ بارتدائه، بل وإلى أولئك اللائي يرين في الحجاب عنوانا للتخلف والرجعية، وطقسا ولّى زمانه وانتهى!

بإزاء لفيف من النّساء المحسوبات على قطار الحضارة والتقدّم! اللاتي يقدّمُهنّ الإعلام على أنهنّ النّاطقات الحصريات باسم نساء الوطن العربيّ والإسلاميّ، ممّن أشربن في قلوبهنّ بغض الدّين وشرائعه وشعائره، فإنّ هناك كثيرا من النّساء المسلمات اللاتي لا يرتدين الحجاب، لكنّهنّ في قرارات أنفسهنّ يحببنه ويعترفن بأنّه فريضة شرعية يتمنّين لو يوفّقن لامتثالها؛ الواحدة منهنّ تبكي في داخلها وتتمنّى أن يأتي اليوم الذي تنتصر فيه على نفسها وعلى محيطها وتضع الحجاب تاجا على رأسها، تعلن من خلاله أنّها ممتثلة أمر ربّها راغبة في رضوانه، وأنّها تعيش في هذه الحياة بفكرها وعلمها وعملها وليس ببدنها، وترفض أن يتحوّل هذا البدن إلى سلعة تُزيّن وتكسى بما يلبّي أذواق النّاس من حولها، وهؤلاء المسلمات، لا شكّ في أنهنّ مقصّرات في حقّ فرض من فرائض الدّين، لكنّهنّ لا يجوز أبدا أن يقرنّ أو يقارنّ بالصّنف الأوّل من النّساء..

ولعلّ ضمن هذا الصّنف من النّساء المسلمات المعترفات بتقصيرهنّ في التزام الأمر الإلهيّ بلبس الحجاب، نجد الإعلامية المصرية التي أثارت كلماتها عن الحجاب والمحجّبات في الأيام القليلة الماضية لغطا كبيرا في وسائل الإعلام وعلى مواقع التواصل الاجتماعي، حين دافعت عن الحجاب والمحجّبات، رغم عدم التزامها بلبسه، ونصحت المحجّبات بالثّبات على ارتدائه وعدم التفكير أبدا في خلعه خضوعا للأذواق وآراء الصّديقات والقريبات، وقالت إن المحجّبة أفضل منها ومن مثيلاتها من المتبرّجات مائة ألف مرّة.

رغم أنّ كلام هذه الإعلامية في مجمله صحيح، إلاّ أنّ مرضى النّفوس حملوه محامل أخرى وزعموا أنّه يتضمّن انتقاصا من قدر النّساء غير المقتنعات بالحجاب! ودعوا إلى إحالة الإعلامية “المتبرّجة” على المساءلة، بل وزعم بعضهم(نّ) أنّ وصف غير المحجّبات بالمتبرّجات يعدّ إساءة لهنّ، على الرّغم من أنّ الله سبحانه وصف به النّساء اللاتي يبدين شيئا من زينتهنّ للأجانب.. هذه النّغمة هي النّغمة الوحيدة التي سمعها الإعلام وأشاعها على أنّها تنطق باسم كلّ النّساء.. وكيف لا يشيع إعلام حمّالة الحطب هذه النّغمة، وهو الذي عهدناه يَضيق ذرعا بكلّ موقف أو كلام يحوم حول الدّين إلا أن يكون انتقاصا أو استهزاءً بشعائره أو إنكارا لقطعياته أو تشكيكا في مسلّماته أو شذوذا خارجا عن الإجماع؛ عندها يفتح الإعلام أبوابه ويحشد ميكروفوناته ويركّز كاميراته، ويرفع الطّاعنَ أو المنتقص إلى العلياء ويغدق عليه بألمع الألقاب! فكم حفلت استديوهات هذا الإعلام بالطّاعنين في الخالق سبحانه والمستهزئين بالسنّة والمنكرين لقطعيات الدين، وكم كان سمحا معهم! لكنّ سماحته هذه تختفي فجأة عندما يتعلّق الأمر بصوت حقّ ينصر الدّين وأهله!

أخيرا لعلّنا نعود أدراجنا لنعترف أنّ إحالة مسلمة –غير محجّبة- على التحقيق، في بلد مسلم، لأنّها دافعت عن الحجاب وأنصفت المحجّبات، لم يعد أمرا غريبا، بالنّظر إلى الواقع الذي وصلنا إليه في السّنوات الأخيرة، حيث غدا كثير من الدّعاة يتوجّسون خيفة من الحديث عن الحجاب والتبرّج في وسائل الإعلام، خشية أن لا تعجب كلماتهم أهواءً لا يعجبها من الدّين إلا قول الله تعالى: ((لا إكراه في الدّين))، بل إنّ من الدّعاة والكتاب من جبنوا عن الحديث عن التبرّج على قنواتهم وصفحاتهم الخاصّة، حتى لا يتراجع عدد المتابعين لمنشوراتهم وحتى لا تتناقص أعداد الإعجابات والمشاركات! ويبقى الأمل في الله أولا، ثمّ في البقية الباقية من العلماء والدّعاة الصّادحين بالحقّ، وفي عموم المسلمين الذين مهما كان تقصيرهم في بعض جوانب دينهم إلا أنّهم لا يتخلّفون عن نصرة قضاياه ونصرة العاملين له، ولو بالكلمات، ويكفي في واقعة الإعلامية المدافعة عن الحجاب أنّ آلافا مؤلّفة من المدوّنين عبّروا عن تضامنهم معها وأطلقوا هاشتاقا لدعمها.

