الجمعة 22 نوفمبر 2019 م, الموافق لـ 24 ربيع الأول 1441 هـ آخر تحديث 22:57
الشروق العامة الشروق نيوز الشروق +
إذاعة الشروق

عن “الطهارة” و”التطهير”

حسان زهار كاتب صحافي
ح.م
  • ---
  • 4

ظاهريا.. لا فرق بين “الطهارة” و”التطهير”.. إلا في الأداة.. هل ستكون “مقصا” أم “منجلا” أو آلة أخرى…

وإذا تجاوزنا قضية “الطهارة” التي أمر بها الشرع للأطفال قبل البلوغ، باعتبارها أفضل طريقة للحفاظ على الصحة البدنية والجنسية، فإن موضوع “التطهير” بمدلولاته السياسية في الجزائر يحتاج الى دراسة معمقة.

السبب أن “التعفين” الذي مارسته فرنسا قبل أن ترحل، والذي استمر عملاؤها في ممارسته حتى بعد الاستقلال، يحتاج الى جهود جبارة للتخلص منه، وإلى رجال مخلصين يدركون أنهم في “جهاد أكبر” لاستئصال جذور الخيانة والعمالة، بعد أن أدى المجاهدون والشهداء دورهم كاملا في ثورة الجهاد الأصغر إبان الثورة التحريرية المباركة.

لقد عمدت فرنسا قبل ان ترحل، عبر برنامج خطط له الجنرال ديغول بدهاء كبير منذ عام 1958، عندما أدرك أنه لا مناص من استقلال الجزائر، إلى زرع عملائها في في جزائر الغد.

أما وقد قيض الله رجالا مخلصين، استطاعوا بعد صبر طويل ومكابدة، من تطهير البلاد من كابرانات فرنسا ومن الخونة والمندسين، وتمكنوا من إسقاط العصابة التي اختطفت الدولة، وعاثت في البلاد فسادا…

فإن الواجب اليوم، الالتفات الى السرطان الأخطر، الذي ينخر اليوم أوصال البلاد في أروقة الإدارة، التي ما زالت تسير بذات البيروقراطية الكولونيالية، في احتقار الشعب في ممارساتها اليومية، وفي اغتصاب إرادة الشعب وقد تحولت إلى آلة رهيبة للتزوير، وامتلكت في سبيل ذلك تقاليد عريقة ومتجذرة.

إننا نشاهد بجلاء أغلبية المترشحين وهم يشتكون هذه الإدارة المتوحشة، فهم يلمسون خبثها وطرقها الملتوية في إحداث العراقيل أمامهم، في موضوع جمع تواقيع الاستمارات.. والغريب أنها تفعل ذلك من دون أن تتلقى أية أوامر، ولكنها تفعل لأنها تعودت على ذلك لا أكثر، أو لأنها تعتقد أن دورها الطبيعي هو تسهيل مرور مرشح السلطة (وهو غير موجود أصلا)، وعرقلة بقية المترشيحن، لأنهم برأيها لا يستحقون المرور.

المواطنون بدورهم شعروا وهم يحاولون تسجيل أنفسهم في القوائم الانتخابية، واستخراج بطاقة الناخب، حجم العراقيل غير المفهومة التي تواجههم في بعض البلديات دون بلديات أخرى.. بذات الطريقة التي اعلنت فيها بلديات مقاطعتها العملية الانتخابية برمتها، دون بلديات أخرى.

وقد أدركت سلطة الانتخابات هذا الأمر بوضوح، فقررت تمديد آجال التسجيلات في القوائم الانتخابية، ومنحت المحضرين القضائيين صلاحية المصادقة على التواقيع واستمارات المترشحين، تفاديا لإرهاب الإدارة هذا.

لقد تبين اليوم بوضوح أن عمليات التزوير الفاضح التي كانت طوال العقود الماضية، بتواطؤ كامل من هذه الإدارة، وإن لم تصلها الأوامر، لأن هواية التزوير باتت راسخة لديها، والهدف هو أن لا يرفع هذا الشعب رأسه يوما، ولا يتمكن من اختيار حكامه، ولذلك كانت الأصوات المنادية بإبعاد الإدارة عن العملية الانتخابية تدرك حجم هذه الكارثة.

ومع ذلك، ومع إبعاد الإدارة عن العملية الانتخابية، إلا أنها تعرقل ما أمكنها إلى ذلك سبيلا..

ما نحتاجه غدا واضح.. رئيس يعرف خبث هذه الإدراة وما زرع فيها من شرور وخيانة ليستأصل ما بقي من فساد العصابة والدولة العميقة ويعيد بناءها من جديد.

إن تطهير ادارتنا من الوثنية التي زرعتها إدارة نابليون داخلها يجب أن تكون أولوية الأوليات غدا..

كما أن فعل “التطهير” يجب أن يظل حيا في وسط مليء بالجراثيم والحشرات.. يقوده الرجال المخلصون في مناصبهم ممن يحق فيهم قوله تعالى “إنهم قوم يتطهرون”.

مقالات ذات صلة

  •  الانتخابات.. الوسيلة والغاية!

    الجزائريون، الذين يدعمون خيار الانتخابات الرئاسية، المقرّرة في 12 ديسمبر القادم، يرونها لبنة أولى للتغيير، والبداية ستكون حسب تصريحات والتزامات كل المترشحين الخمسة، من تعديل…

    • 338
    • 3
600

4 تعليق
  • الأحدث
  • الأقدم
  • ahmed

    ما اظن ان ارهاب الادارة سببه سوء نية الاداريين , بل هو عدم تناسق schemaالهيكل االاداري بما فيه من بنى تحتية و قوانين و الخ مع نمو وتعقيد المجتمع. لا مناص من البروقراطية لانها احد اهم ركائز الدولة , شريطة الا تصبح شكل البروقراطية اهم من الهدف الذي وجدت من اجله وهو خدمة المواطن.

  • جزائري حر

    سقطت الواجهة وما زال رجال الخفاء الدين يسعون إلى غجراء غنتخابات رئاسية بكل ما أتوا من قوة لإنقاد دو الفض عليهم. الجزائر ما مخصوصاش في رئيس ما يخص الجائر هي جمهورية جديدة يكون فيها القانون هو الفصيل. بناء الدول عموديا هي عقلية الحكم الإستبدادي الدي يفكر في نفسه(المصلحة الخاصة) حتى التخمة وما يزيد عليه يفرقه على العبيد على العكس من بناء الدول أفقيا وعموديا وهدا هو المنطق العقلي. الفرق بينها هو التفكير البطني الدي يترك صاحبه دوما مثل اي مخلوق غير عاقل والتفكير العقلي الدي يميز الإنسان عن الحيوان.

  • جزائري

    قلتها من قبل وأعيدها حتى يحدث العكس ..قلت أن إذا كان جيشنا الشعبي الوطني هو سليل جيشنا التحرير الوطني فإن إدارتنا هي سليلة الادارة الاستعمارية الاستدمارية بإمتياز للأسف الشديد فهي من حمت وواصلت السياسة الاستعمارية بكل تفاني …إلا من رحمه ربي من أبناء الشعب في مكاتب الادارة في الجزائر العميقة.
    الحل هو إعتماد إدارة جديدة جذريا في الجزائر ..إدارة يبانية ,او المانية او امريكية او حتى رواندية المهم لاتكون فرنسية.

  • alilao

    مازلنا نتكلم عن فرنسا والاستعمار واغلبية الشعب الجزائري ولد بعد الاستقلال. الدمار الذي حصل بسبب الحكم القاسد تجاوز بكثير دمار الاستعمار.

close
close