مقالات ذات صلة

  • جرعة أوكسجين جزائرية لفلسطين

    الارتياح الكبير الذي أبداه الفلسطينيون، بمختلف فصائلهم، تجاه الموقف الجزائري القويّ الرافض للهرولة والتطبيع والمؤكِّد لقداسة القضية الفلسطينية لدى الجزائريين، يعبّر من جانبٍ آخر عن…

    • 388
    • 0
  • أضربوها ببعضها!

    الجامعة العربية، حالها اليوم، حال الأمة بـ"أسرها" في سجنها.. إجماعٌ على أن الجامعة لم تعد جامعة ولا مجموعة، ولا قادرة حتى على أن تجتمع ولا…

    • 704
    • 0
600

10 تعليق
  • الأحدث
  • الأقدم
  • عمامو

    وكأننا في بلاد العفاريت .

  • علي

    بارك الله فيك استاذنا الكريم و وفقك في مواصلة جهاد القلم ضد اعداء الدين و الامة.

  • شعشوب

    وماذا حين يصبح التدخل في خصوصيات الناس شهامة من قبل الجهلة ؟ !

  • ثانينه

    مازال ترون المراه عوره….اثبت الوقت ان المراءه التي انعمها الله بالعقل كالرجل ممكن ان تبهر اكثر من بعض الرجال ..لاتنظروا المراه في الحجاب فقط ..المراه المتعلمه لاتريد ان تتدخلوا في كيفيه سير حياتها لاتقبل وصيا.

  • جمال الجزائري

    عندما يفهم المسلمون ان دين الله االخالد الذي عاش الرسل في سبيل نشره من أدم الى محمد عليهم صلوات الله انه ليس خرقة على الرأس و لا لحية عندها سوف يكون هناك بصيص أمل للخروج من قروننا الوسطى.

  • تنهنان

    الدفاع عن الأحلاق النبيلة والأمانة والشهامة الشرف وما إلى ذلك من المبادئ السامية أولى

  • إلى جمال الجزائري رقم 5

    كلامك حق يراد به باطل
    لأنك تركت كل مظاهر المسلمين، من لحية لشنب، من خمار لباروكة، من حجاب لفيزو، وهذا ما نراه في المجتمع، وركزت فقط ضمنيا على اللحية والخمار وجعتهما سببا في تخلف المسلمين.
    أتعرف، يقولون: ودت الزانية لو كانت كل النساء زواني، لأن الزانية لا يهمها الانساب واللقطاء وضياع المجتمع، بقدر ما يهمها: ماذا يقولون فيها، فهي تسعى للتغلغل في المجتمع وتبقى على حالها.
    بدل ما الواحد يحسن أخلاقه ويستر نساءه، تراه يريد من الجميع أن ينكشفن، ويربط ذلك بنهضة الاسلام!!!
    ماذا قدمت أنت من حل سوى أنك تريد من الناس أن يتركوا الخمار واللحية!!!

  • جمال الجزائري

    الى صاحب التعليق 7… استعال التعريض الضمني في التعليق يدل على افلاس فكري و خلقي و هذا نتيجه حتميه للاهتمام بمظاهر التدين و الشكليات و ترك جوهر الدين ناهيك عن الاخلاق و حسن استعمال العبارات و متى كانت مظاهر التدين تمنع الفساد و العربده و قلة الادب

  • Fared

    وماذا لو سب احد الحجاب، لماذا تكيلون بمكيالين،

  • محمد☪Mohamed

    جريمة لما يكون المدافع ليس له في دين شيء …
    الزاني وخمار ومزطول يدافعون عن الحجاب …
    أما الذي تعتقده متدين فهو أكل مال اليثيم وأرملة , الحاسد والباغض , حلال عليا حرام عليك وهذه حقيقة .
    أعتقد وأعتقد كل واحد يضمن نفسه (نفسي نفسي) و (بلغوا عني ولو آية ) مفهومها خاطء …أنت إرجع قرآن يمشي على أرض هكذا ترجع الناس يقول ماشاء الله عليك وهكا تجب الناس لدين الحق .
    أنت طبق شرع الله , بدون أن تعتقد أنك من أهل الجنة وأخر لا . ‘ نفسي نفسي’
    على فكرة يجد نساء محجبات خوفا لا تصلي ولاتصوم ولا حثى تعرف ربي.

close
close